Atwasat

وسط الغلاء وشح السيولة.. كيف اشترى الليبيون ملابس العيد؟

طرابلس - بوابة الوسط الجمعة 12 أبريل 2024, 08:46 مساء
WTV_Frequency

لم تمنع أزمتا شح السيولة والغلاء الليبيين من شراء ملابس العيد لأسرهم، وإن اختلفت طرقهم في توفير الأموال اللازمة للكسوة، فمنهم من لجأ إلى الشراء عبر التعاملات الرقمية وآخرون عبر عمليات «حرق الدولار».

ومن هؤلاء المواطن سالم مكاري وهو أب لخمسة أطفال الذي قال لـ«بوابة الوسط» إنه لجأ إلى عملية «حرق الدولار» من أجل الحصول على «الكاش»، وأوضح «اشتريت الدولار بالصك المصرفي ثم بعته في السوق وخسرت 75 دينارا لكل ألف دينار».

ولم يمنع شح السيولة أو غلاء الأسعار مكاري من شراء ملابس العيد لأطفاله وأسرته «حتى لا يحرمهم من فرحة العيد»، على حد قوله.

الحصول على السيولة «من المستحيلات»
«أضحى من المستحيلات» بهذه الكلمات يصف معتز الهوش في حديثه إلى «بوابة الوسط» أزمة الحصول على السيولة من المصارف التجارية، ولذلك لجأ إلى التطبيقات الرقمية.

وقال: «اشتريت مستلزمات العيد والملابس وغيرها عبر التطبيقات الرقمية التي توفرها بعض المصارف لتسهيل التعاملات التجارية»، وأضاف: «بعض المحال التجارية تبيع بسعر التحويل الرقمي وهو نفس سعر الكاش، وهناك أخرى لديها ربح لا يتجاوز 10%».

- «تحقيقات»: السيولة وغلاء الأسعار يُنغص فرحة العيد؟
-
غلاء وركود ملابس العيد في بنغازي.. للأغنياء فقط
-
الأسر تشتكي من غلاء الملابس.. ما هي الأسباب؟
-
نقص السيولة مستمر في عيد الفطر.. ماذا قال المحللون؟
-
خبير اقتصادي يقدم 12 مقترحا لحل أزمة السيولة في ليبيا

أسعار ملابس العيد
وتتراوح أسعار ملابس العيد للأطفال بين 420 دينارًا إلى 500 دينار، فيما تبدأ أسعار ملابس السيدات من 350 دينارًا، وفق ما أفاد تاجر بأحد أسواق الفرناج «بوابة الوسط».

وقال التاجر عبدالعظيم سلطات إن الأسر تشتري الملابس عبر التحويلات الرقمية أو بطاقة السحب، فيما يلجأ آخرون إلى «الصك المصدق»، فيما ندر استخدام «الكاش» في تعاملات هذا العيد.

ركود يضرب سوق ملابس العيد
ويلاحظ الخبير الاقتصادي محمد الشيباني أن الإقبال على شراء الملابس ومستلزمات العيد هذا العام كان «ضعيفا» مقارنة بالأعوام السابقة؛ وأرجع ذلك إلى سببين أولهما انخفاض القوة الشرائية للدينار وثانيهما يتعلق بفرض ضريبة إضافية على سعر الصرف.

وقال الشيباني لـ«بوابة الوسط» إن التاجر عانى خلال هذا العيد من الركود حيث لم يستطع تقليص الفجوة بين الأرباح والمصروفات، لكنه أكد حرص الأسر الليبية على شراء ملابس العيد حتى وإن شكلت أعباء تفوق قدرتها.

وشهدت سلة شهر رمضان للأسر الليبية لعام 2024 ارتفاعًا بـ40% مقارنة بالعام الماضي، ليصل سعرها إلى 3200 دينار تقريبًا، وفق حديث خبراء اقتصاديين لـ«بوابة الوسط».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
الكوني يبحث مع خوري أولوية الملفات الخدمية «الأممية» في الجنوب
الكوني يبحث مع خوري أولوية الملفات الخدمية «الأممية» في الجنوب
مناقشات «أمنية» ليبية - أوروبية لدعم تأمين الحدود
مناقشات «أمنية» ليبية - أوروبية لدعم تأمين الحدود
حفتر يشيد بالزنتان ويؤكد أهمية التشاور بين مكونات المجتمع الليبي
حفتر يشيد بالزنتان ويؤكد أهمية التشاور بين مكونات المجتمع الليبي
أسعار صرف العملات مقابل الدينار في السوق الموازية (الثلاثاء 28 مايو 2024)
أسعار صرف العملات مقابل الدينار في السوق الموازية (الثلاثاء 28 ...
اللافي يبحث مع خوري ملف المصالحة وتحريك العملية السياسية
اللافي يبحث مع خوري ملف المصالحة وتحريك العملية السياسية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم