Atwasat

بابا الفاتيكان: إطلاق النكات حول الأديان جائز «بشروط»

القاهرة - بوابة الوسط الجمعة 14 يونيو 2024, 03:11 مساء
WTV_Frequency

اعتبر البابا فرنسيس أن إطلاق النكات بشأن الدين «أمر جائز»، لكن «من دون الإساءة إلى المشاعر الدينية للمؤمنين».

جاء ذلك لدى استقباله، اليوم الجمعة، نحو مئة فكاهي من خمسة عشر بلداً، قبيل توجهه للمشاركة في قمة مجموعة السبع، وفقا لوكالة «فرانس برس».

ويصل البابا فرنسيس إلى منطقة بوليا في جنوب إيطاليا، حيث سيشارك للمرة الأولى في تاريخ الكرسي الرسولي في قمة لرؤساء دول وحكومات الدول السبع الأغنى في العالم خلال جلسة مخصصة للذكاء الصناعي.

كما سيعقد نحو عشرة اجتماعات ثنائية، أبرزها مع الرؤساء: الأميركي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون والأوكراني فولوديمير زيلينسكي، قبل أن يعود إلى الفاتيكان في المساء.

-
-
-

وأمام جمهور من الكوميديين، وضع البابا (87 عاما) إبهامه في أذنه اليمنى ولوح بأصابعه، في حركة أثارت الضحك والتصفيق. وقال مبتسماً: «بدلا من الخطاب، أفعل هذا».

وكان الممثلون الفكاهيون الأميركيون ووبي غولدبرغ (سيستر أكت) وجوليا لويس دريفوس (سينفيلد) وكريس روك وجيمي فالون حاضرين، وكذلك الفرنسي مانو باييه، بينما أغلبية الحاضرين كانوا من الإيطاليين.

بابا الفاتيكان يروي سيرته الذاتية في كتاب ولا يعتزم الاستقالة
سيلفستر ستالون ممازحًا بابا الفاتيكان: «هل أنت مستعد لملاكمتي؟»

وجاء بعض المشاركين في اللقاء أيضاً من أيرلندا وكولومبيا وألمانيا، بينما وصل أحدهم من تيمور الشرقية البعيدة جداً، حيث من المقرر أن يذهب البابا فرنسيس في سبتمبر.

وسأل الحاضرين: «هل يمكننا أن نطلق النكات حول الله؟»، ليجيب بنفسه عن التساؤل قائلاً: «بالتأكيد، كما نحن نلعب ونمزح مع الأشخاص الذين نحبهم»، لكنه استدرك موضحاً: «بالإمكان القيام بذلك، ولكن من دون الإساءة إلى المشاعر الدينية للمؤمنين».

الابتسامة تنشر السلام في قلوب الناس
ولهذا الموقف صدى خاص نظراً إلى الصدمة التي سببتها تصريحاته في العام 2015 بعيد الهجوم الذي أودى بحياة عدد من أبرز الأسماء في مجلة «شارلي إيبدو» الساخرة في باريس.

وعندما سئل عن حرية التعبير لرسامي الكاريكاتير بعد الهجوم، أجاب: «إذا تحدث صديق كبير بشكل سيئ عن والدتي، يمكنه أن يتوقع مني لكمة، وهذا أمر طبيعي. لا يمكننا الاستفزاز، ولا يمكننا إهانة عقيدة الآخرين، ولا يمكننا أن نسخر منها!».

وذهب البعض إلى حد اعتبار هذه التصريحات حينها تبريراً للهجوم. وقد أراد مرتكبو الهجوم معاقبة صحفيي «شارلي إيبدو»، وهي مجلة ساخرة معروفة خصوصاً بتهكمها من الأديان ورجال الدين، بسبب نشرها رسوماً كاريكاتيرية للنبي محمد عليه الصلاة والسلام.

كما أشاد بالدور الاجتماعي الإيجابي للفنانين الكوميديين قائلاً: «لديكم القدرة على نشر السعادة والابتسامات».

وشجعهم قائلاً: «موهبتكم هدية ثمينة، لأن الابتسامة تنشر السلام في قلوب الناس، مما يساعدنا على التغلب على الصعوبات وتحمّل الضغوط اليومية».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
تعيين مؤرخ سينمائي مديراً لمنظمة مراسلون بلا حدود
تعيين مؤرخ سينمائي مديراً لمنظمة مراسلون بلا حدود
«مقتنيات النبي» مادّة خصبة لمروّجي الأخبار الزائفة
«مقتنيات النبي» مادّة خصبة لمروّجي الأخبار الزائفة
وفاة بطلة فيلم «ذي شاينينغ» شيلي دوفال
وفاة بطلة فيلم «ذي شاينينغ» شيلي دوفال
محامو أليك بالدوين في محاكمته يشككون في التحقيق
محامو أليك بالدوين في محاكمته يشككون في التحقيق
الرسام الانطباعي الأميركي جون سنجر سارجنْت
الرسام الانطباعي الأميركي جون سنجر سارجنْت
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم