Atwasat

إحياء الذكرى الخمسين لوفاة الأديب الفرنسي مارسيل بانيول

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 17 أبريل 2024, 06:15 مساء
WTV_Frequency

ينطلق غدا الخميس في مدينة مرسيليا الفرنسية برنامج الاحتفال بالذكرى الخمسين لوفاة الأديب مارسيل بانيول.

ويشمل البرنامج طرح أفلام مرممة وشرائط مصورة ومشاريع رسوم متحركة عن سيرته ومسرحية غنائية ومتحفا مستقبليا، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وسيقام احتفال تأبيني في مقبرة ترايّ في شرق مرسيليا لعضو الأكاديمية الفرنسية الأديب والكاتب المسرحي والمخرج السينمائي الذي توفي في باريس يوم 18 أبريل 1974، ويُدشَّن تمثال نصفي جديد للمؤلف في مسقطه أوباني.

وفي اليوم نفسه، يصدر كتاب من نمط الشرائط المصورة لنص لم يسبق نشره بعنوان (Gaby, ou la belle et l’argent) «غابي، أو الجمال والمال».

«زمن الأسرار» عن طفولة الكاتب الفرنسي مارسيل بانيول
عرض متجدد لأعمال بيكاسو في متحفه بباريس وتكريم لفرنسواز جيلو
معرض في باريس عن اللقاء الفني بين رسوم بيكاسو وكتابات جيرترود شتاين

وفي البرنامج أيضاً مجموعة معارض ومؤتمر خلال شهر، وسيقدم مهرجان لاروشيل السينمائي (غرب فرنسا) ثم «لا سينماتيك» في باريس عروضاً استعادية لعشرة أفلام جرى ترميمها تُطرح في دور العرض في 24 يوليو.
ومن المقرر أيضًا عرض مسرحية غنائية بعنوان «مانون دي سورس» (Manon des sources).

ويُتوقع أن يُفتتح في العام 2026 متحف بانيول في بلدة ألوش الواقعة ضمن سلسلة جبال تشرف على مرسيليا، درج بانيول شاباً على أن يمضي فيها إجازاته، كما روى في مؤلفيه الشهيرين (La gloire de mon père)  و(Le château de ma mère).

واحتدم الجدل منذ الصيف الماضي بين نيكولا بانيول، حفيد مارسيل، ورئيس الشركات التي تدير حقوق أعمال المؤلف، وبلدية مرسيليا اليسارية.

ورفضت البلدية أن تُجدد لبانيول الحفيد عقد إدارة قصر «شاتو دو لا بوزين» وهو القصر الذي تناوله المؤلف في (Le château de ma mère) ويقع شرق المدينة.

ولوّح نيكولا بانيول بمقاضاة البلدية التي قررت إدارة القصر مباشرة وتحويله إلى «مدينة سينمائية».

الكاتب الفرنسي مارسيل بانيول
يعرف الكاتب الفرنسي مارسيل بانيول بكونه واحداً من كبار كتاب منطقة الجنوب في فرنسا، فهو جعل تلك المنطقة عالمه الإبداعي الأثير.

عمل بانيول إلى جانب الكتابة والإخراج السينمائي وكتابة السناريوهات منتجاً وناشراً. 

ويعتبر فيلمه «ماريوس» الذي حققته هوليوود مرة أولى، واحداً من أول نجاحات السينما الفرنسية في العالم، وكذلك فيلما «مجد أبي» و«قصر أمي» يعتبران في الثمانينات من علامات السينما الفرنسية الشعبية في الربع الأخير من القرن العشرين.

ويجمع النقاد، عند التأريخ للسينما المصرية وصانعيها، على أن واحداً من الأفلام الكوميدية  المصرية مفتبس عن مسرحية لبانيول، كان ذلك حين كتب نجيب الريحاني وبديع خيري سيناريو فيلم «ياقوت» من تمثيل الريحاني ومن إخراج الفرنسي إميل روزيه.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«سي إن إن» تعرض لقطات هجوم بي ديدي علي حبيبته السابقة
«سي إن إن» تعرض لقطات هجوم بي ديدي علي حبيبته السابقة
«الثقافة الفلسطينية» تحيي ذكرى النكبة بأسبوع «سردية سينمائية» (صور)
«الثقافة الفلسطينية» تحيي ذكرى النكبة بأسبوع «سردية سينمائية» ...
ريتشارد غير في «أوه.. كندا» بعيد عن أدواره الأكشن
ريتشارد غير في «أوه.. كندا» بعيد عن أدواره الأكشن
مركز السينما العربية يعلن أسماء الفائزين بـ«جوائز النقاد»
مركز السينما العربية يعلن أسماء الفائزين بـ«جوائز النقاد»
تركمانستان تدشن أحد أكبر التماثيل لأشهر شعرائها
تركمانستان تدشن أحد أكبر التماثيل لأشهر شعرائها
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم