Atwasat

توجه أميركي - أوروبي لتشكيل كيان عسكري غرب ليبيا

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 23 مايو 2024, 04:01 مساء
WTV_Frequency

 تخطط دول غربية لتشكيل قوة عسكرية موحدة في ليبيا تضم عدداً من التشكيلات والجماعات المسلحة، في ظل حديث عن دور بارز لكل من الولايات المتحدة وفرنسا في هذا الاتجاه الذي لا يروق لمدن بالمنطقة الغربية تضم كتائب مسلحة تتمتع بنفوذ كبير.

ومنذ تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا أكتوبر 2020، بدأ تحرك فرنسي لتوحيد القوات الغربية والشرقية تحت لواء وحدة أمنية مشتركة لتأمين الجنوب الليبي، غير أن المبادرة فشلت لأن هدفها كان له له مآرب فرنسية لا تتعلق بالأمن الليبي في المقام الأول، حسب محللين.

إذ سعت باريس للاحتكاك مع القوات الروسية، وهو الغرض الذي لا تزال تتمسك فرنسا به وتسعى من أجل تحقيقه لاستضافة قمة أمنية مصغرة تركز على ليبيا برئاسة المستشار والمبعوث الخاص للرئيس الفرنسي إلى ليبيا، بول سولير، وبمشاركة كل من بريطانيا والولايات المتحدة وإيطاليا.

- يشمل ليبيا ويبدأ صيف 2024.. كشف تفاصيل جديدة عن مشروع «الفيلق الروسي» في أفريقيا
- وفد عسكري أميركي يبحث «التدريبات» مع «اللواء 444 قتال» بطرابلس
- الملحق العسكري الأميركي لخيري التميمي: ندعم التوحيد العسكري في ليبيا

في الأثناء، شجع الدبلوماسيون الأميركيون المحادثات بين مختلف الأطراف الليبية لدمج مختلف القوات في هيكل مشترك مع قوات القيادة العامة بقيادة المشير خليفة حفتر، إذ بدأت المحادثات حول هذا الموضوع باجتماع مفاجئ بين قادة الجماعات المسلحة من الغرب وأعضاء الدائرة الداخلية لـقوات القيادة العامة في فندق ريكسوس بطرابلس في 26 مارس من العام الماضي. وتحقق التقارب في سبتمبر الماضي عندما توجهت الألوية «444 و111 و166» إلى مدينة درنة لمساعدة كتيبة طارق بن زياد بقيادة صدام حفتر في عمليات البحث والإنقاذ بعد أن تعرضت المدينة للدمار جراء العاصفة المتوسطية «دانيال».

فيلق عسكري للمنطقة الغربية فقط؟
لكن أمام التحفظ الليبي على تشكيل قوات مشتركة أو عقد مؤتمرات في غيابهم وعدم التحمس لمثل هذه المبادرات الأمنية التي يصفها البعض بـ«المشبوهة»، تغيرت الخطة بسعي واشنطن لتشكيل فيلق من قوات المنطقة الغربية فقط. ولاستقطاب مواقف مؤيدة وجهت دعوة إلى رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي في طرابلس للمشاركة في مناورات «الأسد الأفريقي» 2024 في المملكة المغربية، فقد زار مسؤولون عسكريون ممثلون عن القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا «أفريكوم» ليبيا أخيراً لهذا الغرض.كما زار أخيراً الملحق العسكري للولايات المتحدة ليبيا وأعضاء الملحقية عدداً من الوحدات العسكرية في مدينتي مصراتة والخمس.

زيارات أميركية للخمس ومصراتة
وحسب رئاسة الأركان العامة، التقى الملحق العسكري الأميركي والوفد المرافق له آمر «اللواء 53 مشاة- مستقل» اللواء أحمد هاشم في مدينة مصراتة، ورئيس جهاز حرس السواحل وأمن الموانئ اللواء رضا عيسى في مقر الجهاز بمدينة الخمس. كما قام الوفد الأميركي بزيارات لعدد من القواعد العسكرية في الغرب الليبي، طبقا لبرامج تخص وزارة الدفاع الأميركية، على خلفية الترويج لحلول عناصر من الشركة الأمنية الأميركية «أمنتوم» في ليبيا والذي قيل أنه جرى بموجب اتفاق مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة عبدالحميد الدبيبة.

وقيل إن الغرض من الاتفاق توفير التدريب لمجموعات مسلحة عدة في العاصمة طرابلس، وبالأخص ثلاثة ألوية مسلحة هي: اللواء (444) بقيادة محمود حمزة، واللواء (111) بقيادة عبدالسلام زوبي، واللواء (166) بقيادة محمد الحصان، ضمن مساعٍ لتوحيد هذه التشكيلات المسلحة وتكليفها بتأمين الحدود وعمليات نزع السلاح.

هذه التحركات جرى ربطها بقرب تشكيل ما سمي بـ«الفيلق الليبي الأوروبي» في غرب البلاد الذي بدأ الترويج له، في ظل النفوذ العسكري الروسي في المنطقة الشرقية، رغم أن موسكو تشارك في نشاط دبلوماسي بطرابلس بعد أن أعيد فتح سفارتها نهاية فبراير الماضي.

ويؤكد المحلل السياسي الليبي حسام الدين العبدلي الأنباء التي تدور حول ما أشيع عن موضوع الفيلق الغربي، إذ سبقته زيارات لملحق الدفاع الأميركي لعدة مناطق بغرب ليبيا بها كتائب مهمة، وعلى رأسها زيارته للواء 444 قتال حيث كان يتمحور هدفها بشأن توحيد القوات العسكرية تحت حكومة مدنية أو سلطة مدنية تنفيذاً للخطة العشرية التي أقرها الرئيس جو بايدن، ضمن محاولات مواجهة المد الروسي في ليبيا وفي أفريقيا حيث يعتقد الأميركيون أن نقطة الانطلاق للقارة السمراء تبدأ من ليبيا.

ويقول العبدلي في تصريح إلى «يوابة الوسط»، إن هذا التوجه الأميركي - الأوروبي الذي تقف وراءه واشنطن يعتبر حرباً بالوكالة، ولو تطلب الأمر الدخول في مواجهة أميركية مباشرة مع الروس.

6 جماعات عسكرية للفيلق الغربي
وحسب معلومات الباحث السياسي، يتكون الفيلق من 6 ألوية عسكرية، غير أن المدن الأكثر تسليحا في المدن الغربية ترفض المشاركة في هذا التكتل لعدة أسباب، فهم يعتبرون أن الولايات المتحدة تحاول الزج بهم في معركة ليست معركتهم، في وقت يعتبرون أن سياسة واشنطن ساهمت في الفراغ الأمني الليبي وأنه لولا دعمها للانقسام السياسي في ليبيا لما كان هناك تواجد روسي. كما أن الحليف التركي غير متوافق مع الأميركيين بخصوص الهجوم على أي قواعد تتواجد فيها الروس، لا سيما عقب الاتفاق الذي رعاه الرئيسان التركي والروسي والذي قاد لوقف إطلاق النار، وأي تحرك قد يسبب انهياراً للاتفاق.

ويعتقد مراقبون أن الولايات المتحدة سوف تحاول الزج ببعض الكتائب التي لها توجه ديني، وهو تكرار لسيناريو لما حدث في أفغانستان عندما دعمت واشنطن متطرفين خرجوا من البلاد.

الغرب يواجه موسكو في ليبيا بسلاح الاقتصاد
ويقول مراقبون إن الأمر وصل إلى توظيف الوضع الاقتصادي المتردي في ليبيا، و«هي سياسة ممنهجة من صندوق النقد وواشنطن بالتعاون مع مصرف ليبيا المركزي، لمحاولة التضييق على الروس عن طريق تقييد بيع الدولار أو بيعه بضريبة بنسبة 27%، وهذه الضريبة أثرت على الليبيين»، كما يقول العبدلي. وأشار المحلل السياسي إلى محاولات حصر عملة الـ 50 ديناراً المزورة وإظهار وسائل الإعلام الأميركية هذا الأمر تحديداً والترويج لأن موسكو وراء التزوير.

كما جرى عقد اجتماعات بين مسؤولي المصرف المركزي ومسؤولين فرنسيين، مما أدى إلى تعديل في منظومة النقد الأجنبي وزيادة سعر الصرف «وهو ما سبب معاناة كبيرة لليبيين وبهذه الطريقة يحاول الأميركيون والأوروبيون كبح نفوذ روسيا ومحاصرتها»، حسب العبدلي.

وتحدثت بعض التقارير عن تخصيص ميزانية الفيلق الجديد في غرب ليبيا من الأموال المجمدة بالخارج، مع اتجاه لفك الحظر على هذه الأموال ببعض الدول الغربية بالاتفاق مع محافظ المصرف المركزي الصديق الكبير. في المقابل، يقول متابعون إن مدن غرب ليبيا «أكثر ذكاء من أن يجري الزج بها في أي مناوشات أو حروب».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
جوناثان واينر: حل الأزمة السياسية في ليبيا مفتاح صد التوغل الروسي في أفريقيا
جوناثان واينر: حل الأزمة السياسية في ليبيا مفتاح صد التوغل الروسي...
عقيلة صالح يلتقي رئيس المجلس الأعلى للقضاء ويناقش زيادة مرتبات أعضاء الهيئات القضائية
عقيلة صالح يلتقي رئيس المجلس الأعلى للقضاء ويناقش زيادة مرتبات ...
بدء اختبارات تشغيل الوحدة الثانية بمحطة كهرباء الزاوية المزدوجة
بدء اختبارات تشغيل الوحدة الثانية بمحطة كهرباء الزاوية المزدوجة
أسعار صرف الدولار والعملات الأجنبية أمام الدينار في السوق الموازية (السبت 22 يونيو 2024)
أسعار صرف الدولار والعملات الأجنبية أمام الدينار في السوق ...
نحو 2100 طالب يؤدون امتحانات الشهادة الثانوية في سرت غدًا
نحو 2100 طالب يؤدون امتحانات الشهادة الثانوية في سرت غدًا
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم