أول حالتي صغر جمجمة على صلة بفيروس زيكا

أكدت السلطات الصحية الكولومبية، الخميس اول حالتي صغر جمجمة لدى مولودين جديدين على صلة بفيروس زيكا، غداة نشر دراسة اميركية تؤكد العلاقة بين هذا المرض الدماغي والفيروس المنقول بواسطة البعوض.

وقالت وزارة الصحة الكولومبية في بيان إن «كولومبيا أكدت أول حالتين لصغر الجمجمة على صلة بفيروس زيكا»، ومن اصل 33 حالة صغر جمجمة تم احصاؤها، انتهى تحليل 18 منها مع استبعاد 16 حالة وتأكيد حالتين ، في حين لا تزال 15 حالة قيد الدراسة، وفق البيان الذي اشار الى ان الحالتين المؤكدتين رصدتا في مقاطعتي نورتي دي سانتاندير (شمال شرق) وكونديناماركا (وسط)، وفقاً لوكالة الانباء الفرنسية.

وتتوقع السلطات أن يستمر الوباء حتى يونيو مع تشخيص حالات اخرى لصغر الجمجمة لدى المواليد الجدد بين مايو وسبتمبر، وفق ما اعلن نائب وزير الصحة فرناندو رويز غوميز خلال مؤتمر صحافي.

وفي مطلع مارس، ذكرت مجلة «نيتشر» العلمية ان باحثين من الشبكة الكولومبية للتعاون لمكافحة فيروس زيكا شخصت اصابة بصغر الجمجمة لدى مولود جديد اضافة الى تشوهات دماغية خلقية لدى مولودين جديدين اخرين.

غير أن مصادر في المعهد الوطني للصحة رفضت تثبيت نتائج هذه الدراسة وأكدت ان الحالتين اللتين تم الاعلان عنهما الخميس غير مرتبطتين بالحالتين المذكورتين في مجلة «نيتشر».

وتشير ارقام المعهد الوطني للصحة الى تسجيل حوالى 70 الف حالة لفيروس زيكا حتى اليوم في كولومبيا اضافة الى توقع ما بين 150 و220 الف حالة بحلول اخر الوباء فضلا عن 95 الى 300 حالة صغر جمجمة وما يصل الى 380 حالة لمتلازمة غيلان باريه التي قد تؤدي الى الشلل لدى البالغين مع امكان وجود صلة لها مع فيروس زيكا.

وخلصت دراسة لباحثين اميركيين نشرت نتائجها الاربعاء في الولايات المتحدة، للمرة الاولى الى وجود رابط مؤكد بين فيروس زيكا وحالات صغر الجمجمة لدى الاجنة، في تأكيد لهذه الصلة التي كان يشتبه في وجودها منذ اشهر عدة.

ويصيب هذا الفيروس بشكل رئيسي اميركا الجنوبية وخصوصا البرازيل التي سجلت فيها اكثر من 1,5 مليون حالة منذ بدء انتشار الوباء السنة الماضية.