وكالة أميركية تتوقع استقرار مستوى إنتاج ليبيا من النفط حتى 2020

منشآت نفطية بحقل الشرارة (أرشيفية: شركة أكاكوس)

توقعت إدارة معلومات الطاقة الأميركية أن يحافظ إنتاج النفط الليبي على مستواه الحالي بما يزيد على المليون البرميل يوميًّا، مشيرة إلى انخفاض إمدادات «أوبك» على نحو أكبر في العام 2020 بسبب انخفاض الإنتاج في إيران وفنزويلا.

وحسب الوكالة الأميركية في تقريرها الشهري الجديد عن توقعات سوق النفط على المدى القصير (ينشر دوريًّا بتاريخ 9 من كل شهر)، فإن الإنتاج الليبي يتوقع أن يحافظ على مستواه الحالي بما يزيد على مليون برميل يوميًّا إلى بداية العام 2020.

لكن الشكوك ما زالت تؤثر على إنتاج ليبيا بسبب الوضع الأمني المحفوف بالمخاطر وإمكانية انقطاع الإمدادات ما يمثل خطرًا كبيرًا حتى العام 2020، حسبما يشير التقرير.

اقرأ أيضا: «المركزي»: 14.34 مليار دينار الإيرادات النفطية من يناير حتى 30 يونيو

وتراجعت إيرادات البلاد من النفط بنسبة 11.2% إلى 14.3 مليار دينار (10.2 مليار دولار) في الأشهر الستة الأولى من 2019، مقارنة مع الفترة ذاتها قبل عام، حسب إحصاءات مصرف ليبيا المركزي.

وبالنسبة للجزائر، ظل الإنتاج مستقرًّا في الربع الثاني من العام الحالي عند 1.02 مليون برميل في اليوم مقابل 1.01 مليون برميل في الربع الأول، وفقًا للبيانات نفسها.

انخفاضات في «أوبك»
ومن المتوقع أن ينخفض إنتاج أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط البالغ عددهم 14 عضوًا في العام 2019 إلى 30.2 مليون برميل يوميًّا. وبالنسبة للعام 2020 ، تتوقع إدارة معلومات الطاقة أيضًا حدوث مزيد من الانخفاض بـ 0.5 مليون برميل يوميًّا.

وتقول الوكالة الأميركية إن إمدادات «أوبك» متجهة نحو الهبوط حتى العام 2020، حيث تحافظ المملكة العربية السعودية على التزامها باتفاقية خفض الإنتاج في وقت يستمر إنتاج إيران وفنزويلا في التراجع من 2.8 مليون برميل في يونيو إلى 2.4 مليون برميل مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

ونوهت إلى أن إعادة فرض واشنطن عقوبات على طهران في نوفمبر 2018 تسبب في خفض إنتاج إيران إلى 1.7 مليون برميل يوميًّا. كما يكون العراق والإمارات العربية المتحدة المصدرين الرئيسيين لنمو إنتاج «أوبك» في العام 2019، وفقًا لنفس التوقعات. ومن بين أعضاء «أوبك» تبقي نيجيريا الدولة الوحيدة التي ستحافظ على اتجاه تصاعدي في الإنتاج حتى العام 2020.

إلى متى يصمد الاتفاق؟
بموازاة ذلك، توضح الوكالة الأميركية أن اتفاقية «أوبك» المبرمة في العام 2016 بين المنظمة و10 منتجين آخرين للنفط بما في ذلك روسيا، ستظل سارية حتى الربع الأول من العام 2020.

ومن المقرر أن يساهم التراجع في المعروض من «أوبك» في انخفاض المخزونات العالمية في الربع الثالث، والذي سيتعافى بسرعة في الربع الرابع ليصل إلى سوق متوازنة في العام 2020. ومن ناحية السعر، تتوقع الوكالة أن تظل أسعار خام برنت في السوق 67 دولارًا في العام 2020.

اقرأ أيضا: عائدات قياسية للنفط وهجوم الزويتينة يفاقم المخاوف

و كان التقرير الشهري لمنظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك»، الصادر الخميس الماضي كشف أن الإنتاج تراجع في يونيو الماضي إلى 29.830 مليون برميل يوميًّا، مقابل 29.898 مليون برميل في مايو السابق له.

وقادت إيران التراجع في الإنتاج، حيث هبطت إمداداتها النفطية بمقدار 142 ألف برميل يوميًّا لتصل إلى 2.225 مليون برميل يوميًّا. كما هبط إنتاج ليبيا من النفط بمقدار 58 ألف برميل يوميًّا عند 1.113 مليون برميل يوميًّا.

المزيد من بوابة الوسط