Atwasat

الإذاعة الفرنسية: أزمة منصب وزير النفط الليبي تربك الاستثمار في الذهب الأسود

الجزائر - بوابة الوسط: عبدالرحمن أميني الإثنين 24 يونيو 2024, 11:40 صباحا
WTV_Frequency

سلطت الإذاعة الفرنسية الحكومية، أمس الأحد، الضوء على حالة التناحر على القطاع النفطي الحساس في ليبيا، والارتباك الذي يسود إدارة النفط من جانب حكومة الوحدة الوطنية الموقتة على خلفية إعادة هيئة الرقابة الإدارية وزير النفط والغاز محمد عون رسميا في 12 مايو الماضي إلى منصبه بعد إيقافه، وفي المقابل يرى رئيس الحكومة عبدالحميد الدبيبة أن وكيل الوزارة خليفة عبدالصادق هو صاحب السلطة على قطاع الطاقة الذي يمثل 95% من موازنة الدولة».

وبحسب عديد المختصين، فإن هذا الوضع يزعزع استقرار الاستثمار الأجنبي في وقت تستعد فيه ليبيا لتوقيع عقود تنقيب جديدة، وفق الإذاعة الفرنسية.

ووجه محمد عون كتاب احتجاج إلى هيئة الرقابة الإدارية الأسبوع الماضي، مطالبا بإعادته إلى منصبه. وهي الهيئة نفسها، المكلفة بمراقبة عمل الوزراء، التي أوقفته في مارس الماضي، في سياق الجدل الدائر حول الاتفاقيات النفطية.

- على الرغم من رفع إيقاف عون.. عبدالصادق يشارك في اجتماعين لـ«أوبك» 
- شاهد في «وسط الخبر».. هل وضعت حكومة الدبيبة قطاع النفط في أزمة بعد رفض عودة «عون»؟
حكومة الدبيبة تخاطب «أوبك»: عبدالصادق مستمر في عمله وزيرا للنفط
محمد عون يعود لمباشرة مهامه في ديوان وزارة النفط
- «ميدل إيست إيكونوميك»: الدبيبة أزاح عون للمضي قدما في صفقة «توتال - كونوكو»
- «اقتصاد بلس» يناقش: ماذا بعد رفع الوقف الاحتياطي عن عون؟

وحسب التقرير الفرنسي، فإن بديله وكيل الوزارة، خليفة عبدالصادق، الذي عينه عبدالحميد الدبيبة، لا يزال يمارس مهامه حتى اليوم. في حين يعد عضوا في مجلس الإدارة بالمؤسسة الوطنية للنفط، وبالتالي فإن تعيينه وزيرا يتناقض تماما مع القوانين النافذة.

والوزير عون هو الذي يقود اللقاءات حول النفط وهو صاحب الختم الوزاري. لكن حكومة الدبيبة أبلغت منظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك» أن وكيل الوزارة سيستمر في تمثيل ليبيا كوزير لديها.

إنتاج النفط الليبي
وتهدف ليبيا، التي تمتلك أكبر احتياطي نفطي في أفريقيا والمنتج الرئيسي الآن، إلى إنتاج 1.4 مليون برميل يوميا بحلول نهاية العام ومليوني برميل في العام 2025. وعبرت أحزاب وأعضاء في المجلس الأعلى للدولة عن رفضهم لقرار إبعاد عون وطالبوا بإعادته إلى منصبه، واعتبر آخرون أن الوزير استهدف بسبب مواقفه ضد بعض الصفقات البترولية مع تركيا وإيطاليا.

في مطلع يونيو الجاري، شارك خليفة رجب عبدالصادق، في الاجتماع الـ188 لوزراء النفط بمنظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك»، والاجتماع الـ37 لوزراء النفط بالمنظمة ووزراء الدول غير الأعضاء فيها واللذين انعقدا في العاصمة السعودية الرياض»، وذلك على الرغم من رفع هيئة الرقابة الإدارية أخيرا الإيقاف عن وزير النفط والغاز محمد عون بعد أكثر من شهرين على وقفه احتياطيا عن العمل.

والشهر الماضي، خاطبت حكومة «الوحدة الوطنية الموقتة» أمين منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» بأن خليفة رجب عبدالصادق مستمر في عمله وزيرا للنفط والغاز. وأوضحت رسالة تحصلت عليها «بوابة الوسط»، أرسلها وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ورئيس الحكومة عادل جمعة إلى أمين «أوبك»، أن تعليمات رئيس الحكومة عبدالحميد الدبيبة تقضي بتولي خليفة رجب الصادق مهام وزير النفط بدولة ليبيا منذ 20 مارس الماضي، وأكدت استمراره في عمله.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
افتتاح محطة تعبئة أسطوانات الغاز في سرت قريبا
افتتاح محطة تعبئة أسطوانات الغاز في سرت قريبا
غلق محال سجائر وكماليات سيارات مخالفة في سرت
غلق محال سجائر وكماليات سيارات مخالفة في سرت
حبس قيادي بـ«الكانيات» قتل 22 من أهالي ترهونة
حبس قيادي بـ«الكانيات» قتل 22 من أهالي ترهونة
بأكثر من مليوني دينار.. كشف تفاصيل عملية نصب كبرى في بنغازي
بأكثر من مليوني دينار.. كشف تفاصيل عملية نصب كبرى في بنغازي
بدء خطوات تنفيذ مذكرة التفاهم بين حكومة حماد ومجمع عمال مصر
بدء خطوات تنفيذ مذكرة التفاهم بين حكومة حماد ومجمع عمال مصر
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم