قائمة مختصرة للأفلام المرشحة لتمثيل مصر في «الأوسكار»

نقيب السينمائيين مسعد فودة أثناء الجلسة (أ ف ب)

في جلسة اتسمت بالموضوعية والشفافية وغلبت على مناقشاتها الروح الديمقراطية، عقدت اللجنة المُشكلة بقرار من نقيب السينمائيين المصريين، مسعد فودة، لاختيار الفيلم الذي يمثل السينما المصرية في مسابقة «أوسكار» أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية، اجتماعها الأول؛ الذي شهد وضع آلية الاختيار. 

واتفق أعضاء اللجنة بالإجماع، على تصفية الأفلام المصرية، التي تنطبق عليها لائحة أكاديمية «فنون وعلوم الصور المتحركة» التي تنظم المسابقة، وتمنح جوائزها السنوية؛ وتشترط أن يكون الفيلم المرشح للجائزة قد عُرض تجاريًّا في الفترة من أكتوبر حتى نهاية سبتمبر. 

وبتطبيق اللائحة على الأفلام المصرية، التي عُرضت في الفترة من أكتوبر 2017 وتلك التي ستُعرض حتى نهاية سبتمبر 2018، وبلغ عددها 38 فيلمًا، بدأت بفيلم «أخضر يابس» الذي عُرض في الخامس والعشرين من أكتوبر العام 2017، وتنتهي بفيلم «يوم الدين»، الذي سيُعرض في الثاني والعشرين من سبتمبر المقبل، استقر الرأي على اختيار 5 أفلام، في ما يُشبه القائمة القصيرة جاءت بعد التصويت السري. 

وقائمة الأفلام التي وقع عليها الاختيار هي: «يوم الدين» إخراج أبو بكر شوقي و«أخضر يابس» إخراج محمد حماد و«تراب الماس» إخراج مروان حامد و«فوتوكوبي» إخراج تامر عشري و«زهرة الصبار» إخراج هالة القوصي، تمهيدًا لاختيار الفيلم المرشح من بينها؛ على أن تُنظم عروض خاصة، يومي الأحد والإثنين 9 و10 سبتمبر الجاري، لمشاهدة الأفلام الخمسة، تتوافر لها نفس الظروف والإمكانات، سعيًّا وراء تحقيق تكافؤ الفرص، وإقرار مبدئي العدالة والشفافية. 

ومع الوصول إلى هذه التفاهمات النهائية أكد نقيب السينمائيين، مسعد فودة، أن يوم الأربعاء الموافق 12 سبتمبر سيشهد بعد اجتماع اللجنة والتصويت النهائي لأعضائها اختيار وإعلان الفيلم المصري الذي يستحق شرف تمثيل مصر والسينما المصرية وخوض غمار المنافسة على «أوسكار» أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية.

المخرج سمير سيف خالد عبد الجليل وطارق الشناوي في اجتماع لجنة الأوسكار (خاص لـ بوابة الوسط)

المزيد من بوابة الوسط