«نتفليكس» تستغني عن المتحدث باسمها لاستخدامه إهانات عنصرية

شعار مجموعة «نتفليكس» (أ ف ب)

استغنت «نتفليكس» عن خدمات المتحدث الرئيسي باسمها جوناثان فريدلاند بعدما استخدم كلمة عنصرية مهينة مرتين خلال بضعة أيام أثناء اجتماعات مع الموظفين، بحسب ما أعلنت المجموعة العملاقة في خدمات البث التدفقي الجمعة.

وأعلنت الإدارة الإعلامية في المجموعة مغادرة فريدلاند بعد تأنيبه للمرة الثانية بسبب استخدامه كلمة عنصرية مهينة هي «نيغر» مرتين خلال أيام قليلة قبل بضعة أشهر، وفق «فرانس برس».

وكتب فريدلاند عبر «تويتر»، «أغادر نتفليكس بعد سبع سنوات. على القادة أن يقدموا أداء لا غبار عليه.. أخفقت للأسف في ذلك عندما أظهرت نقصا في الحساسية من خلال استخدامي كلمات مهينة مع فريقي».

وأضاف «أشعر بأسف بالغ بسبب الأسى الذي تسببت به لأناس في شركة أحبها وأريد أن يشعر الجميع فيها بالانتماء والتقدير».

وعمل فريدلاند وهو صحفي سابق، في المكتب الإعلامي لمجموعة «ديزني» وقبلها لفترة عشر سنوات في صحيفة «وول ستريت جورنال».

ولم ترد «نتفليكس» فورًا على أسئلة وكالة «فرانس برس» غير أن مجلة «فارايتي» أعادت نشر المذكرة التي وجهها المدير العام ريد هاستينغز لموظفي «نتفليكس» الجمعة.

وأشار هاستينغز في المذكرة إلى أن فريدلاند «أظهر مرتين على الأقل خلال العمل نقصًا في الاهتمام والحساسية تجاه المسائل العرقية بشكل لا يتلاءم مع قيم شركتنا».

وأشار ريد إلى أن فريدلاند تقدم باعتذار فوري بعد الانتقادات التي طالته في المرة الأولى غير أن تكراره لفعلته يظهر «نقصا عميقا في الفهم أقنعني بضرورة مغادرته نتفليكس».