سفير ليبيا السابق في جنوب أفريقيا يكشف تفاصيل جديدة حول محاولة اغتيال بشير صالح

كشف سفير ليبيا السابق لدى جنوب أفريقيا عبدالله الزبيدي، اليوم السبت، تفاصيل جديدة حول محاولة الاغتيال التي تعرض لها مدير مكتب العقيد معمر القذافي بشير صالح في مدينة جوهانسبرغ، والتي أدت إلى إصابته بطلق ناري أدخل على أثره إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وقال الزبيدي الذي تواصلت معه «بوابة الوسط» إنه زار ظهر اليوم بشير صالح فى «مستشفى ملبارك فى مدينة جوهانسبرغ» حيث يتلقى العلاج، مشيرا إلى أنه «أُدخل إلى غرفة العناية الفائقة ولا زال فاقدا للوعي».

وذكر الزبيدي أنه تحدث مع أفراد عائلة بشير صالح المرافقين له بالمستشفى وأبلغوه أن «الطبيب أفادهم بأن حالته ليست خطيرة الآن وتحت السيطرة وسيشفى من الحادثة بعد فترة»، لافتا أنه «أصيب برصاصة واحدة فى النصف الأسفل من البطن ولكنها من النوع المتفجر وسببت له مضاعفات».

وأكد سفير ليبيا السابق لدى جنوب أفريقيا أن بشير صالح «حسب إفادة العائلة» تعرض للحادث لدى وصوله إلى منزله في جونسبرغ حيث يقيم هناك، بعد عودته رفقة سائقه قادما من المطار فور وصوله من خارج البلاد.

وأوضح أن الهجوم نفذه «خمسة مجرمين مسلحين»، مبينا أن «الشرطي المحقق فى الحادثة الذى كان موجودا بالمستشفى يعتقد بأن المجرمين ربما كانوا يتتبعونه من المطار وهو عمل متكرر بين المطار والمدينة وضواحيها منذ عدة سنوات».

وأضاف سفير ليبيا السابق لدى جنوب أفريقيا عبدالله الزبيدي أنه «وحسب عائلته» فإن الهجوم الذي تعرض له بشير صالح «ليس الهجوم الأول» على منزله» الذي سبق أن تعرض لحادثة «سطو مسلح العام الماضي» لكنه لم يكن فى المنزل حينها حيث «اتُهم فيها حارس البيت وآخرون»، وفق قوله.