Atwasat

إطلاق قمر صناعي صغير لناسا لمراقبة انبعاث الحرارة من القطبين

القاهرة - بوابة الوسط الأحد 26 مايو 2024, 02:38 مساء
WTV_Frequency

انطلق، أمس السبت، من نيوزيلندا قمر صناعي صغير تابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) يهدف إلى قياس انبعاث الحرارة في الفضاء بالتفصيل عبر أقطاب الأرض وذلك للمرة الأولى، ويُفترض أن تتيح هذه المهمة التي تسمى «بريفاير»، تحسين توقعات العلماء المتعلقة بالتغير المناخي.

وقالت مديرة البحوث العلمية المتعلقة بالأرض في وكالة ناسا كارن سانت جرمان في مؤتمر صحفي منتصف مايو الجاري، إن «المعلومات الجديدة التي سنحصل عليها للمرة الأولى، ستساعدنا في وضع نموذج لما يحدث في القطبين»، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وأُطلق القمر الصناعي المماثل بالحجم لعلبة أحذية، بواسطة صاروخ «إلكترون» من تصنيع شركة «روكيت لاب» من ماهيا في شمال نيوزيلندا. وستتولى الشركة نفسها إطلاق قمر صناعي مماثل لاحقاً.

وسيجري القمران قياسات بالأشعة تحت الحمراء البعيدة فوق القطبين الشمالي والجنوبي، لتحديد للمرة الأولى كمية الحرارة المنبعثة في الفضاء بشكل مباشر.

وأوضح المدير العلمي للمهمة في جامعة ويسكونسن في ماديسون تريستان ليكوييه، أن ظاهرة الانبعاث هذه «تتّسم بأهمية لأنها تساعد في توازن الحرارة الزائدة المتأتية من المناطق الاستوائية وفي تنظيم درجة حرارة الأرض».

أول رحلة مأهولة لمركبة «ستارلاينر» الفضائية من «بوينغ»
«كليبر».. مسبار جديد لناسا لرصد مؤشرات حياة على أقمار المشتري
البيت الأبيض يطلب من ناسا تحديد توقيت قمري مرجعي

وأضاف «إن هذه العملية التي تدفع الحرارة من المناطق الاستوائية إلى القطبين، هي مصدر كل أحوالنا الجوية على الأرض».

وترغب ناسا من خلال «بريفاير» في فهم طريقة تأثير السحب والرطوبة وتحوّل السطح المتجمد إلى سائل، على انبعاث الحرارة هذا.

وأشار تريستان إلى أن النماذج التي يستخدمها العلماء حتى اليوم لتوقع الاحترار المناخي لا تعتمد في ما يخص هذا المعيار، إلا على نظريات لا على عمليات رصد فعلية، وأضاف «نأمل في التوصل إلى تحسين قدرتنا على محاكاة ارتفاع مستوى سطح البحار في المستقبل، وطريقة تأثير التغير المناخي في القطبين على أنظمة الطقس على الكوكب».

فرصة للإجابة على الأسئلة بكلفة أقل
وينضم القمر الصناعي إلى أكثر من عشرين قمر آخر تابع لناسا موجودة أصلاً في الفضاء ومسؤولة عن مراقبة الأرض.

وقالت كارن إن الأقمار الصناعية الصغيرة مثل القمر الذي أُطلق، تُسمّى «كيوب سات»، وتمثل فرصة فعلية للإجابة على أسئلة «محددة جداً» و«بكلفة أقل».

وفيما يُنظر إلى الأقمار الصناعية الكبيرة والتقليدية على أن عملها «عامّاً»، تُعد هذه الآلات الصغيرة «متخصصة»، على قول كارن التي تؤكد أن «ناسا تحتاج إلى النوعين».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
ترقُّب لما ستعلنه «آبل» في مجال الذكاء الصناعي خلال المؤتمر السنوي للمطورين
ترقُّب لما ستعلنه «آبل» في مجال الذكاء الصناعي خلال المؤتمر ...
مصرع رائد الفضاء ملتقط صورة «شروق الأرض» من القمر في حادث تحطم طائرة
مصرع رائد الفضاء ملتقط صورة «شروق الأرض» من القمر في حادث تحطم ...
القطاع الفضائي الخاص.. محور جديد للتنافس بين الصين والولايات المتحدة
القطاع الفضائي الخاص.. محور جديد للتنافس بين الصين والولايات ...
أوكراني يحوّل الأشجار الذابلة ورقاً
أوكراني يحوّل الأشجار الذابلة ورقاً
هل تعوِّض «أبل» تراجعها في منتجات «الذكاء الصناعي»؟
هل تعوِّض «أبل» تراجعها في منتجات «الذكاء الصناعي»؟
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم