Atwasat

حصاد الذهب: النساء الأفغانيات يزرعن الأمل من خيوط الزعفران

القاهرة - بوابة الوسط الجمعة 21 يونيو 2024, 06:48 مساء
WTV_Frequency

أصبحت زراعة الزعفران، بمثابة قوة اقتصادية في إقليم هيرات في أفغانستان، تقودها النساء الأفغانيات المستبعدات من الفصل العنصري بين الجنسين الذي فرضته حركة طالبان.

وتباع هذه التوابل، المعروفة أيضًا باسم «الذهب الأحمر»، في الأسواق الوطنية بأكثر من 120 ألف أفغاني (1690 دولارًا) للكيلوغرام الواحد، وهو أحد أغلى أنواع التوابل في العالم، حيث يفوق حتى قرون الفانيليا والهيل عالية الجودة، وفقا لموقع «إي إف إي».

وتنتج كل زهرة ثلاثة خيوط فقط، ما يعني أن هناك حاجة إلى ما يقرب من 75 ألف زهرة لاستخراج نصف كيلوغرام من التوابل.

وقال نائب مدير اتحاد الزعفران الأفغاني، عبدالله السادات، لموقع «إي إف إي»، إن «أكثر من 80% من أنشطة حصاد الزعفران تقوم بها النساء»، مسلطًا الضوء على أهمية الصناعة باعتبارها واحدة من فرص العمل القليلة للنساء الأفغانيات، اللاتي يُمنعن من الكثير من العمل، والحياة الاجتماعية لطالبان.

والعمل في الحصاد هو نوع من المهن التي لا تتطلب نشاطا بدنيا مكثفا ويسمح للنساء بتأمين مصادر دخلهن الخاصة.

متاجر زهور أفغانستان بلا زبائن بعد منع طالبان الاحتفال بعيد الحب
التعليم يتراجع في أفغانستان
أزهار الخوخ الوردية تبشر اليونانيين بحلول الربيع (فيديو)

على الرغم من أن غالبية إنتاج الزعفران في العالم يأتي من إيران، وبعضه الأكثر شهرة يأتي من كشمير الهندية، فقد جرى تكريم زعفران هرات مطلع شهر يونيو الجاري بثلاث نجوم، وهي أعلى نسبة ممكنة، في جائزة المذاق المتميز لعام 2024 من معهد المذاق الدولي في بلجيكا.

وذهبت الجائزة إلى العلامة التجارية «الزعفران الأفغاني»، ووفقا لجمعية الزعفران الأفغانية، تصدّر البلاد ما بين 35 و60 طنا من هذه التوابل سنويا، وفي العام 2023 وحده، جرى تصدير ما يقرب من 30 طنًا بقيمة 35 مليون دولار إلى الهند والمملكة العربية السعودية وأوروبا وكندا والولايات المتحدة ودول أخرى.

وتتوقع الحكومة التابعة لطالبان حصاد نحو 50 طنا هذا العام، وفقا لوزارة الزراعة.

انخفاض 95% في زراعة الأفيون 
وتزامن التركيز على إنتاج الزعفران في أفغانستان مع انخفاض بنسبة 95%  في زراعة خشخاش الأفيون، الذي كان أحد مصادر الدخل الأعلى إنتاجية حتى وصول طالبان إلى السلطة في العام 2021 وبدء حملتها للقضاء على هذه المحاصيل.

ووفقاً لتقرير نشره مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة العام الماضي، اضطر المزارعون في المقاطعات الأربع الرئيسية في أفغانستان إلى التحول إلى أنواع أخرى من الإنتاج مثل القمح والزعفران.

وقال أمان الله الكوزاي، وهو مزارع يبلغ 65 عاماً من مقاطعة هرات، والذي يعتبر الزعفران مصدر دخله الرئيسي، إن الحصول على الزعفران عالي الجودة أصبح ممكناً بفضل المناخ النظيف والتربة المناسبة ومياه النهر من المصادر الجبلية، وأضاف: «إن توفر الموارد البشرية التي تعمل بجد وتعالج المحصول بشكل طبيعي بأيديها يؤدي أيضًا إلى أن يصبح الزعفران الأفغاني نقيًا وعضويًا».

ووفقا لألوكوزاي، فإن السبب وراء التوسع في زراعة الزعفران في أفغانستان هو أن المحصول «لا يحتاج إلى مياه للري في الصيف»، وهو عامل مهم نظرا لظروف الجفاف في أفغانستان.

واكد المزارع: «إنه سهل النقل بسبب وزنه الخفيف، ووفر فرص عمل للقرويين خلال موسم البطالة (أكتوبر ونوفمبر)».

ووفقا لوزارة الزراعة الأفغانية، تعمل أكثر من 43 شركة خاصة في صناعة إنتاج الزعفران، بما في ذلك التصنيع والتسويق، وتقول الوزارة إن الزعفران يزرع في 26 مقاطعة في البلاد، ولكن يجرى حصاد ما يقرب من 90% من المحصول في هيرات.

امرأة أفغانية تفرز زهور الزعفران في هيرات، أفغانستان. (إي إف إي)
امرأة أفغانية تفرز زهور الزعفران في هيرات، أفغانستان. (إي إف إي)
امرأة أفغانية تفرز زهور الزعفران في هيرات، أفغانستان. (إي إف إي)
امرأة أفغانية تفرز زهور الزعفران في هيرات، أفغانستان. (إي إف إي)

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
اغتيال ناشط بيئي مدافع عن الأمازون في البيرو
اغتيال ناشط بيئي مدافع عن الأمازون في البيرو
«مصاص دماء» في كينيا.. قتل 42 امرأة ومثل بجثثهن وزوجته أولى ضحاياه
«مصاص دماء» في كينيا.. قتل 42 امرأة ومثل بجثثهن وزوجته أولى ...
قبرص تقيم أول «مشتل عائم» للشُعَب المرجانية في البحر المتوسط
قبرص تقيم أول «مشتل عائم» للشُعَب المرجانية في البحر المتوسط
مزرعة في الدنمارك تُنتج من الحشرات لتغذية الحيوانات
مزرعة في الدنمارك تُنتج من الحشرات لتغذية الحيوانات
تقرير: جريمة اغتصاب كل 6 دقائق في البرازيل
تقرير: جريمة اغتصاب كل 6 دقائق في البرازيل
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم