Atwasat

باتيلي عقب الاستقالة: عاملان وراء تدهور الوضع في ليبيا.. ولا مجال للحل في المستقبل

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 16 أبريل 2024, 09:17 مساء
WTV_Frequency

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا المستقيل عبدالله باتيلي إن الشهور الماضية شهدت تدهور الوضع في ليبيا؛ بسبب عاملين رئيسيين، الأول هو «الافتقار إلى الإرادة السياسية وحسن النية من قبل الجهات الفاعلة الليبية الرئيسية».

أما العامل الثاني، بحسب باتيلي، فهو «الديناميكيات الدولية والإقليمية الناشئة»، معتبرًا أن «ليبيا اليوم أصبحت ساحة معركة»، بالنظر إلى وجود «تدافع متجدد ومستمر نحو ليبيا على أراضيها المستخدمة كمواجهات عسكرية من قبل جهات فاعلة مختلفة»، و«أيضًا قوات ليبية وجماعية وقوات أمنية تستخدم في الصراعات السياسية داخل البلاد».

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده باتيلي عقب تقديم إحاطته الأخيرة إلى مجلس الأمن الدولي حول ليبيا، والإعلان عن تقديم استقالته، معتبرًا أن المنظمة الأممية «لا يمكن أن تتحرك بنجاح» دعمًا لعملية سياسية، في مواجهة قادة يضعون «مصالحهم الشخصية فوق حاجات البلاد».

- باتيلي يعلن استقالته من منصبه كمبعوث أممي إلى ليبيا
- نص الإحاطة الأخيرة لباتيلي إلى مجلس الأمن حول ليبيا (16 أبريل 2024)

باتيلي: كل الصراعات في المنطقة تؤثر على ليبيا
واعتبر باتيلي أن «كل الصراعات في المنطقة اليوم تؤثر على ليبيا سواء الأزمة في أوكرانيا، أو الوضع في غزة، أو تفكك السودان، والوضع الأمني المستمر في منطقة الساحل».

بحسب المبعوث الأممي المستقيل فإن «ليبيا تسير أكثر فأكثر على الطريق نحو فقدان سيادتها»، على الرغم من أن «بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا حاولت تجنب هذا الوضع».

وقال: «كنا بحاجة إلى دعم جميع الأطراف الدولية والإقليمية لتحقيق نتائج ذات معنى. ولسوء الحظ، فقد شهدنا على خلفية هذه الأزمة المتطورة مسارات موازية اتخذتها جهات أجنبية مختلفة مما يقوض جهود الأمم المتحدة».

- باتيلي عقب الاستقالة: عاملان وراء تدهور الوضع في ليبيا.. ولا مجال للحل في المستقبل
- خلال إعلان استقالته.. باتيلي: لو امتلك الليبيون حرية التجمع السلمي لتمكنوا من الحل
- باتيلي ينتقد «أنانية» القادة الليبيين وتغليب مصالحهم الشخصية على مصلحة البلاد

وبالتالي يعتقد باتيلي أن استمرار هذا الوضع يعني أنه «لن يكون هناك مجال للحل في المستقبل»، على الرغم من أن «الرأي العام في ليبيا والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والنساء وزعماء القبائل جميعهم متحمسون لرؤية نهاية لهذه الأزمة».

باتيلي: ليبيا أصبحت مصدرًا للتدخلات الاقتصادية الخارجية
يشير باتيلي إلى أنه «لا توجد ديمقراطية في الأفق»، خاصة أن «الوضع الاقتصادي يزداد سوءًا؛ لأن ليبيا أصبحت مصدرًا للتدخلات الاقتصادية الخارجية على خلفية سوء الإدارة من قبل القادة الحاليين الذين ليس لديهم أي اعتبار لمصلحة الشعب الليبي»، وبالتالي فإن «البلاد تنزلق أكثر فأكثر إلى الفوضى».

وأشار كذلك إلى «عدم وجود تنسيق بين الدول الأعضاء، مع وجود مسارات متوازية تعمل على تحويل البلاد عن الحل السياسي الذي يتطلع إليه جميع المواطنين الليبيين».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
ضبط 61 متهمًا في طرابلس بين 6 و19 يونيو
ضبط 61 متهمًا في طرابلس بين 6 و19 يونيو
إتلاف مواد غذائية منتهية الصلاحية في بنغازي (صور)
إتلاف مواد غذائية منتهية الصلاحية في بنغازي (صور)
خبير أميركي: معدلات التضخم في ليبيا 26 ضعف البيانات الرسمية
خبير أميركي: معدلات التضخم في ليبيا 26 ضعف البيانات الرسمية
اجتماع تنسيقي لمجموعة العمل المعنية بسيادة القانون وإصلاح العدالة في ليبيا
اجتماع تنسيقي لمجموعة العمل المعنية بسيادة القانون وإصلاح العدالة...
«التعليم»: إلغاء امتحانات 90 طالبًا بالشهادة الثانوية وإيقاف 18 مشرفًا
«التعليم»: إلغاء امتحانات 90 طالبًا بالشهادة الثانوية وإيقاف 18 ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم