الرئيس التونسي: المؤشرات تدل على أن الأوضاع في ليبيا «مرشحة للتعقيد»

الرئيس التونسي قيس سعيد. (أرشيفية: الإنترنت).

قال الرئيس التونسي قيس سعيد، الثلاثاء، إن المؤشرات تدل على أن الأوضاع في ليبيا «مرشحة للتعقيد»، داعيا إلى رفع حالة التأهب استعدادا لتدفق محتمل للاجئين أو احتمال تسلل متشددين إلى الأراضي التونسية.

وأضاف سعيد، خلال اجتماع لمجلس الأمن القومي: «كل المؤشرات تدل على أن الأوضاع مرشحة لمزيد من التعقيد خاصة في ظل التدخل الأجنبي»، مضيفا أن هناك مساعي لحل المشكل بطريقة سلمية لكن الوضع ليس في مستوى المساعي التي تُبذل في إطار الأمم المتحدة أو في بعض العواصم الغربية والعربية ومن بينها تونس، وفق وكالة «رويترز».

مجلس الأمن القومي التونسي يبحث خطة الطوارئ حال حدوث «تدفق جماعي من التراب الليبي»

وتابع قائلا: «هناك إمكانية لتدفق عدد من اللاجئين من أشقائنا في ليبيا أو من دول أخرى يقيم رعاياها في ليبيا، كما حصل في 2011».

ودعا إلى ضرورة «الإعداد جيدا لكل هذه الجوانب التي لها علاقة لا فقط بالأمن وبإمكانية تسلل عدد من الإرهابيين في صفوف اللاجئين إلى تونس، ولكن أيضا بترحيل عدد من الأجانب الذين من الممكن أن يتدفقوا إلى التراب التونسي مثلما حصل في 2011».

وأكد سعيد أن تونس اتخذت احتياطاتها الأمنية والعسكرية الضرورية تحسبا لتأزم الوضع في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط