ليبيا تترأس اجتماعًا للمجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي في كيغالي

ترأست ليبيا، اليوم الاثنين، إحدى جلسات الدورة الاستثنائية الـ18 للمجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي في العاصمة الرواندية كيغالي، وهي الاجتماعات التحضيرية لمؤتمر القمة الاستثنائية العاشرة لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي التي ستعقد يوم الأربعاء المقبل، والمخصصة لإنشاء منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية.

ومثل ليبيا في هذه الاجتماعات المفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي في حكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة، وذلك بعد انتخاب ليبيا نائبًا أول لرئيس الاتحاد الأفريقي خلال القمة العادية في يناير الماضي بمقر الاتحاد في أديس أبابا.

وأوضح المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية الليبية بالعاصمة طرابلس، أن وزراء الخارجية الأفارقة المشاركين في الاجتماعات استعرضوا تقارير لجنة المندوبين الدائمين لدول الاتحاد الأفريقي التي عقدت يومي 17 و18 مارس الجاري في كيغالي، ومشروع الاتفاق المنتظر الذي سيتم بموجبه إنشاء منطقة التجارة الحرة القارية، بعد دراسته من قبل الدورة الاستثنائية الـ18 لمجلس وزراء الخارجية بدول الاتحاد الأفريقي، وتوقيعه من طرف رؤساء الدول والحكومات.

وبحسب وكالة الأنباء الليبية في طرابلس، فإن مؤتمر قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي الاستثنائي في كيغالي، يأتي تتويجًا لسلسلة من اللقاءات التي جمعت خبراء دول الاتحاد الأفريقي منذ العام 2015، لتحديد مصالح الدول الأفريقية من إنشاء السوق القارية الحرة التي ستجعل القارة أكبر منطقة تجارة حرة تم إنشاؤها منذ تشكيل منظمة التجارة العالمية.

وتحدد بنود الاتفاق الذي سيوقعه رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي خلال هذه القمة، قواعد تحديد المنشأ للسلع والبضائع الأفريقية وتذليل العقبات الجمركية وكل التحديات التي تعيق التكامل والوحدة الأفريقية.

ويسعى الاتحاد الأفريقي من هذا الاتفاق إلى تحقيق التحول الاقتصادي للقارة من خلال التجارة، أو تحرير التجارة بصورة تدريجية في أفريقيا خلال السنوات القادمة لتوفير فرص جديدة للشركات الأفريقية للتنافس والتعاون عبر الحدود.

وقال المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية والتعاون الدولي، إن وزراء الخارجية اعتمدوا خلال اجتماعات اليوم مشروع الاتفاقية المؤسسة لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية، و«إعلان كيغالي» بهذا الشأن.

وأضاف المكتب الإعلامي أن المجلس التنفيذي اعتمد مقررًا بشأن التفاوض مع الاتحاد الأوروبي على اِتفاقية جديدة تحل محل «اتفاقية كوتونو» التى حلت محل «اتفاقية لومي» بشأن التعاون بين الاتحادين الأفريقي والأوروبي، والتي سيعرض جميعها على قمة القادة ورؤساء الدول والحكومات التي تلتئم يوم 21 الجاري بالعاصمة كيغالي.