Atwasat

قادة الاتحاد الأفريقي يتعهدون بدعم عملية السلام في ليبيا

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 10 فبراير 2020, 07:29 مساء
WTV_Frequency

تعهد قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي في ختام أعمال الدورة الـ(33) على مستوى القمة المنعقدة في أديس أبابا، الإثنين، بدفع جهود السلام في ليبيا، في مؤشر على رغبة الاتحاد للعب دور أكبر في حل النزاعات في القارة، بحسب «فرانس برس».

وأشارت «فرانس برس» إلى أن مفوض الاتحاد الأفريقي للسلم والأمن، إسماعيل شرقي عرض مع اختتام قمة الاتحاد التي تضم 55 عضوًا واستمرت يومين، «المساعدة على إحياء عملية السلام المتعثرة في ليبيا والتي تقودها الأمم المتحدة».

الأمم المتحدة تحتاج الاتحاد الأفريقي
وقال شرقي: «إن الأمم المتحدة نفسها هي التي تحتاج إلينا الآن»، معتبرًا أنه «حان الوقت لكي ننهي هذا الوضع .. يجب على المنظمتين أن تعملا يدًا بيد لتحقيق هذا الهدف»، في إشارة للمساعي الأفريقية للتعاون مع الأمم المتحدة في ليبيا.

اقرأ أيضًا: رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي: نحتاج إلى جميع الشركاء الدوليين لحل الأزمة الليبية

وقال رئيس جنوب أفريقيا، سيريل رامابوسا، الذي تولى رئاسة الاتحاد الأفريقي، أمس الأحد، «إن ليبيا تعاني أحد نزاعين في القارة»، مؤكدًا رغبته في التركيز على حلها خلال فترة رئاسته التي تستمر لمدة عام.

والنزاع الآخر هو الوضع في جنوب السودان، حيث تدور حرب أهلية منذ 2013 أدت إلى مقتل مئات الآلاف. إلا أن المحادثات التي جرت على هامش القمة بالخصوص «انتهت إلى طريق مسدود» وفق «فرانس برس».

انقسامات وخلافات
ويقول الاتحاد الأفريقي إنه تم تجاهله في جهود السلام المتعلقة بليبيا، التي قادتها الأمم المتحدة بمشاركة كثيفة من الدول الأوروبية. رغم أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أكد دعمه، السبت، مبادرة تنظيم مؤتمر مصالحة أعلنها نهاية يناير أثناء قمة نظمتها لجنة الاتحاد الأفريقي رفيعة المستوى بشأن ليبيا في جمهورية الكونغو.

وعبَّر غوتيريس أيضًا عن تفهمه لـ«إحباط» الاتحاد الأفريقي الذي «اُستبعد» حتى الآن من الملف الليبي الذي احتدم النزاع فيه منذ أبريل 2019، إذ تدور معارك جنوب طرابلس (غرب) بين قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة، وقوات المشير خليفة حفتر التي شنت هجوما للسيطرة على العاصمة.

ودخلت هدنة هشة حيز التطبيق يوم 12 يناير دعت إليها كل من روسيا وتركيا، وتجري جهود لتحويلها إلى وقف دائم لإطلاق النار. لكن اجتماعات الجولة الأولى للجنة العسكرية المشتركة، الممثلة لطرفي النزاع، انتهت السبت في جنيف برعاية الأمم المتحدة، بدون الوصول إلى اتفاق.

اقرأ أيضًا: مجلس السلم الأفريقي يقترح ثلاثة إجراءات لوقف الاقتتال في ليبيا

وقال شرقي إن الاتحاد الأفريقي «يمكن أن يدعم السلام في حال التوقيع على اتفاق لإنهاء العداوات»، معلنا أن «الاتحاد يرغب في أن يشارك في بعثة مراقبة لضمان احترام أي اتفاق» يجري التوصل إليه.

واعتبر شرقي أن ما يحصل في ليبيا «مشكلة أفريقية، ونحن لدينا حساسية (تجاه الموضوع) قد لا تكون عند غيرنا»، في تجاوب مع مطالبة عدة زعماء أفارقة خلال الأسابيع الأخيرة بأن يكون للاتحاد الأفريقي دور أكبر في الملف، بحسب «فرانس برس».

شكوك كثيرة
ورغم تفاؤل الاتحاد الأفريقي، إلا أن المحللين متشككون. إذ يشير المراقبون إلى أنه يتعين على الاتحاد الأفريقي التغلب على القيود المالية والانقسامات السياسية إذا ما أراد تحقيق هدفه بـ«إسكات الأسلحة»، وهو شعار القمة.

ونقلت «فرانس برس» عن الباحث في معهد الدراسات الأمنية، محمد دياتا قوله إن «الاتحاد الأفريقي سيقوم بالدور الذي ترغب أطراف النزاع السماح له به»، مضيفًا أنه «إذا كانت الأطراف المتنازعة تعتقد أن الاتحاد الأفريقي بإمكانه تقديم حل، فإنها ستتوجه له، ولكن القرار في ذلك ليس بيد الأمم المتحدة». لكنه رأى أن على الاتحاد الأفريقي إنهاء الانقسام الداخلي وتبني موقف مشترك من ليبيا.

اقرأ أيضًا: رئيس الكونغو يعلن تنظيم مؤتمر مصالحة ليبي شامل

لكن ثمة شكوك كثيرة في قدرة الاتحاد الأفريقي على أداء دور محوري في الوساطة الليبية. إذ رأت الخبيرة في مجموعة الأزمات الدولية، كلوديا غازيني، أنه «لا يمكن بأي حال من الأحوال مقارنة قدرة الاتحاد الأفريقي على العمل مع دور الأمم المتحدة، في جوانب ليس أقلها المعرفة والحضور الميداني».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
شاهد في «وسط الخبر»: بوابة الدافنية.. إقفال عابر أم كرة ثلج قد تتدحرج؟
شاهد في «وسط الخبر»: بوابة الدافنية.. إقفال عابر أم كرة ثلج قد ...
حكومة الدبيبة تخاطب «أوبك»: عبدالصادق مستمر في عمله وزيرا للنفط
حكومة الدبيبة تخاطب «أوبك»: عبدالصادق مستمر في عمله وزيرا للنفط
تشكيل لجنة لوضع الصيغة النهائية لمقترح قانون تنظيم الإعلام
تشكيل لجنة لوضع الصيغة النهائية لمقترح قانون تنظيم الإعلام
ليبيا تستعيد تمثالا بطلميا من متحف أميركي
ليبيا تستعيد تمثالا بطلميا من متحف أميركي
حبس مسؤولين سابقين بمصرف الصحاري بتهمة إهدار أكثر من 300 مليون دينار خلال الفترة 2006-2009
حبس مسؤولين سابقين بمصرف الصحاري بتهمة إهدار أكثر من 300 مليون ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم