Atwasat

«حزب الله» يقصف قاعدة إسرائيلية بـ60 صاروخاً رداً على غارات شرق لبنان

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 26 فبراير 2024, 06:28 مساء
WTV_Frequency

أعلن حزب الله الإثنين قصفه قاعدة عسكرية إسرائيلية بعشرات الصواريخ، بعد ساعات من غارات استهدفته في شرق لبنان، للمرة الأولى منذ بدء التصعيد عند الحدود، وأوقعت قتيلين من صفوفه.

وطالت غارتان على الأقل، وفق ما أفاد مصدر أمني في لبنان «فرانس برس»، مبنى ومستودعا تابعين لحزب الله في محيط مدينة بعلبك، التي تعد المعقل الرئيسي للحزب في منطقة البقاع (شرق).

وقال «حزب الله» في بيان إن مقاتليه استهدفوا «مقر قيادة فرقة الجولان في نفح بستين صاروخ كاتيوشا»، وذلك «رداً على العدوان الصهيوني على محيط مدينة بعلبك والاعتداءات على القرى والمنازل المدنية». وأكد الجيش الإسرائيلي من جهته أن «عشرات الصواريخ» أطلقت من لبنان.

وجاء إطلاق الصواريخ بعد وقت قصير من نعي حزب الله مقاتلين من صفوفه، قال إن كلاً منهما «ارتقى شهيداً على طريق القدس» وهي عبارة يستخدمها لنعي عناصره الذين يقتلون بنيران إسرائيلية منذ بدء الحرب في غزة. 

إسقاط «مسيّرة» إسرائيلية كبيرة 
وأعلن الجيش الإسرائيلي في وقت سابق الإثنين استهداف مقاتلاته «مواقع تستخدمها منظومة الدفاع الجوي التابعة لحزب الله»، وذلك «رداً على إطلاق صاروخ أرض-جو نحو طائرة من دون طيار من نوع هيرمس 450 سقطت في وقت سابق» الإثنين.

وأعقب البيان الإسرائيلي إعلان «حزب الله» صباح الإثنين أن مقاتليه أسقطوا «مسيّرة إسرائيلية كبيرة من نوع هرمس 450 بصاروخ أرض جو فوق منطقة إقليم التفاح» الواقعة على بعد قرابة 20 كيلومتراً من الحدود. وتعدّ الضربات الإسرائيلية على بعلبك أول استهداف إسرائيلي لحزب الله خارج نطاق الجنوب منذ بدء تبادل إطلاق النار بين الطرفين على وقع الحرب في قطاع غزة.

-  المقاومة اللبنانية تعلن إسقاط «مسيرة» إسرائيلية
-  حزب الله يمطر شمال «إسرائيل» بالصواريخ
-  اغتيال قيادي في حزب الله بقصف إسرائيلي على لبنان

واقتصرت الغارات الإسرائيلية حتى الآن على مناطق حدودية أو في عمق الجنوب، باستثناء ضربة استهدفت في الثاني من يناير شقة في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، وأسفرت عن مقتل نائب رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» صالح العاروري مع ستة من رفاقه.

استهداف مواقع وتجمعات لجنود إسرائيليين
وفي جنوب لبنان، استهدفت «إسرائيل» الإثنين سيارة في بلدة المجادل، الواقعة على بعد نحو 15 كيلومترا بخط مستقيم عن أقرب نقطة حدودية. وقال مسعف في المنطقة إنه تم انتشال جثة قتيل، قبل أن ينعي حزب الله لاحقاً أحد مقاتليه.

وتعرضت بلدات عدة في جنوب البلاد لضربات إسرائيلية الإثنين، في وقت أعلن حزب الله في بيانات متلاحقة استهدافه العديد من المواقع وتجمعات لجنود إسرائيليين. 

ومنذ السابع من أكتوبر، عقب إعلان عملية «طوفان الأقصى» وبدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة  تشهد الحدود اللبنانية تصعيداً بين حزب الله و«إسرائيل». ويعلن حزب الله استهداف مواقع وأجهزة تجسس وتجمعات عسكرية إسرائيلية دعماً لغزة و«إسناداً لمقاومتها». 

ويردّ الجيش الإسرائيلي بقصف جوي ومدفعي يقول إنه يستهدف «بنى تحتية» للحزب وتحركات مقاتلين قرب الحدود. ودفع التصعيد خلال أكثر من أربعة أشهر عشرات الآلاف من السكان على جانبي الحدود الى إخلاء منازلهم.

 نزوح أكثر من 89 ألف لبناني
وفي لبنان، نزح أكثر من 89 ألفاً من بلداتهم خصوصاً الحدودية، في حين أسفر التصعيد عن مقتل 280 شخصاً على الأقل، بينهم 193 مقاتلاً من حزب الله و44 مدنياً، وفق حصيلة جمعتها «فرانس برس».

وأثار التصعيد خشية محلية ودولية من توسّع تبادل القصف عبر الحدود إلى مواجهة واسعة بين حزب الله و«إسرائيل»، اللذين خاضا حرباً مدمرة صيف 2006.

ويكرر حزب الله التأكيد على أن وقف «إسرائيل» حربها في قطاع غزة هو وحده ما يوقف إطلاق النار من جنوب لبنان. إلا أن «إسرائيل» قالت الأحد على لسان وزير الدفاع يوآف غالانت إن العمليات الإسرائيلية ضد حزب الله لن تتوقف، حتى وإن تم التوصل لاتفاق على وقف إطلاق النار والإفراج عن الرهائن في غزة.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
العراق: ضبط سيارة اُستخدمت في استهداف القاعدة الأميركية بسورية
العراق: ضبط سيارة اُستخدمت في استهداف القاعدة الأميركية بسورية
قصف عنيف على مناطق وسط قطاع غزة
قصف عنيف على مناطق وسط قطاع غزة
بالفيديو.. إصابة 3 مستوطنين في عملية دهس غربي القدس المحتلة
بالفيديو.. إصابة 3 مستوطنين في عملية دهس غربي القدس المحتلة
الرئيس التركي يصل بغداد في أول زيارة رسمية منذ أكثر من عقد
الرئيس التركي يصل بغداد في أول زيارة رسمية منذ أكثر من عقد
ارتفاع ضحايا العدوان الصهيوني على غزة إلى 34 ألفا و151 شهيدا
ارتفاع ضحايا العدوان الصهيوني على غزة إلى 34 ألفا و151 شهيدا
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم