Atwasat

«مي تو» تطغى على احتفال توزيع جوائز غويا السينمائية

القاهرة - بوابة الوسط الأحد 11 فبراير 2024, 02:00 مساء
WTV_Frequency


حصل فيلم «لا سوسييداد دي لا نييفي»، السبت، على أبرز جوائز غويا، التي تُعدّ أهم حدث للسينما الإسبانية، في الوقت الذي يشهد فيه القطاع هزّة قوية أحدثتها اتهامات لإحدى شخصيات السينما المستقلة بارتكاب اعتداءات جنسية.

ومنذ بداية حركة «مي تو» العام 2017، اتُهمت شخصيات من عالم السينما في دول عدة بارتكاب اعتداءات جنسية، من بينها مثلاً في فرنسا الممثل جيرار دوبارديو، والمخرجان بونوا جاكو وجاك دوايون اللذان ادّعت عليهما الممثلة جوديت غودريش.

ويروي «لا سوسييداد دي لا نييفي»، الذي تولى إخراجه الإسباني خوان أنطونيو بايونا، وحصل على جائزتَي أفضل فيلم وأفضل مخرج، قصة لاعبين شباب في فريق ركبي للهواة من أوروغواي، تعرّضت الطائرة التي كانت تقلهم إلى تشيلي العام 1972 لحادث، وسقطت في بقعة من جبال الأنديز، ويحمل الفيلم عنوان «Society of the Snow» بالإنجليزية، وفقاً لوكالة «فرانس برس».

وقد طغت أجواء الفضيحة الجنسية التي أثيرت أخيراً في إسبانيا على أجواء احتفال غويا، الذي مُنحت خلاله جائزة أفضل فيلم أوروبي للشريط الفرنسي «أناتومي دون شوت»، وجائزة فخرية للممثلة الأميركية سيغورني ويفر عن مجمل مسيرتها.

وقالت عرّيفة احتفال توزيع جوائز غويا، الممثلة والمغنية آنا بيلين، في مستهلّ الأمسية التي أقيمت هذه العام في بلد الوليد بشمال غرب إسبانيا: «مِنَ المُلِحّ أن نطالب جميعاً بضمانات للمساواة، وهذا يتطلب إدانة كل الاعتداءات والعنف الجنسي».
وأضافت: «وهنا أيضا في السينما. انتهى الأمر»، ملمّحة إلى وسم #SeAcabo أو «انتهى الأمر»، لدعم لاعبة المنتخب الإسباني لكرة القدم جيني هيرموسو بعدما قبّلها الرئيس السابق لاتحاد اللعبة، لويس روبياليس، قسراً عقب نهائي كأس العالم للسيدات.

وشددت أكاديمية السينما الإسبانية، التي جعلت هذا الموضوع محوراً للاحتفال، على أنه «لا مكان في عالم السينما وفي المجتمع الإسباني للعنف الجنسي، وإساءة استخدام السلطة». وإذ أكدت للضحايا تضامنها معهن، وعدت أيضاً بوضع «ميثاق» لمنع هذا العنف.
بينما قال رئيس الوزراء الاشتراكي، بيدرو سانشيز، من على السجادة الحمراء للاحتفال: «يجب أن ندرك أننا نتحدث عن عنف هيكلي يتطلب التزام الجميع».

وعشية احتفال توزيع الجوائز، أعلن وزير الثقافة، إرنست أورتاسون، إنشاء وحدة متخصصة في رعاية ضحايا العنف الجنسي بالقطاع الثقافي. وأعربت سيغورني ويفر، في مؤتمر صحفي عشية الاحتفال، عن أسفها لهذه القضية التي هزت السينما الإسبانية.

-كيف تحولت حركة «مي تو» من وسم إلى زلزال مجتمعي؟

-سيغورني ويفر: «مي تو» جعلت النساء يشعرن بحقهنّ في الرفض

وأضافت النجمة الأميركية: «أنا مع النساء من كل قلبي»، ورأت أن «اللواتي يتحدثن علناً عن هذا الوضع وهذه الاعتداءات هنّ اللواتي يجعلن العمل أكثر أماناً لجميع النساء في هذه القطاع».

«مي تو» الإسبانية
وانطلقت حملة «مي تو» في السينما الإسبانية، نهاية يناير الماضي، عندما نشرت جريدة «إل باييس» تحقيقاً اتهمت فيه ثلاث نساء المخرج كارلوس فيرموت بالاعتداء عليهن جنسياً.

ويُعدّ فيرموت (واسمه الحقيقي كارلوس لوبيز ديل ري) أحد رموز السينما المستقلة، وفاز بالجائزة الكبرى في مهرجان سان سيباستيان العام 2014 عن فيلمه «ماجيكل غيرلز»، الذي قوبل باستحسان كبير من النقاد. وأثارت هذه الاتهامات موجة من السخط في إسبانيا التي تُعد في مقدمة الدول التي تكافح العنف ضد المرأة.

وأكد فيرموت، في «إل باييس»، أنه لم يكن على علم بأنه ارتكب «اعتداءً جنسياً على امرأة»، لكنه أقرّ بأنه أقام علاقات جنسية مع نساء برضاهنّ. وفي أعقاب هذه القضية، اتهمت فنانة مخرجاً إسبانياً آخر، وهو أرماندو رافيلو، بأنه حرّضها على ممارسة الجنس عندما لم تكن تجاوزت الرابعة عشرة.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
وفاة الممثل اللبناني فادي إبراهيم بعد مسيرة فنية زاخرة بالنجاحات عن 67 عاماً
وفاة الممثل اللبناني فادي إبراهيم بعد مسيرة فنية زاخرة بالنجاحات ...
جاب الله يوجه نداء للناشرين والمكتبات الليبية
جاب الله يوجه نداء للناشرين والمكتبات الليبية
مهرجان برلين يواجه تهمة معاداة السامية
مهرجان برلين يواجه تهمة معاداة السامية
الآثار تناقش سبل استعادة القطع الأثرية المسروقة
الآثار تناقش سبل استعادة القطع الأثرية المسروقة
محاكمة أليك بالدوين بسبب إطلاق النار في تصوير «راست»
محاكمة أليك بالدوين بسبب إطلاق النار في تصوير «راست»
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم