Atwasat

كريم خان: لا أحد لديه رخصة لارتكاب جرائم حرب.. «بريطانيا لم تقصف بلفاست للقضاء على الجيش الجمهوري الأيرلندي»

القاهرة - بوابة الوسط الأحد 26 مايو 2024, 10:13 مساء
WTV_Frequency

دافع المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان عن قراره بطلب إصدار مذكرات توقيف بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت في مقابلة مع جريدة «صنداي تايمز» البريطانية نُشرت اليوم الأحد، مستشهدًا بموقف بريطانيا إبان حربها مع الجيش الجمهوري الأيرلندي.

وأشارت الجريدة البريطانية إلى أنه عندما سُئِل خان أخيرًا «من قبل مسؤول كبير عما يمكن أن تفعله إسرائيل نظرًا لأنها لا تعرف مكان وجود الرهائن، في الأنفاق أو المنازل، أو كيف يجري الاحتفاظ بهم، إنه أعطى مثال بريطانيا خلال الجيش الجمهوري الأيرلندي».

وجاء رد خان على النحو الآتي: «كانت هناك محاولات لقتل مارغريت تاتشر، وتم تفجير إيري نيف، وتم تفجير اللورد ماونتباتن، وكان هناك هجوم إنيسكيلين، لقد تم إطلاق النار على السيقان أو الركبة... لكن البريطانيين لم يقرروا أن يقولوا: حسنًا، قد يكون هناك بلا شك بعض أعضاء الجيش الجمهوري الأيرلندي والمتعاطفين مع الجمهوريين على شارع «طريق فولز» [في قلب مدينة بلفاست الكاثوليكية] ، لذلك دعونا نسقط قنبلة تزن 2000 رطل على «طريق فولز». لا يمكنك أن تفعل ذلك».

وتابع: «يجب أن يكون للقانون غرض ما، وهذا ما يفصل بين الدول التي تحترم القانون والجماعات الإجرامية والإرهابيين. وهذا كل ما كنت أحاول القيام به، تطبيق القانون على أساس الحقائق، وهذا ما يجب أن نفعله مهما كانت الإدانة التي نتلقاها». وقال إنه لا يفهم الصدمة التي أحدثها إعلانه، نظرًا لفشل حماس المستمر في إعادة الرهائن وفشل إسرائيل في السماح بدخول المساعدات إلى غزة.

كريم خان يعلق على رفض بايدن وسوناك
ورد خان على المنتقدين، في حديثه لـ«صنداي تايمز»، بمن في ذلك رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، الذي وصف القرار بأنه «غير مفيد على الإطلاق»، والرئيس بايدن، الذي وصفه بأنه «شائن»، قائلًا وهو يهز كتفيه: «مهمتنا ليست تكوين صداقات». «إنها القيام بعملنا سواء تم التصفيق لنا أو تمت إدانتنا. علينا أن نؤكد على القيمة المتساوية لكل طفل، وكل امرأة، وكل مدني في عالم يتزايد فيه الاستقطاب، وإذا لم نفعل ذلك، فما الفائدة منا؟».

-  خبراء قانون دوليون يدعمون طلب المدعي العام لـ«الجنائية الدولية» اعتقال نتنياهو وغالانت
- ما هي جرائم نتنياهو وغالانت كما صورها المدعي العام لـ«الجنائية الدولية»؟
- «الجنائية الدولية» تطلب إصدار مذكرة اعتقال بحق نتنياهو وغالانت
-  كريم خان يطالب بالتوقف عن ترهيب موظفي «الجنائية الدولية»

وأضاف خان «بالطبع، يدرك المرء أن غزة تقع على خط الصدع في العلاقات الدولية، لكن هذا لا يمكن أن يكون ذريعة لعدم محاولة وضع حقوق الضحايا في المقام الأول في كل مكان. سواء كانت هذه حقوق الضحايا اليهود أو الفلسطينيين، سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين أو لا دين لهم، يجب أن يكون لدينا نفس الغضب الأخلاقي والحب والرعاية والاهتمام، النقطة المهمة هي أنهم جميعًا بشر».

واتهم خان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت وثلاثة من قادة حماس بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وتعد هذه هي المرة الأولى التي تستهدف فيها المحكمة زعيمًا مدعومًا من الغرب، مما أثار غضبًا دوليًا.

ماذا يحدث حال أصدرت «الجنائية الدولية» أوامر الاعتقال؟
وذكرت الجريدة البريطانية أنه «ليس لدى محكمة العدل الدولية أي وسيلة لتنفيذ قرارها، لكن إذا أصدرت المحكمة الجنائية الدولية أمرًا قضائيًا، فإن جميع الدول الـ124 التي وقعت على المعاهدة والتي أنشأت المحكمة، بما في ذلك بريطانيا، ستكون ملزمة باعتقال نتنياهو إذا وطأ أراضيها. والولايات المتحدة ليست من الموقعين، ولا إسرائيل، ولكن كل عضو في الاتحاد الأوروبي كذلك، بما في ذلك الحلفاء المقربون لإسرائيل مثل ألمانيا».

وأكد خان «لا يوجد احتكار للمعاناة، فهناك أطفال إسرائيليون يموتون وكذلك أطفال فلسطينيون ولا يمكن أن تكون لدينا معايير مزدوجة».
وتابع: «الأهم مني ومن المحكمة الجنائية الدولية أن العالم ينظر إلى هذا الوضع، وفي أميركا اللاتينية وأفريقيا وآسيا ينظرون إلى هذا باعتباره نقطة تبلور. هل الدول القوية صادقة عندما تقول إن هناك مجموعة هيئة قانونية أم أن هذا النظام القائم على القواعد مجرد هراء، مجرد أداة لحلف شمال الأطلسي وعالم ما بعد الاستعمار، مع عدم وجود نية حقيقية لتطبيق القانون على قدم المساواة؟»

وتشمل الاتهامات ضد نتنياهو وغالانت «التسبب في الإبادة أو القتل، واستهداف المدنيين عمدا في الصراع واستخدام التجويع كسلاح في الحرب، بما في ذلك الحرمان من إمدادات الإغاثة الإنسانية» – وهي المرة الأولى التي يجري فيها الاستشهاد بهذا كجريمة حرب. وشدد خان على أنه لا يستطيع الخوض في مزيد من التفاصيل حول هذه القضايا، ورفض خان في حديثه لـ«صنداي تايمز» ما وصفها بـ«التلميحات بأنه كان يحاول إثبات التكافؤ الأخلاقي مع الاتهامات ووصفها بأنها «هراء».

وقال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية «أنا لا أقول إن إسرائيل بديمقراطيتها ومحكمتها العليا تشبه حماس، بالطبع لا. لا أستطيع أن أكون أكثر وضوحًا، فإسرائيل لديها كل الحق في حماية سكانها واستعادة الرهائن. لكن لا أحد لديه رخصة لارتكاب جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية. الوسائل هي التي تحدد هويتنا».

«التزم الآن.. لا تشتكي لاحقا»
وأضاف خان: «كنت أقول باستمرار منذ 7 أكتوبر، التزم الآن، لا تشتكي لاحقا. قلت ذلك في رفح عندما لم تسمح لي إسرائيل بالدخول. لقد قلتها في القاهرة، وقلتها في تصريحات علنية، وقلتها مباشرة للإسرائيليين والفلسطينيين. لذلك لا أعرف لماذا يتفاجأ أي شخص».

وعندما تولى خان منصبه قبل عامين ونصف العام، تعهد بالإصلاح، مع التركيز بشكل خاص على الجرائم المرتكبة ضد الأطفال والعنف الجنسي، فضلا عن توسيع نطاق التركيز الجغرافي للمحكمة. وتاريخيًا، اشتهرت المحكمة الجنائية الدولية بأنها تلاحق الحكام المستبدين وأمراء الحرب الأفارقة فقط، وحتى في ذلك الوقت لم تكن فعالة للغاية، حيث لم تتمكن من تأمين سوى عشر إدانات خلال 22 عامًا من وجودها على الرغم من دفع فاتورة تبلغ حوالي 10 مليارات دولار. وقد سعى خان إلى توسيع نطاق انتشاره.

وقال خان: «لدينا حاليًا تحقيقات نشطة في الفلبين وأفغانستان وميانمار وبنغلاديش وأميركا اللاتينية وجورجيا وأوكرانيا وفلسطين». «قد لا نكون مثاليين ولكننا صادقون ونسترشد بالأدلة وليس بالعوامل الخارجية مثل الملاءمة السياسية».

وذكرت الجريدة البريطانية أن خان تحول تركيزه إلى غزة بعد وقت قصير من 7 أكتوبر، «ليس بسبب مقتل 1200 إسرائيلي على يد حماس أو اختطاف حوالي 340 شخصًا»، وفق الجريدة، ولكن أيضًا «بسبب رد فعل إسرائيل اللاحق. وشمل ذلك العملية العسكرية نفسها وما قاله غالانت في أكتوبر أنه سيكون «حصاراً كاملاً» مع «عدم وصول الكهرباء، ولا طعام، ولا ماء، ولا غاز». وأشار خان إلى ما تلا ذلك من «عدد المخابز المستهدفة... وحقيقة قطع المياه، وعدم السماح بدخول أقراص تنقية المياه، وعدم السماح لمحطات تحلية المياه بالأغشية، واستهداف الآبار، وحقيقة استهداف الأشخاص الذين كانوا يصطفون للحصول على الطعام، ومقتل أشخاص من وكالات الإغاثة. «إنه النمط بأكمله الذي يدل على ذلك. لقد قمنا بتحليلها بموضوعية وعقلانية».

 إجراء عمليات بتر دون تخدير، وموت أطفال
وقال خان: «انظروا إلى ما تقوله جميع وكالات الإغاثة الكبرى، وما نراه من أطفال هزيلين. وحتى لو كنا لا نثق بالأطباء الفلسطينيين، فلدينا أطباء أميركيون وبريطانيون يتحدثون عن إجراء عمليات بتر دون تخدير، وعن موت أطفال في الحاضنات بسبب انقطاع التيار الكهربائي، وعن أشخاص يموتون بسبب عدم وجود الأنسولين». وأضاف: «ليست هذه هي الطريقة التي يفترض أن تُشن بها الحرب». «إذا كان هذا هو ما يبدو عليه الامتثال للقانون الإنساني الدولي، فإن اتفاقات جنيف لا تخدم أي غرض».

ويعترف خان بأن الخسائر في صفوف المدنيين هي حقيقة مؤسفة للنزاعات المسلحة، لا سيما في المناطق الحضرية، لكنه يضيف: «إن استهداف المدنيين عمداً شيء آخر. لا يمكن أن يكون لديك خطة مشتركة للعقاب الجماعي. من المشروع تمامًا أن يكون لدى إسرائيل هدف هزيمة حماس وإخراج الرهائن، وأنا أؤيد ذلك. لكن الطريقة التي تتعامل بها يجب أن تكون متوافقة مع القانون».

وقال خان: «إنها لحظة محفوفة بالمخاطر على المستوى الدولي، وإذا لم نتمسك بالقانون، فلن يكون لدينا ما نتمسك به». «هذه الكلمات العميقة لن يتكرر الأمر أبدًا، غالبًا ما تتحول إلى تعويذات طقسية، وقد وصلنا إلى مرحلة لم يعد الناس حول العالم يصدقونها».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
بكين تتهم واشنطن بـ«نشر معلومات خاطئة» عن دعمها لروسيا
بكين تتهم واشنطن بـ«نشر معلومات خاطئة» عن دعمها لروسيا
بوتين يكشف نص الاتفاقية مع كوريا الشمالية
بوتين يكشف نص الاتفاقية مع كوريا الشمالية
كيم جونغ أون: اتفاقية المساعدة المتبادلة مع روسيا «دفاعية» فقط
كيم جونغ أون: اتفاقية المساعدة المتبادلة مع روسيا «دفاعية» فقط
بوتين: الاتفاقية الموقعة مع كوريا الشمالية «إنجاز كبير»
بوتين: الاتفاقية الموقعة مع كوريا الشمالية «إنجاز كبير»
بوتين: روسيا وكوريا الشمالية لن تقبلا «ابتزاز» الغرب
بوتين: روسيا وكوريا الشمالية لن تقبلا «ابتزاز» الغرب
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم