Atwasat

ذكرى الوحدة الوطنية تحت مجهر القبة الفلكية

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 24 أبريل 2024, 01:13 مساء
WTV_Frequency

ألقى الباحث محيي الدين الكريكشي، الثلاثاء، محاضرة بالقبة الفلكية، في فعالية ثقافية نظمتها الجمعية الليبية للآداب والفنون وأدارها الكاتب مفتاح قناو بمناسبة ذكرى الوحدة الوطنية التي تحولت فيها ليبيا في العهد الملكي من النظام الفيدرالي إلى النظام الموحد في 26 أبريل 1963.

الكريكشي استعرض في حديثه سيرة الدساتير الليبية منذ العهد العثماني إلى عهد الاستقلال، وتناول بالتفصيل بعض بنود دستور الاستقلال. مضيفا أن تناوله لهذا الحدث من باب تسليط الضوء على فترة مغيبة من التاريخ الليبي حيث اعتمدت الدولة هذا اليوم عطلة رسمية وعيدًا وطنيًا يُحتفى به. 

ولإعطاء الذكرى بُعدها التاريخي توقف المحاضر عند مقدمات شكلت لاحقًا هوية الكيان الليبي مثل التقسيمات الإدارية والجغرافية التي حكم بها الاستعمار الإيطالي ليبيا، ثم إشارته إلى الفترة المهمة من (1943 إلى 1951) باعتبارها مرحلة النضال السياسي والتي يصلها بمرحلة سالفة من الدساتير بدءًا بدستور 1876 في العهد العثماني والذي فُعِّل في 1908 حيث كانت ليبيا آنذاك إحدى الولايات العثمانية وصولًا إلى دستور القطر الطرابلسي 1916 بقرار من الملك الإيطالي فيكتور عمانويل الثالث وهو ذات الدستور الذي تأسست عليه الجمهورية الطرابلسية ثم دستور إمارة برقة  1949 المكون من سبعين مادة. 

القبة الفلكية تستضيف جلسة حوارية حول «التشريعات المنظمة للإعلام الليبي»
ندوة أدبية تناقش «العهد الملكي» في القبة الفلكية
هيئة الثقافة تفتتح منتدي للاعلاميين في القبة الفلكية

وتحدث الكريكشي عن دستور 1951 وما سبقه من اجتماعات الجمعية الوطنية التأسيسية للجنة الستين بداية من 25 نوفمبر 1950 إلى 6 نوفمبر 1951 حيث سنت الدستور وشكلت الحكومة الموقتة وأقرت قانون الانتخابات. 

استنزاف الدولة الليبية
وأوضح الكريكشي أنه بعد اعتماد النظام الفيدرالي عقب الاستقلال بدأت تظهر بعض العيوب منها وجود حكومة اتحادية مع ثلاث حكومات جهوية لكل منها مجلس تشريعي وتنفيذي أدى إلى استنزاف الدولة الليبية، إضافة إلى أن الرقابة الإدارية والمالية واجهتها بعض العراقيل، فالولايات الثلاث لها أفكارها الخاصة وضرائبها المستندة على عاداتها وتقاليدها. كما كان للصحافة دورها البارز في التأكيد على تبني النظام الموحد بدل الفيدرالي. 

وواصل الكريكشي أن الاتجاه السائد بدا في النهاية ينحو إلى صيغة الوحدة والاستفادة من هامش الإشارة في بعض بنود دستور 1951 القاضي بإمكانية الانتقال من النظام الفيدرالي إلى الدولة الموحدة اذا اقتضت الضرورة، وبعد جملة من التعديلات الدستورية بين العامين (1963و1962) واكتمال الصيغة القانونية بموافقة مجلس النواب والشيوخ، تحققت الوحدة باعتماد النظام الموحد بدل الفيدرالي، وأصدر رئيس الوزراء آنذاك محيي الدين فكيني عدة قرارات قانونية وتنفيدية منها تقسيم ليبيا إلى عشر محافظات.

جانب من حضور المحاضرة التي ألقيت في القبة الفلكية. (بوابة الوسط)
جانب من حضور المحاضرة التي ألقيت في القبة الفلكية. (بوابة الوسط)
الكاتب مفتاح قناو مدير المحاضرة. (بوابة الوسط)
الكاتب مفتاح قناو مدير المحاضرة. (بوابة الوسط)
الباحث محيي الدين الكريكشي القبة الفلكية. (بوابة الوسط)
الباحث محيي الدين الكريكشي القبة الفلكية. (بوابة الوسط)

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
وفاة ريتشارد شيرمان مؤلف أشهر أغنيات أفلام «ديزني»
وفاة ريتشارد شيرمان مؤلف أشهر أغنيات أفلام «ديزني»
إرجاء حفلة سبرينغستين في مارسيليا لفقدانه صوته
إرجاء حفلة سبرينغستين في مارسيليا لفقدانه صوته
انطلاق فعاليات طرابلس عاصمة الشباب العربي 2024 نهاية مايو
انطلاق فعاليات طرابلس عاصمة الشباب العربي 2024 نهاية مايو
الأحزاب الليبية في رسالة ماجستير بمعهد البحوث العربية
الأحزاب الليبية في رسالة ماجستير بمعهد البحوث العربية
عن «العودة» و«أصدقائي».. هشام مطر يروي رحلة البحث عن الذات (فيديو)
عن «العودة» و«أصدقائي».. هشام مطر يروي رحلة البحث عن الذات ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم