كريستيز تطرح ساعة نادرة للملك فاروق للبيع

تتوقع دار كريستيز للمزادات أن تباع  ساعة ذهب نادرة كان يملكها ملك مصر السابق فاروق، بقيمة تترواح ما بين 400 و800 ألف دولار عند طرحها للبيع الجمعة.

وصُنعت الساعة «باتيك فيليب 1518» عام 1944 وتحمل نقشاً لتاج المملكة المصرية السابقة، وهي ساعة كرونوغراف بتقويم دائم، ويعتقد بأنها من بين 281 ساعة فقط من هذا الطراز أنتجتها شركة الساعات السويسرية الفاخرة، وفقاً لوكالة رويترز.

وكان الملك فاروق الذي أطاحت به ثورة يوليو عام 1952 من محبي جمع الساعات النادرة وهي هواية ورثها عن والده الملك فؤاد، كما كان من محبي اقتناء السيارات وجمع العملات.

وقال رئيس وحدة الساعات في إدارة الشرق الأوسط والهند وأفريقيا في دار كريستيز في دبي ريمي جوليا « هذا الطراز من الساعات، لا تستطيع سوى النخبة والنبلاء وأهم عملاء باتيك فيليب دفع ثمنه في حينها، وأنتج بكمية صغيرة جداً، وامتلاك ساعة بشكل عام في ذلك الوقت كان نوعاً من الترف، ونحن هنا نتكلم عن ساعة من إنتاج أفضل مُصنع، متطورة بتقويم دائم وكرونوغراف»