Atwasat

تحذير من «كارثة جوع مدمرة».. الأمم المتحدة: 25 مليون سوادني يعانون من سوء التغذية بسبب الحرب

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 20 فبراير 2024, 03:12 مساء
WTV_Frequency

قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، إن ما لا يقل عن 25 مليون سوداني يعانون من ارتفاع معدلات الجوع وسوء التغذية حيث تجبر الحرب آلاف الأشخاص على عبور الحدود إلى تشاد وجنوب السودان كل أسبوع، محذرا من كارثة جوع مدمرة تلوح في الأفق مع ارتفاع الاحتياجات الغذائية في البلدان الثلاثة.

وقال البرنامج، في بيان اليوم، إنه يواجه فجوة تمويلية تبلغ حوالي 300 مليون دولار أمريكي خلال الأشهر الستة المقبلة.

وفي مدينة الرنك الحدودية بجنوب السودان، حيث يتواجد حوالي نصف مليون من الفارين من النزاع، قال مايكل دانفورد، المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي لشرق أفريقيا، إن تأثير هذا الصراع يمتد إلى ثلاثة بلدان هي السودان وجنوب السودان وتشاد، مضيفا أن الصراع خلق أكبر أزمة نزوح في العالم.

ارتفاع معدلات الجوع وسوء التغذية
وأشار إلى أنه ما من علامات على تباطؤ فرار الأسر عبر الحدود بعد مرور ما يقرب من عام على الحرب، منبها إلى أن الأطفال والنساء الذين يعبرون إلى جنوب السودان أو تشاد يعانون من الجوع وبلا أي موارد.

وأشار برنامج الأغذية العالمي إلى ارتفاع معدلات الجوع وسوء التغذية الحاد في السودان منذ اندلاع الحرب، حيث يعاني 18 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي الحاد داخل البلاد، كذلك يعاني حوالي 3.8 مليون طفل سوداني دون سن الخامسة من سوء التغذية.

وقال البرنامج إن معظم هؤلاء الأشخاص محاصرون في مناطق القتال الدائر، حيث يكافح برنامج الأغذية العالمي ووكالات الإغاثة الأخرى، من أجل الحفاظ على إمكانية الوصول المستمر إليهم.

أما بالنسبة لمن يتمكنون من الفرار فهم يذهبون إلى أماكن مثل جنوب السودان أو تشاد، «مما يزيد من صعوبة الأوضاع الإنسانية القاسية بالفعل في كلا البلدين»، وفق البرنامج، مضيفا «ينضم أولئك الذين يصلون اليوم إلى جنوب السودان إلى عائلات تعاني بالفعل من انخفاض حصص الإعاشة والجوع الشديد. ويتزايد سوء التغذية بسرعة بين الأطفال الذين يعيشون في مخيمات مؤقتة».

- تشاد تعلن حالة الطوارئ الغذائية.. وصمت ليبي حيال تدفقات اللاجئين السودانيين إلى الكفرة
- اكتظاظ 4 مدن ليبية حدودية بآلاف السودانيين.. ومخاوف من «ركوبهم» البحر المتوسط

وتشير الاتجاهات التي لاحظها برنامج الأغذية العالمي إلى أن ما يقرب من 4% من الأطفال دون سن الخامسة الذين يعبرون الحدود إلى جنوب السودان يعانون من سوء التغذية عند وصولهم، ولكن هذا الرقم يرتفع إلى 25% بين الأطفال في مركز العبور في الرنك بالقرب من الحدود بين السودان وجنوب السودان، مما يشير إلى أنه كلما أمضى الناس وقتا أطول في المخيمات المؤقتة، زاد احتمال إصابتهم بسوء التغذية.

وقال المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي لشرق أفريقيا، إن هذه الأزمة ستتفاقم ما لم يتم حل الصراع، ومنح الوكالات الإنسانية حق الوصول دون قيود، والحصول على التمويل، مضيفا «نحن بحاجة إلى أن نكون قادرين على تقديم الدعم للعائلات في السودان لتجنب تحول أكبر أزمة نزوح في العالم إلى كارثة جوع مع اقترابنا من موسم العجاف».

 أوضاع اللاجئين في تشاد
ومنذ اندلاع الحرب، فر أكثر من 546 ألف سوداني، معظمهم من دارفور، إلى تشاد، وتبين أن حوالي 40% من الأطفال اللاجئين الذين تم جلبهم إلى عيادة الطوارئ في أحد مخيمات الاستقبال يعانون من سوء التغذية الحاد.

وأوضح برنامج الأغذية العالمي أن معدل سوء التغذية في العديد من مخيمات اللاجئين السودانيين في تشاد، بما فيها المخيمات التي تعود إلى ما قبل الحرب الحالية، أعلى بكثير من عتبة الطوارئ التي حددتها منظمة الصحة العالمية والتي تبلغ 15%.

وقال برنامج الأغذية العالمي إنه منح الأولوية فيما يتعلق بالموارد الشحيحة للوافدين الجدد، الذين يعبر الكثير منهم الحدود بلا شيء، وهذا يعني أن اللاجئين الموجودين من قبل لم يعودوا يتلقون المساعدة، لكنهم ليسوا بالضرورة في وضع أفضل من أولئك الذين يصلون اليوم، وفقا للبرنامج الأممي.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
ارتفاع ضحايا السيول في اليمن إلى 12 شخصًا
ارتفاع ضحايا السيول في اليمن إلى 12 شخصًا
إطلاق 5 صواريخ من العراق باتجاه قاعدة عسكرية أميركية في سورية
إطلاق 5 صواريخ من العراق باتجاه قاعدة عسكرية أميركية في سورية
العراق: ضبط سيارة اُستخدمت في استهداف القاعدة الأميركية بسورية
العراق: ضبط سيارة اُستخدمت في استهداف القاعدة الأميركية بسورية
قصف عنيف على مناطق وسط قطاع غزة
قصف عنيف على مناطق وسط قطاع غزة
بالفيديو.. إصابة 3 مستوطنين في عملية دهس غربي القدس المحتلة
بالفيديو.. إصابة 3 مستوطنين في عملية دهس غربي القدس المحتلة
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم