Atwasat

في «قمة برازافيل».. باتيلي يحذر من الخلاف بين «الرئاسي» و«النواب» على رعاية المصالحة

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 06 فبراير 2024, 08:16 صباحا
WTV_Frequency

حذر الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى ليبيا عبدالله باتيلي من الخلافات بين المجلس الرئاسي ومجلس النواب بشأن رعاية عملية المصالحة الوطنية، مشيرا إلى أن المصالحة عملية طويلة الأمد، ويجب أن تجرى جنبا إلى جنب مع العملية السياسية.

جاء ذلك في كلمته، أمس الإثنين، خلال اجتماع لجنة الاتحاد الأفريقي رفيعة المستوى المعنية بليبيا، الذي ترأسه رئيس الكونغو، دينيس ساسو نغيسو، وحضره عدد من القادة الأفارقة وممثلي دول الجوار، حيث أشار إلى الانقسامات المستمرة بين القادة السياسيين، التي أصبحت تشكل عقبة إضافية أمام توحيد المؤسسات الليبية. كما ناشد الاتحاد الأفريقي مجددا تشكيل فريق خبراء في ليبيا، لدعم عملية المصالحة، حسب ما نشرته البعثة الأممية على موقعها الإلكتروني.

الخلافات بين فريق «الرئاسي» و«النواب»
وقال باتيلي: «الخلافات في النهج التي ظهرت في الأسابيع الأخيرة بين فريق المصالحة الوطنية، التابع للمجلس الرئاسي، ومجلس النواب بشأن رعاية العملية تحمل مخاطر عرقلة الأنشطة في المستقبل».

وأكد المبعوث الأممي أن المصالحة الوطنية مهمة طويلة الأمد، وتتطلب الصبر والتصميم، ويجب أن تسير العملية السياسية وعملية المصالحة الوطنية جنبا إلى جنب، متابعا: «إعادة توحيد المؤسسات السياسية، ولا سيما توحيد الحكومة وتجديد المؤسسات التشريعية، من شأنه أن يسهم في خلق بيئة مواتية، ويسهل الاتصال بين الأطراف الفاعلة من جميع المناطق».

وإلى نص الكلمة:
فخامة السيد دينيس ساسو نغيسو، رئيس جمهورية الكونغو، رئيس لجنة الاتحاد الأفريقي رفيعة المستوى المعنية بليبيا،

فخامة السيد غزالي عثماني، رئيس جزر القمر، الرئيس الدوري للاتحاد الأفريقي،

فخامة السيد محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسي الليبي،

معالي السيد محمد النذير العرباوي، رئيس وزراء الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية،

السيدات والسادة ممثلو رؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء في اللجنة الرفيعة المستوى،

معالي السيد موسى فقي محمد، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي،

معالي السيد عبد الحسين الهنداوي، نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية،

أصحاب السعادة، السيدات والسادة،

المشاركون الأجلاء، كل باسمه وصفته،

أود بداية أن أتقدم لكم بخالص الشكر لفخامة الرئيس ساسو نغيسو، رئيس لجنة الاتحاد الأفريقي رفيعة المستوى المعنية بليبيا، على الدعوة الكريمة التي وجهها لي للمشاركة في هذا الاجتماع المهم للجنة رفيعة المستوى بصفتي الممثل الخاص للأمين العام، ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

كما أود أن أجدد التعبير عن امتناني للاتحاد الأفريقي على تشكيل هذه اللجنة، التي تبذل جهودا كبيرة من أجل إنجاز عملية المصالحة الوطنية في ليبيا. إن قرار إنشاء اللجنة رفيعة المستوى جدير بالثناء ويحظى بالمشروعية، كونه يتعلق بالوفاء بواجب التضامن تجاه دولة عضو، هي ليبيا التي لعبت دورًا رائدًا في إنشاء هذه المنظمة القارية وعملها.

علاوة على ذلك، فإن الأزمة الليبية، التي استمرت لأكثر من عقد من الزمان، تتجلى في المعاناة الهائلة التي لحقت بالشعب الليبي، وأيضا من خلال العواقب السلبية التي تؤثر على جيرانهم في دول شمال إفريقيا، كالجزائر ومصر وتونس، وفي دول منطقة الساحل، كمالي والنيجر والسودان وتشاد. وبالتالي، فإن الأزمة الليبية، وإن كانت أزمة وطنية، فإنها في الواقع كذلك واحدة من الأزمات الكبرى التي تواجه أفريقيا والعالم.

الأزمة الليبية انعكست على أفريقيا
ولكن، وفضلاً عن امتدادها السياسي والجيوسياسي الأفريقي، تجد الأزمة الليبية جذورها أيضا في العوامل التاريخية للمجتمع الليبي، ويشكل تعدد روافد الهوية المتنوعة لهذا البلد الأفريقي انعكاسا أكثر وضوحا لتأثير الجغرافيا السياسية لحوض البحر الأبيض المتوسط ​​ومنطقة الشرق الأوسط، التي تعد ليبيا واحدة من نتائجها التاريخية الضاربة في القِدم. ليبيا هي بلا شك دولة أفريقية، ولكنها أيضًا دولة من دول البحر الأبيض المتوسط ​​ومن منطقة الشرق الأوسط بسبب تاريخها وثقافتها، والمجتمع الليبي والأزمة التي تعصف به يحمل بصمة كل هذه الديناميكيات.

ويُظهر الارتباطُ بين هذه العوامل المختلفة التعقيد الكامل لهذه الأزمة، والتحديات الهائلة التي تفرضها على مشروع المصالحة الوطنية باعتبارها حلا لسلام واستقرار دائمين في هذا البلد الكبير الذي تتجاوز مساحته مليون كيلومتر مربع، أي أكثر من ثلاثة أضعاف ونصف مساحة جمهورية الكونغو.

الشعب الليبي متحد.. والدليل «كارثة دانيال»
إن الشعب الليبي متحد، وقد تجلى ذلك من خلال تعبئة المواطنين في جميع أنحاء البلاد لمصلحة سكان مدينة درنة والمناطق المحيطة بها، بعد إعصار «دانيال» في سبتمبر الماضي، الذي تسبب في مقتل أكثر من ستة آلاف شخص وخلف أضراراً مادية جسيمة. لقد أبدت جميع المكونات الاجتماعية وجميع القبائل، عرباً وأمازيغ وتبو وطوارق، في هذه المناسبة المأساوية تضامنها وارتباطها الجماعي بوطنها الأم. ولكن في الوقت نفسه استمرت علامات الانقسام بين القيادات السياسية، ولا تزال إلى اليوم تلقي بظلالها على مشروع إعادة الإعمار، بل إنها أصبحت تشكل عائقاً إضافياً أمام الوحدة السياسية والمصالحة الوطنية، وتشهد هذه الحقائق كذلك على مدى التعقيد الذي يشوب العملية.

وعلى الرغم من كل هذه التحديات، فإن الاتحاد الأفريقي، بالاستناد إلى الدروس المستفادة من تجارب عدد من دوله الأعضاء التي شهدت أزمات مماثلة، يمكنه بالتأكيد أن يقدم إسهاما كبيرا في تحقيق هدف اللجنة الرفيعة المستوى المعنية بليبيا.

ومن المؤكد أيضًا أنه دون المشاركة النشطة والإيجابية للجيران الجغرافيين والتاريخيين في المنطقة وخارجها سيكون هذا العمل في مواجهة العديد من العقبات الإضافية.

المصالحة مهمة طويلة الأمد
إن المصالحة الوطنية مهمة طويلة الأمد، تتطلب الصبر والتصميم، والاستناد إلى منهجية عمل أثبتت نجاحها، والاستفادة على أفضل وجه من ديناميكيات العملية السياسية الحالية. وفي الواقع، يجب أن تسير العملية السياسية وعملية المصالحة الوطنية جنبا إلى جنب. ومن ثم، فإن إعادة توحيد المؤسسات السياسية، ولا سيما توحيد الحكومة وتجديد المؤسسات التشريعية، من شأنه أن يسهم في خلق بيئة مواتية، ويسهل الاتصال بين الأطراف الفاعلة من جميع المناطق، ويضع حدا للقيود المتعددة المفروضة على حركة المواطنين من نقطة إلى أخرى فوق التراب الليبي. وبالمثل، فإن إطلاق المعتقلين من شأنه أن يشجع المشاركة الفعالة للعائلات السياسية التي كانت حتى الآن مترددة في المشاركة في العملية.

بيان ختامي من 10 بنود لـ«قمة برازافيل» بشأن المصالحة الوطنية
- موسى فقي: الأزمة الليبية غذّت «الإرهاب في منطقة الساحل»
- شاهد في «وسط الخبر»: المصالحة الوطنية.. هل تصلح الكونغو ما أفسده الجميع؟
- نص كلمة المنفي أمام اللجنة الأفريقية رفيعة المستوى بشأن ليبيا في برازافيل

إن التزام الجهات الأمنية المتعددة ووحدة القوات المسلحة بهدف إنشاء مؤسسة عسكرية وطنية واحدة، بمبادرة من اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)، سوف يسيران في الاتجاه نفسه. كما أن الجهود الرامية إلى تعزيز وحدة البنك المركزي، وإنشاء اللجنة المالية العليا التي أطلقها الرئيس المنفي، والذي أحيي هنا جهوده المتواصلة، من شأنها أن توفر للبلاد آلية واحدة للموازنة.

وضع حد للخلافات للوصول إلى الانتخابات
إن حسن النية والإرادة السياسية للقادة الرئيسيين مثل الرئيس المنفي لوضع حد للخلافات الداخلية من شأنهما أن يفتحا الطريق أمام مرحلة من الانتقال السياسي التوافقي والسلمي لقيادة العملية الانتخابية التي يطالب بها نحو 2.800.000 من الليبيين الذين تسجلوا بحماس في القوائم الانتخابية. وسيؤدي توفير هذه الظروف، قبل كل شيء، إلى تسريع عملية المصالحة الوطنية بين جميع الأطراف الفاعلة في المجتمع من جميع المشارب، وفي جميع الاتجاهات.

سيدي الرئيس،
تؤكد بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا من جديد استعدادها، في حدود إمكاناتها وإجراءاتها المصرح بها، لدعم العمل المفيد الذي تقوم به اللجنة الرفيعة المستوى من أجل المصلحة العامة للقارة.

وبالفعل، تقدم البعثة لفريق المجلس الرئاسي المخصص للمصالحة الوطنية الدعم الفني. كما تدعم الأنشطة في المجالات القانونية والسياسية والحقوقية لضحايا النزاعات المتعددة.

فريق خبراء أفريقي لدعم المصالحة الليبية
إن إنشاء فريق دائم من الخبراء من الاتحاد الأفريقي على الأرض في ليبيا، مزود بخبرة مقارنة في قضايا المصالحة الوطنية بهدف دعم فريق المجلس الرئاسي على أساس يومي، من شأنه أن يسهل العمل، ويضمن استمراريته. كما سيضمن هذا الفريق من خلال دعمه الفني استدامة النتائج التي يجرى الحصول عليها. والأقسام ذات الصلة في بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مستعدة للتعاون مع هذا الفريق.

إن الخلافات في النهج التي ظهرت في الأسابيع الأخيرة بين فريق المصالحة الوطنية التابع للمجلس الرئاسي ومجلس النواب بشأن رعاية العملية تحمل مخاطر عرقلة الأنشطة في المستقبل.

السيد الرئيس، والأخ العزيز دينيس ساسو نغيسو،
أنت وأنا ننتمي إلى جيل من الأفارقة الذين كانوا شهودا على آمال وانتصارات، ولكن كذلك على خيبات الأمل والمآسي التي عصفت بأفريقيا على مدى السنوات الستين الماضية. إن حالات الانتشاء التي تخلقها المؤتمرات الوطنية وغيرها من الخطابات المبشرة بالمصالحة كثيرا ما تعقبها، للأسف الشديد، حروب أهلية جديدة، تكون قاتلة في بعض البلدان بسبب تصادم طموحات القيادات.

وآمل من كل قلبي أن يجرى تجنيب عملية المصالحة في ليبيا المثال المعدي لهذا السيناريو المتكرر والمؤلم الذي يعطي الانطباع بأنها مهمة عبثية.

مناشدة إلى القادة الليبيين لتمكين إرادة الشعب
وقبل الختام، أناشد جميع القادة الليبيين الالتزام بتصميم على تمكين الشعب الليبي من التحقيق الفعال لوعود السلام والاستقرار والمصالحة الدائمة من أجل الوحدة والتقدم.

وأدعو أخيرا جميع الشركاء الإقليميين والدوليين لهذا البلد العظيم إلى دعم جهود لجنة الاتحاد الأفريقي الرفيعة المستوى من أجل رفاهية ورخاء ليبيا وشعوب منطقة الساحل والصحراء، وشمال أفريقيا وحوض البحر الأبيض المتوسط ​​والشرق الأوسط.. تحيا ليبيا موحدة ومتصالحة في أفريقيا تنعم بالسلام والتقدم.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
إيقاف تاجر مخدرات في بنغازي
إيقاف تاجر مخدرات في بنغازي
«المهام الخاصة» تعلن ضبط مطلوب في عدة قضايا مخدرات
«المهام الخاصة» تعلن ضبط مطلوب في عدة قضايا مخدرات
فيديو: وصول رئيس غينيا إلى طرابلس
فيديو: وصول رئيس غينيا إلى طرابلس
في برنامج «هنا ليبيا»: تطورات انتشار «الحمى القلاعية» في ترهونة وقصة كفاح ضد السرطان
في برنامج «هنا ليبيا»: تطورات انتشار «الحمى القلاعية» في ترهونة ...
افتتاح حديقة الحرية في باب بن غشير
افتتاح حديقة الحرية في باب بن غشير
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم