الممثلة داريل هانا تخرج أول أفلامها

عادت الممثلة الأميركية داريل هانا للسجادة الحمراء لكن هذه المرة كمخرجة، وقالت إن كل الظروف تتضافر كي تحول دون أن تلعب النساء دوراً بارزاً في صناعة السينما.

ويقوم ببطولة فيلمها الكوميدي «بارادوكس» وهو من الأفلام منخفضة الميزانية، نجما الموسيقى نيل يونغ وويلي نيلسون، وعرض الفيلم للمرة الأولى الخميس في مهرجان «ساوث باي ساوث ويست» السينمائي في أوستن بولاية تكساس،وفقاً لوكالة رويترز.

وقالت في مقابلة على هامش المهرجان الذي اختتم أعماله الأحد «صنعنا هذا الفيلم بروح المرح» وسيبث الفيلم هذا الشهر على شبكة نتفليكس.

وتبلغ هانا من العمر 57 عاماً وقامت بأدوار مهمة في أفلام مثل «سبلاش» عام 1984 و«كيل بيل» عام 2003، ورحبت بالخطوات التي تتخذها هوليوود لمواجهة التحرش الجنسي وتعزيز نفوذ النساء في صناعة السينما.

و في أواخر العام الماضي أجرت مجلة تصدر في نيويورك مقابلة مع هانا وممثلات أخريات تحدثن عن تعرضهن لتحرش جنسي من المنتج السينمائي هارفي واينستين.

وأوضحت هانا أن «النساء في مجال صناعة الأفلام يواجهن وقتاً عصيباً في العثور على تمويل وفي التعامل معهن بجدية، وحينما تحقق أفلام النساء النجاح يعتبرها البعض ضربة حظ لا أكثر.