Atwasat

غانيون تصطحب شابات ليبيات في زيارة لمدينة لبدة التاريخية

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 06 فبراير 2024, 09:51 مساء
WTV_Frequency

رافقت مجموعة من الشابات الليبيات نائبة الممثل الخاص للأمين العام والمنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية، جورجيت غانيون، في زيارة إلى مدينة لبدة الكبرى، لتسليط الضوء على أهمية التراث الثقافي الليبي لمستقبل البلاد وشبابها.

وقامت المشاركات اللاتي قدمن من مناطق مختلفة من ليبيا ويشاركن في برنامج رائدات التدريبي الذي تديره البعثة، بجولة في موقع التراث العالمي لليونسكو، وانضممن إلى نائبة الممثل الخاص غانيون في المدرج الذي شُيّد حوالي عام 68 ميلادي.

وأعربت الشابات عن مدى فخرهن بكونهن من يحمي تاريخ ليبيا وثقافتها الثرية، وطرحن أفكارهن حول كيف يمكنهن رفع مستوى الوعي حول ذلك بأفضل السبل، بحسب بيان لبعثة الأمم المتحدة.

غانيون تدعو العالم لزيارة مواقع ليبيا الفريدة
وقالت غانيون «إن التراث الثقافي لليبيا مهم للغاية بالنسبة لشبابها - مع ضرورة القيام بمزيد من الزيارات إلى مواقع مثل لبدة الكبرى، كي يتسنى لأكثر عدد من الناس إدراك غنى تاريخ البلاد والتعرف عليه»، مشيرة إلى أهمية إتاحة المزيد من الفرص للأشخاص من جميع أنحاء ليبيا والعالم لزيارة مواقع ليبيا الفريدة.

آفاق بني: الشباب بحاجة إلى فهم أهمية تراثهم الثقافي
وبعد زيارة لبدة الكبرى للمرة الأولى، قالت آفاق بني (30 عاماً) من طرابلس، إن «الشباب بحاجة إلى فهم أهمية تراثهم الثقافي كجزء لا يتجزأ من هويتهم وحتى يتمكنوا من المحافظة عليه ونقله إلى الأجيال القادمة».

وتابعت أن «معرفة المزيد عن تاريخنا الثقافي يعزز انتماءنا إلى ثقافتنا ومجتمعنا، ويربطنا بجذورنا وتاريخنا. وهذا يساعدنا على فهم حاضرنا ونشر الوعي الثقافي بالقضايا المجتمعية».

وذكرت ميلين العزابي (28 عاماً) من الزاوية والتي كانت تزور الموقع لأول مرة، وتريد إحضار أطفالها إلى الموقع في المستقبل، أن «المواقع التراثية مثل لبدة الكبرى تجعلنا فخورين بكوننا ليبيين».

وقالت: «اليوم تعلمت أنني يجب أن أكون من يقول للناس أن تراثنا وحضارتنا جميلة وآمنة، ويجب تشجيع الرحلات العائلية الترفيهية والتعليمية كي يزور الناس حضارتنا الجميلة وأماكننا التراثية»، مضيفة أنها ستقوم بنشر الصور التي التقطتها لتُريها للآخرين في محيطها.

- توصية بإنشاء معملين لترميم الآثار في لبدة وشحات
- بالصور.. السفارة اليونانية: زيارة رائعة إلى لبدة أحد أعظم كنوز ليبيا

دعوة لتدريس المزيد عن تاريخ ليبيا في المدارس
وشددت العديد من الشابات على أنه يمكن تدريس المزيد عن تاريخ ليبيا في المدارس، مع القيام بمزيد من الرحلات الميدانية إلى مثل هذه المواقع. وأشارت الشابات إلى أنه لم تكن هناك رحلات ميدانية في كثير من الأحيان لأطفال المدارس لأسباب أمنية، وأعربن عن أملهن في أن يتغير هذا في المستقبل.‏

وقالت ريان فرفوش (24 عاماً) من الجفرة، «إنه من المهم أن يتطوع الشباب وينخرطوا في الأنشطة التي تعزز تقاليدنا الثقافية وتحافظ عليها»، وأضافت: «كانت الزيارة ممتعة لأنها ضمت شابات من مختلف أنحاء البلاد، ما جعلنا نتعرف على ثقافات المناطق الأخرى وشجعنا على زيارة هذه المناطق والتعرف على هذه الثقافات المختلفة».‏

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«الرقابة على الأغذية» يوضح حقيقة رصد نسب عالية من نترات الصوديوم في الدلاع
«الرقابة على الأغذية» يوضح حقيقة رصد نسب عالية من نترات الصوديوم ...
حالة الطقس في ليبيا (الخميس 25 أبريل 2024)
حالة الطقس في ليبيا (الخميس 25 أبريل 2024)
«الأرصاد» يحذر من رياح نشطة على الساحل من درنة إلى طبرق
«الأرصاد» يحذر من رياح نشطة على الساحل من درنة إلى طبرق
غسيل الكلى بالمنزل في سرت
غسيل الكلى بالمنزل في سرت
أسعار صرف العملات الأجنبية أمام الدينار في السوق الرسمية (الخميس 25 أبريل 2024)
أسعار صرف العملات الأجنبية أمام الدينار في السوق الرسمية (الخميس ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم