Atwasat

الأمم المتحدة: اكتظاظ شديد بمدارس شرق ليبيا.. والتمويل يعترض تأهيل محطات المياه والصرف

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 19 ديسمبر 2023, 01:33 مساء
WTV_Frequency

كشف مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في ليبيا اكتظاظ مدارس الشرق الليبي المتضرر من العاصفة المتوسطية المدمرة «دانيال»، فيما تتواصل أزمة عدم توافر المياه الصالحة للشرب مع إحصاء حاجة 28 بئرا من أصل 220 في البلدية إلى إعادة تأهيل وعمل 41 بئرا لكن المياه ملوثة.

وأفاد المكتب التابع للأمم المتحدة في تقرير يغطي الفترة من 29 نوفمبر إلى 15 ديسمبر الجاري، بأن بعثة مشتركة بين الوكالات أجرت زيارة للبلديات الأكثر تضررا من العاصفة «دانيال» في درنة والبيضاء وسوسة وشحات، وحددت إعادة تأهيل البنية التحتية للمياه والصرف الصحي والنظافة الصحية باعتبارها الحاجة الإنسانية الرئيسية المتبقية.

وكشفت الهيئة تمديد الاستجابة في إطار النداء العاجل للاستجابة لفيضانات ليبيا في 14 سبتمبر حتى نهاية مارس 2024.

الوصول إلى مياه الشرب أولوية قصوى في درنة
وأشار التقرير الأممي إلى تحديد الوصول إلى مياه الشرب كأولوية قصوى في درنة، إذ بدأ المجلس النرويجي للاجئين إعادة تأهيل أنبوب المياه الرئيسي هذا الأسبوع، فيما زارت البعثة المشتركة بين الوكالات بئرا قامت «يونيسف» بتأهيله.

وسلطت السلطات المحلية الضوء على الاحتياجات الملحة لتركيب مضخات مياه إضافية لبئرين، وكذلك لتنظيف أنابيب الصرف الصحي، حيث أن محطات معالجة المياه العاملة «ليست كافية» لمعالجة ما يكفي من المياه الملوثة، وفق التقرير.

تضرر البنية التحتية في سوسة وشحات
وفي سوسة وشحات، أشار التقرير إلى تسبب الفيضانات المصاحبة لـ«دانيال» في مزيد الضرر بالبنية التحتية، لا سيما شبكة المياه والصرف الصحي، التي كانت تعمل جزئيا فقط من قبل. ووضعت المجالس البلدية خطط إعادة التأهيل وبدأت في تنفيذ الأنشطة الأكثر إلحاحا لكنها تفتقر إلى «التزامات التمويل» من المصادر الليبية أو الدولية، وفق المكتب الأممي.

بعد انتقادات حقوقيين لـ«التقاعس».. هيئة دولية تدق ناقوس الخطر في درنة
«يونيسف»: 100 ألف طفل ليبي بحاجة إلى مساعدة إنسانية
«كارثة درنة».. تطرح تساؤل الجاهزية لمواجهة «مفاجآت المناخ»
باحثة بمركز أوروبي: إعادة الإعمار في ليبيا تتطلب تنسيقا ووحدة الهدف وهي عناصر مفقودة حاليا

وفي البيضاء، أفاد مزودو المياه المحليون بأن 28 بئرا من أصل 220 بئرا في البلدية بحاجة إلى إعادة تأهيل، وأن 41 بئرا أخرى تعمل لكن المياه ملوثة. وقد تضرر أنبوب المياه الواصل بين محطة تحلية المياه بسوسة في البيضاء على طول 60 مترا.

وبدأت حالات تفشي الإسهال الأخيرة في الانحسار، وأكد اختبار العينات التي جرى جمعها من حالات الإسهال الإصابة بمسببات الأمراض البكتيرية مثل الإشريكية القولونية والطفيليات.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في ليبيا إن تفشي المرض سلط الضوء على الحاجة الملحة لزيادة اختبارات جودة المياه، مشيرا إلى أنه على الرغم من الاستجابة الإنسانية الكبيرة في قطاع الصحة فإنه لا يزال هناك نقص في الطاقم الطبي والإمدادات الطبية والأدوية المحددة.

اكتظاظ مدارس شرق ليبيا
وسلط التقرير الأممي الضوء على إثارة جميع المجالس البلدية مسألة الاكتظاظ الشديد في المدارس باعتبارها مصدر «قلق كبير». ووفقا لهم، تحتاج ست مدارس في درنة ومدرستين في سوسة وثلاث مدارس في البيضاء إلى إعادة تأهيل، بسبب الأضرار الناجمة عن الفيضانات.

وحسب الهيئة الأممية، فإن المدارس الأخرى لديها فصول دراسية وأثاث محدود، ويرجع ذلك جزئيا إلى آثار الفيضانات. في حين قدم شركاء التعليم الإنساني بعض الدعم على أرض الواقع إلا أنه لا يُسمح لهم حاليا بالوصول إلى المدارس لإجراء مزيد التقييمات المستقلة للتنفيذ.

وأشار التقرير إلى بدء تقديم تعويضات للعائلات المتضررة من الفيضانات بقيمة 20 ألفا أو 50 ألفا أو 100 ألف دينار، بناء على شدة الأضرار التي لحقت بالمنازل والممتلكات، بما في ذلك الماشية، موضحا أن 3000 أسرة في درنة حصلت على تعويضات وبالمثل 439 أسرة من أصل 1700 أسرة في سوسة، و567 أسرة من أصل 1180 في شحات، و1922 أسرة في البيضاء من أصل 2100.
 

مـزيـد من تـقـاريـر بـوابـة الوسـط  ———————

■  تحقيق استقصائي: «الكلبتوقراطية» تنتعش في ليبيا بالفساد والجريمة المنظمة
■  محللون: ضوء أخضر لمبادرة باتيلي من مجلس الأمن.. و«الخماسية» قد تستغرق شهورا 
■  «شروط القادة الليبيين.. ورسالتان» من المبعوث الأممي أمام مجلس الأمن
■  بعد سنوات من خطفه في ليبيا.. إطلاق رهينة جنوب أفريقي على الحدود بين مالي والجزائر
■  مصدر أمني يؤكد لـ«بوابة الوسط»: عماد بن رجب المحكوم في قضية «الوقود المغشوش» غادر ليبيا
■  هيئة دولية تدق ناقوس الخطر في درنة
■  حبس مسؤولين بمؤسسة النفط و«البريقة» لتوريدهما وقودا غير مطابق للمواصفات
■  «ZARA» تعتذر.. ونشطاء التواصل الاجتماعي: «تبريرات كاذبة»
■  التدمير الذاتي للرسائل الصوتية.. آخر تحديثات «واتساب»
■  ماسك: «البشر سيختفون» لهذا السبب
■ حملة تحت هاشتاج «راكم تنسوا درنة» للتذكير بأن درنة لم تُشف بعد

 

تابع تقارير «بي بي سي» عبر بوابة الوسط  ————

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
ليبيا الأولى أفريقيًا في مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات
ليبيا الأولى أفريقيًا في مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات ...
«فورين أفيرز»: على واشنطن تغيير سياستها كي تتصدى للتوغل الروسي في ليبيا وأفريقيا
«فورين أفيرز»: على واشنطن تغيير سياستها كي تتصدى للتوغل الروسي في...
أرقام رسمية: 1.26 مليون برميل إنتاج النفط الليبي
أرقام رسمية: 1.26 مليون برميل إنتاج النفط الليبي
أسعار صرف العملات مقابل الدينار الليبي بالسوق الموازية (الإثنين 15 يوليو 2024)
أسعار صرف العملات مقابل الدينار الليبي بالسوق الموازية (الإثنين ...
تقرير أميركي: الصين وروسيا وتركيا تعزز وجودها العسكري في أفريقيا عبر شركات الأمن الخاصة
تقرير أميركي: الصين وروسيا وتركيا تعزز وجودها العسكري في أفريقيا ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم