Atwasat

جريدة فرنسية: هذا ما أخرج باتيلي عن دبلوماسيته

الجزائر - بوابة الوسط: عبدالرحمن أميني الإثنين 22 أبريل 2024, 12:14 صباحا
WTV_Frequency

أعلن عبد الله باتيلي، الوزير السابق في حكومة ماكي سال في السنغال الاستسلام وتقديم استقالته من رئاسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا؛ بسبب وصوله إلى قناعة باستحالة التوفيق بين الأطراف المتنافسة على السلطة، هكذا ترى الجريدة الفرنسية «لوجورنال دو ديمونش».

وفي تشخيصها لخلفيات انسحابه، أشارت الجريدة الفرنسية إلى خروج المبعوث الخاص عن «السلاسة المعتادة» التي يُعرف عن الدبلوماسيين إظهارها، بعدما صرح أن «التصميم الأناني للقادة الحاليين في الحفاظ على الوضع الراهن من خلال مناورات وتكتيكات المماطلة، على حساب الشعب الليبي يجب أن يتوقف».

ويرى التقرير الفرنسي أن استحالة إيجاد حل تفاوضي للصراع المستمر منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي ومقتله في أكتوبر 2011، أقنعت بالفعل سابقه غسان سلامة بالانسحاب في مارس 2020 (لأسباب صحية)، وهو ما جرى أيضا مع يان كوبيس في نوفمبر 2021. وإجمالا، حاول ما لا يقل عن ثمانية مبعوثين للأمم المتحدة عبثا حل هذه القضية الشائكة منذ العام 2011.

من يخلف باتيلي؟
ومن المقرر، أن يلي رحيله فترة ولاية ستيفاني خوري، مساعدة عبد الله باتيلي للشؤون السياسية، إذ لن تشهد الدبلوماسية الأمريكية طرح اسمها للتصويت في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لتكون خليفة باتيلي، والذي من الممكن أن يكون سلبيا للغاية، بسبب الفيتو الروسي.

وتوضح «لوجورنال دو ديمونش» أن تأجيل مؤتمر المصالحة الوطنية الليبية الذي كان من المقرر عقده في 28 أبريل، قد تغلب على عزيمة رجل الدولة السنغالي. 

مجموعة السبع تدعو لتعيين مبعوث جديد لليبيا وتطالب بحوار يقود للانتخابات
«دويتشه فيله»: استقالة باتيلي تعمق الفراغ في ليبيا.. والوضع الراهن اختبار لخليفته
«لوفيجارو»: بعد 13 عاما.. طريق الأمم المتحدة في ليبيا مسدود
البعثات الأوروبية تعليقا على استقالة باتيلي: يجب تمهيد الطريق لحكومة موحدة وانتخابات
خوري قد تخلف باتيلي.. هل تحل الأزمة على يد الأميركية؟

ونقل التقرير الفرنسي عن الباحث المشارك في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية ديفيد ريجوليت روز قوله إن الوضع الحالي يعكس مأزقًا: «كان من المفترض أن تكون خبرة عبدالله باتيلي وإفريقيته في صالحه، لكن من الواضح أنها لم تكن كافية لإثارة الرأي العام. حيث تنتصر المصلحة الخاصة.. والسؤال المركزي هو معرفة كيف نحدد المصلحة العامة في بلد مجزأ إلى حد كبير» حسب تساؤل الباحث.

وبالنسبة لديفيد ريجوليت روز، فإن مفهوم الدولة في حد ذاته يطرح مشكلة في ليبيا، فقد تبنى شخص القذافي «دولة الجماهير» لفترة طويلة، ومع ذلك، يضيف رئيس تحرير مجلة «التوجهات الاستراتيجية»، أن «طرابلس تتطلع نحو المغرب العربي، وبرقة نحو المشرق وفزان نحو الساحل».

«الأوربيون غير مؤهلين» لحل الأزمة الليبية
وعاد التقرير الفرنسي إلى التدخلات الأجنبية، على خلفية توقيع تركيا اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع الحكومة في طرابلس العام 2019 للسيطرة على حقول الغاز في شرق البحر الأبيض المتوسط. 

وقال ديفيد ريجوليت روز «إن الأوروبيين غير مؤهلين إلى حد كبير لحل الأزمة، وخاصة الفرنسيين والإنجليز، لأنه يُنظر إليهم على أنهم مسؤولون إلى حد ما عن الوضع الحالي».

ومن جانبهم، يميل الإيطاليون إلى العمل بمفردهم ومحاولة قدر استطاعتهم إدارة مشكلة الهجرة، بعد أن أصبحت ليبيا، وخاصة طرابلس، مركزا للهجرة غير النظامية وفق التقرير الفرنسي.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
سقوط 4 أبراج ضغط عالٍ لنقل الكهرباء جنوب بني وليد
سقوط 4 أبراج ضغط عالٍ لنقل الكهرباء جنوب بني وليد
الدبيبة يناقش المشروعات المتوقفة بين مؤسسة الاستثمار وصندوق الإنماء
الدبيبة يناقش المشروعات المتوقفة بين مؤسسة الاستثمار وصندوق ...
بلدية بنغازي: استعداد أميركي لدعم جهود إدارة صندوق التنمية وإعادة إعمار ليبيا
بلدية بنغازي: استعداد أميركي لدعم جهود إدارة صندوق التنمية وإعادة...
ضبط 6 مطلوبين في قضايا مشاجرة وإيذاء بطرابلس
ضبط 6 مطلوبين في قضايا مشاجرة وإيذاء بطرابلس
«الكهرباء» تباشر صيانة الأبراج المتضررة من الطقس في بني وليد
«الكهرباء» تباشر صيانة الأبراج المتضررة من الطقس في بني وليد
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم