Atwasat

أسبوع من الضربات الأميركية على اليمن.. وجماعة الحوثي لاتزال تشكل تهديدا في البحر الأحمر

القاهرة - بوابة الوسط السبت 20 يناير 2024, 12:23 مساء
WTV_Frequency

تواصل الولايات المتحدة ضرباتها العسكرية المكثفة في اليمن، وتهدف إلى تقليص القدرات العسكرية لجماعة الحوثي التي نفذت عددا من الهجمات في البحر الأحمر، وتتعهد بمواصلة استهداف السفن التجارية في البحر الأحمر وخليج عدن.

ونفذت واشنطن، أمس الجمعة، ثلاث ضربات استهدفت مواقع الحوثي في اليمن، مؤكدة أنها «تتصرف دفاعا عن النفس»، وذلك ردا على استهداف الحوثي سفينة تجاريّة أميركيّة في خليج عدن، الأسبوع الماضي، لكن دون التسبب في أضرار، بحسب واشنطن.

وبعد أسبوع تقريبا من الضربات الأميركية المكثفة في اليمن، لا تزال جماعة الحوثي تشكّل تهديدا للممر التجاري في البحر الأحمر، خصوصا أنها تعهدت بمواصلة استهداف السفن التجاريّة في البحر الأحمر وخليج عدن، حسب وكالة «فرانس برس».

ثلاث ضربات أميركية جديدة في اليمن
وأمس الجمعة، أعلن الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأميركي في البيت الأبيض، جون كيربي، أنّ الجيش الأميركي نفّذ بنجاح ثلاث ضربات دفاعيّة، استهدفت قاذفات صواريخ جاهزة للإطلاق في البحر الأحمر.

وقال: «نُفّذت هذه الضربات في إطار الدفاع الشرعي عن النفس، لكنّها تسهم أيضا في جعل المياه الدولية أكثر أمانا للسفن الحربية والسفن التجارية».

- واشنطن: ضربات جديدة على مواقع للحوثيين في اليمن
- الحوثيون يعلنون استهداف سفينة أميركية في خليج عدن

ووجه الأميركيون والبريطانيون، بدعم من مجموعة صغيرة من الدول، ضربات استهدفت الحوثيّين باليمن للمرّة الأولى في 12 يناير، طالت رادارات وبنية تحتيّة لصواريخ ومسيّرات.

ومذّاك، نفّذت الولايات المتحدة سلسلة ضربات أخرى استهدفت خصوصا منصّات إطلاق صواريخ. وقد أجبرت الهجمات في البحر الأحمر وخليج عدن الكثير من مالكي السفن على تعليق المرور من طريق العبور الأساسي هذا الذي يمر منه ما يصل إلى 12% من التجارة العالميّة.

مخاوف من نزاع إقليمي أوسع
وتسعى الولايات المتحدة أيضا إلى ممارسة ضغوط دبلوماسيّة ومالية على الحوثيين، بعدما صنّفتهم مجددا على أنهم كيان «إرهابي». ومن المقرر أن تدخل هذه العقوبة حيز التنفيذ في 16 فبراير.

وقد أدرج الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب الحوثيّين على لائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية قبل نهاية ولايته، لكن الرئيس الديمقراطي الحالي، جو بايدن، أزال الجماعة من القائمة في العام 2021 من أجل تسهيل إيصال المساعدات الإنسانيّة إلى اليمن، أفقر دولة في شبه الجزيرة العربية.

وتثير العمليات الأميركية في اليمن مخاوف من اندلاع صراع إقليمي أوسع مع دخول الحرب الإسرائيلية في غزة شهرها الرابع، التي شردت أكثر من 80% من سكان غزة، وأسقطت 24 ألفا و927 شهيدا.

التوترات في جنوب لبنان
ويؤدّي الصراع الذي سبّب كارثة إنسانيّة في غزة إلى تفاقم التوتّر بين «إسرائيل»، المدعومة عسكريا من الولايات المتحدة، وما يعرف بـ«محور المقاومة» الذي يضمّ إلى جانب إيران كلا من حماس والحوثيّين وحزب الله اللبناني.

وقال الجيش الإسرائيلي إنّه ضرب مواقع لحزب الله في جنوب لبنان، الجمعة، حيث دُمّرت ثلاثة منازل على الأقلّ، حسب وكالة الأنباء الرسميّة اللبنانيّة. بينما تبنّى حزب الله من جهته ثلاثة هجمات على الأراضي الإسرائيليّة.

علاوة على ذلك، نفذت مجموعات قريبة من إيران هجمات استهدفت القوات الأميركية في العراق وسورية، ما استدعى ردا من الولايات المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
العراق: تظاهرة ضدَّ انقطاع الكهرباء وشحِّ المياه وسط موجة الحر
العراق: تظاهرة ضدَّ انقطاع الكهرباء وشحِّ المياه وسط موجة الحر
4 قتلى خلال إطلاق نار بمحيط مسجد في سلطنة عمان
4 قتلى خلال إطلاق نار بمحيط مسجد في سلطنة عمان
جيش الاحتلال يعترف بنقص حاد في الدبابات جراء تدميرها في غزة
جيش الاحتلال يعترف بنقص حاد في الدبابات جراء تدميرها في غزة
غوتيريس: كل مكان في غزة منطقة موت محتملة
غوتيريس: كل مكان في غزة منطقة موت محتملة
وزارة التعليم الفلسطينية: 9241 طالب استشهدوا منذ بدء حرب الإبادة على قطاع غزة
وزارة التعليم الفلسطينية: 9241 طالب استشهدوا منذ بدء حرب الإبادة ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم