Atwasat

حكومة حماد تستغرب «إقصاءها» من اجتماع باتيلي وتطالب بتعيين مبعوث أممي جديد

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 23 نوفمبر 2023, 11:14 مساء
WTV_Frequency

أعربت الحكومة المكلفة من مجلس النواب برئاسة أسامة حماد، اليوم الخميس، عن «استغرابها من إقحام حكومة منتهية الولاية (حكومة الدبيبة)» في الحوار الذي يعتزم المبعوث الأممي عبدالله باتيلي عقده، مقابل «إقصاء حكومة معينة من مجلس النواب».

وأكدت حكومة حماد رفضها إشراك المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية الموقتة في الاجتماع، الذي يهدف لبحث معوقات سير العملية الانتخابية، دافعة بأن هذين الطرفين «كيانات منبثقة عن اتفاقات سابقة وانتهت مدتها وولايتها»، كما أنها «لم تُنتخب» و«لم تنبثق عن كيانات الشرعية المنتخبة».

جاء ذلك في بيان تعليقا عن البيان الصادر من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لمناقشة الخطوات المقبلة للعملية الانتخابية.

حكومة حماد تتحدث عن «ازدواجية معايير» البعثة ورئيسها
ودانت حكومة حماد ما وصفتها بـ«ازدواجية معايير» البعثة ورئيسها في التعاطي مع الشأن الليبي، معتبرة ذلك «يطرح التساؤل حول إرادة المبعوث الخاص للأمين العام ومدى قدرته على اتخاذ القرارات الصائبة».

- باتيلي يدعو قادة الأطراف الرئيسية إلى اجتماع لتسوية القضايا الخلافية بشأن الانتخابات
- القوى الغربية الرئيسية ترحب بدعوة باتيلي قادة المؤسسات الليبية للاجتماع

وطالبت الحكومة من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غويتريس بأن «يضع البعثة والمبعوث الخاص في ميزان البحث والتقصي»، معتبرة أن باتيلي «لا يصلح لإدارة الأزمة الليبية»، لكونه «منحازا لطرف دون الآخر» و«يرسخ الانقسام بين الليبيين»، داعية إلى تعيين مبعوث جديد يرأس البعثة الأممية و«ويكون اختيار وفق معايير الحياد والكفاءة ونزاهة الذمة».

وأكدت حكومة حماد «عدم شرعية» أي حوارات أو مفاوضات «لا تساوي بين المؤسسات الشرعية المنتخبة، وما نتج عنها، وبين من استولوا على السلطة بقوة السلاح».

حكومة حماد ترفض أي مخرجات عن مفاوضات يشارك فيها ممثل الرئاسي والدبيبة
وجددت كذلك «دعمها المطلق وغير المشروط لتحقيق تطلعات الشعب الليبي وتكريس حقه في انتخاب رئيسه وممثليه الشرعيين، وفق ما يقرره الليبيين أنفسهم، دون إملاءات خارجية أو فساد داخلي»، مشددة على أنها ترفض أي مخرجات عن مفاوضات يشارك فيها ممثل المجلس الرئاسي وحكومة الدبيبة.

وفي وقت سابق اليوم، دعا باتيلي قادة الأطراف المؤسسية الرئيسية في ليبيا إلى المشاركة في اجتماع سيعقد في الفترة المقبلة بغية التوصل إلى تسوية حول القضايا مثار الخلاف السياسي، المرتبطة بتنفيذ العملية الانتخابية.

وطلب باتيلي في دعوته، اليوم الخميس، عقد اجتماع تحضيري بمشاركة ممثلي الأطراف الرئيسية وهي «المجلس الرئاسي ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة وحكومة الوحدة الوطنية والقيادة العامة للجيش الوطني الليبي» لتحديد موعد اجتماع قادتهم ومكان انعقاده وجدول أعماله، والمسائل العالقة التي يتوجب حلها لتمكين المفوضية الوطنية العليا للانتخابات من الشروع في تنفيذ قانوني الانتخابات الصادرين عن مجلس النواب.

لاحقا أعنت بعثات كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا وألمانيا، في بيان مشترك مساء اليوم الخميس، أنها «ترحب بحرارة» بالدعوة الموجهة من الممثل الخاص للأمين العام رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عبدالله باتيلي إلى الأطراف المؤسسية الرئيسية للاجتماع من أجل حل القضايا السياسية التي تقف في طريق إجراء الانتخابات.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
حكومة حماد: مذكرة تفاهم مرتقبة مع «الصليب الأحمر»
حكومة حماد: مذكرة تفاهم مرتقبة مع «الصليب الأحمر»
شاهد في «وسط الخبر»: حكومة موحدة.. الجميع يريدها ولا أحد ينتظرها!
شاهد في «وسط الخبر»: حكومة موحدة.. الجميع يريدها ولا أحد ينتظرها!
دراسة تونسية: 23% من المهاجرين تدفقوا إلى البلاد برًّا عبر ليبيا
دراسة تونسية: 23% من المهاجرين تدفقوا إلى البلاد برًّا عبر ليبيا
تحريك الدعوى الجنائية ضد عصابة استولت على 120 مليون دينار من أحد المصارف
تحريك الدعوى الجنائية ضد عصابة استولت على 120 مليون دينار من أحد ...
تونس تعلن استعدادها لدعم حوار ليبي- ليبي.. وتوضح هدف الآلية الثلاثية ومعبر رأس اجدير
تونس تعلن استعدادها لدعم حوار ليبي- ليبي.. وتوضح هدف الآلية ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم