Atwasat

الكوني يستعجل رسم خارطة طريق للتعاون المشترك بين ليبيا والاتحاد الأوروبي

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 05 ديسمبر 2023, 05:05 مساء
WTV_Frequency

استعجل عضو المجلس الرئاسي موسى الكوني رسم خارطة طريق للتعاون المشترك بين ليبيا والاتحاد الأوروبي، وذلك خلال لقائه مع الممثل السامي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم الثلاثاء في بروكسل، بحسب المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي.

وعقد الكوني وبوريل جلسة محادثات ناقش خلالها الجانبان مبادرة «صحراء واحدة» التي أطلقها عضو المجلس الرئاسي خلال المؤتمر الإقليمي الذي عُقِد بتونس في نوفمبر 2022، حول التعاون الحدودي بين ليبيا ودول الساحل بهدف مكافحة الجرائم الحدودية والإرهاب والجريمة المنظمة والتي تبناها الاتحاد الأوروبي، حيث شدد الكوني على وحدة الجغرافيا والحوار والتاريخ الذي يجمع بين دول منطقة الساحل وأن ما يحدث في أي منطقة منها يتداعى بكل ثقله على بقية المناطق.

الكوني يطلب دعمًا أوروبيًا سريعًا للأجهزة الليبية
وقال المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي إن الكوني «طلب أن يجري الإسراع برسم خارطة طريق للتعاون المشترك، وبشكل مباشر دون تدخل أي طرف ثالث بين ليبيا والاتحاد الأوروبي لمواجهة التحديات الجديدة الناتجة عن جملة القلاقل والتغيُّرات بدول الجوار، والتي أخذت تعصف بليبيا وخاصة الجنوب الليبي، قبل أن تنتقل تأثيراتها وبسرعة كبيرة إلى مناطق الحوض المتوسط وأوروبا».

ونبه الكوني خلال لقائه مع بوريل إلى أن قرار النيجر بإلغاء قانون تجريم الهجرة غير الشرعية «سيلقي بظلاله القاتمة على ليبيا بصورة كبيرة وخاصة على الجنوب الليبي»، موضحًا أن هذا القرار «سبَّب وسيُسبِّب تدفقًا غير مسبق لأعداد المهاجرين الذين سيبحثون لعبور ليبيا نحو أوروبا».

وقال الكوني إن «حدود ليبيا الشاسعة تجعل من الصعب أمام أجهزة الدولة السيطرة بشكل فعلي على كامل الحدود دون أن يأتيهم دعم فعلي وعاجل»، معتبرًا أن «توفير الاتحاد الأوروبي الدعم اللوجستي الضروري، والتكنولوجيا المتطورة ومن خلال تبادل المعلومات وتدريب الكوادر الليبية لمواجهة هذه التحديات أصبح أمرًا عاجلًا ولا يحتمل الانتظار».

- الكوني في بروكسل لرسم «خارطة طريق» مع الاتحاد الأوروبي بشأن الهجرة والإرهاب والجريمة
- الكوني يحث الاتحاد الأوروبي على مضاعفة جهوده لدعم استقرار منطقة الصحراء
- اقترحها الكوني.. منتدى نواكشوط يعتمد خارطة جيوسياسية جديدة «صحراء واحدة»
- بمشاركة ليبية.. مبادرة بدعم أوروبي لوضع خارطة طريق لحدود دول الساحل

وطالب الكوني خلال حديثه مع الممثل السامي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي «أن تكون هناك وقائع ملموسة تدعم بشكل عملي وسريع جهود الأجهزة الليبية التي تواجه وحدها هذه التحديات».

الإشكاليات التي تهدد ليبيا وأوروبا
وأعرب الكوني «عن قلقله من تنامي التواجد العسكري لبعض المرتزقة الأجانب وخاصة من قوات فاغنر الذين صاروا يتمركزون في قواعد مكشوفة في ليبيا، وفي بعض دول الجوار، الأمر الذي صار ينبئ بتوسع مقلق لتواجدهم على الأراضي الأفريقية»، مشيرًا إلى أن ما قاموا به في شمال مالي «من ترويع وقتل للأهالي يصل إلى درجة الإبادة أمام صمت عالمي لما يحدث، يشكل عنصرًا مضافًا للضغط على ليبيا. حيث أن الكثير من قبائل الطوارق والعرب الذين يسكنون هذه المنطقة أخذوا يتوجهون نحو ليبيا والجزائر بحثًا عن ملجأ آمن».

كما طلب الكوني من بوريل «الضغط على الأطراف الدولية التي تتدخل سلبًا أمام مساعي إنجاح العملية السياسية في ليبيا، وذلك بدعم بعض الأطراف المتصارعة على السلطة، لرفع يدها عن تأجيج هذه الصراعات». مؤكدًا أن الحل الممكن الذي سيقود إلى الاستقرار في ليبيا «هو إنجاح مساعي إجراء الانتخابات وأن يختار الشعب الليبي فريقًا موحدًا لحكم البلاد، وبالتالي السيطرة على كامل التراب الليبي وحماية الحدود بكل أبعاد ذلك الإيجابية على ليبيا وأوروبا».

وأكد الكوني أن «خطر الإرهاب أو الهجرة غير الشرعية أو الجرائم العابرة للحدود هي إشكاليات تهدد ليبيا وتهدد أوروبا في ذات الوقت»، داعيًا أوروبا إلى «أن تنقل معنا المعركة ضد كل ذلك من البحر إلى الجنوب. لأنه لا يكفي أن ننتظر لنتصدى لذلك حتى وصول المهاجرين أو المهربين إلى البحر لنعيدهم إلى ليبيا، وتكتظد بهم مراكز الإيواء في انتظار ترحيلهم لأوطانهم».

وشدد عضو المجلس الرئاسي خلال حديثه إلى المسؤول الأوروبي على أن «قطع الطريق على كل هذه التهديدات يكون بالأساس من خلال خلق آفاق للتنمية والإعمار وفرص العمل في بلدان المصدر، وحتى لا يفكروا في ترك أوطانهم».

أهمية الشراكة بين ليبيا والاتحاد الأوروبي
بدوره، شدد الممثل السامي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل على أهمية الشراكة مع ليبيا، مؤكدًا أن دعمها في مواجهة تحديات الهجرة «يجب أن يكون ضمن أولويات الاتحاد الأوروبي، خاصة مع التغيرات المقلقة التي حدثت في النيجر. حيث سينسحب فريق الاتحاد الأوروبي المدني الذي كان يساعد في إدارة هذا الملف الشائك من هناك» وفق المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي.

ووعد بوريل عضو المجلس الرئاسي بطرح هذه الأولويات أمام الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وحثهم على تخصيص الميزانية الضرورية التي تحتاجها ليبيا لمراقبة حدودها والتصدي لجميع التهديدات التي تصاحب الهجرة غير الشرعية والتهريب أو الإرهاب.

بوريل: حرب إسرائيل على غزة ترقى إلى مستوى جرائم الحرب
وأضاف المكتب الإعلامي أن محادثات الكوني وبوريل تطرقت إلى الحديث عن القضية الفلسطينية، وما يتعرض له الشعب الفلسطيني الشقيق في غزة من اعتداءات خارجة عن القانون الدولي والتي تعصف بالمدنيين الأبرياء الذين لم يكن لهم يد أساسًا في أية مواجهة عسكرية، «حيث توافقا على ضرورة تأكيد هدنة دائمة في غزة تجنب الأهالي المزيد من الترويع» جراء عدوان قوات الاحتلال المتواصل منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وقال المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي إن «بوريل شكر بصورة خاصة موقف ليبيا من هذه القضية والدعم الإنساني الكبير الذي لم تبخل به ليبيا لنجدة أهالي غزة والشعب الفلسطيني، كما توقف بامتنان نوعي أمام موقف إسبانيا من القضية، وأوضح أن إسبانيا أخذت بالضغط على المجموعة الأوروبية لأن تتخذ موقفًا حاسمًا من العدوان الذي يتعرض له المدنيون في غزة، والذي يخرج عن نطاق الدفاع عن النفس ليرتقي إلى مستوى جرائم حرب».

محادثات الكوني وبوريل في بروكسل، الثلاثاء 5 ديسمبر 2023. (المجلس الرئاسي)
محادثات الكوني وبوريل في بروكسل، الثلاثاء 5 ديسمبر 2023. (المجلس الرئاسي)

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
منتسبون لحرس المنشآت النفطية يعلنون غلق الحقول في الجنوب الغربي
منتسبون لحرس المنشآت النفطية يعلنون غلق الحقول في الجنوب الغربي
مصلحة المساحة تشارك في اجتماع مركز الاستشعار عن بعد لدول شمال أفريقيا
مصلحة المساحة تشارك في اجتماع مركز الاستشعار عن بعد لدول شمال ...
«أمن طرابلس»: حجز سيارات «الركوبة العامة» ذات اللون الأبيض والأسود
«أمن طرابلس»: حجز سيارات «الركوبة العامة» ذات اللون الأبيض ...
محادثات ليبية - سعودية حول التعاون الإعلامي
محادثات ليبية - سعودية حول التعاون الإعلامي
عودة الكهرباء إلى منطقة بئر العالم بعد صيانة طارئة
عودة الكهرباء إلى منطقة بئر العالم بعد صيانة طارئة
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم