Atwasat

نص كلمة السايح لمناسبة انتهاء مرحلة قبول طلبات الترشح للرئاسة

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 23 نوفمبر 2021, 12:37 مساء
WTV_Frequency

أعلن رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، عماد السايح، اليوم الثلاثاء، قفل باب الترشح للانتخابات الرئاسية المقرَّرة في 24 ديسمبر المقبل، بعد تقدُّم 98 مرشَّحًا ومرشَّحة لخوض غمار السباق الرئاسي، فيما أُحيلت بياناتهم إلى جهات الاختصاص للتحقق من صحتها.

وقال السايح في مؤتمر صحفي، اليوم، إن المفوضية ستشرع بعد ذلك في نشر القوائم الأولية للمرشحين لإتاحة المجال أمام ذوي المصلحة للطعن فيما ورد بها من أسماء.

واعتبر أن هذه «المرحلة أعطت صورة حضارية لمستقبل ليبيا السياسي يبشر بالانعتاق من مرحلة الفوضى والفساد والانتقال إلى مرحلة البناء والاستقرار والوفاق»، وقال: «رغم حداثة تجربتنا إلا أننا عملنا على إظهار هذا الحدث التاريخي بكل ما نملكه من خبرة وإمكانات ولم ندخر جهدًا لنثبت للعالم بأننا شعبًا يستحق أن تكون له دولة قانون ومؤسسات، دولة تقبل الجميع وتبنى بالجميع».

وإلى نص كلمة السايح:
في الثامن من نوفمبر 2021 أعلنت المفوضية فتح باب الترشح أمام المواطنين الراغبين في خوض سباق التنافس على منصب رئيس الدولة، للذين تتوفر فيهم الشروط الواجبة قانونًا، واليوم الموافق 22 نوفمبر 2021 نعلن قفل باب قبول الترشح وانتهاء هذا المرحلة الحساسة من الانتخابات التاريخية التي يتطلع الليبيون إلى نجاحها واستكمال مراحلها اللاحقة، فقد سجّلت منظومة تسجيل المرشحين بانتهاء دوام يوم الأمس عدد ( 98 ) مرشحًا ومرشحةً، استوفوا الوثائق والمستندات التي اشترطتها لائحة تسجيل المرشحين لانتخاب رئيس الدولة رقم (73) الصادرة عن مجلس المفوضية، وأُحيلت بعض الوثائق التي تقدموا بها إلى جهات الاختصاص للتحقق من صحة ما ورد بها من معلومات، وعند استكمال ردود تلك الجهات سوف تشرع المفوضية في نشر القائمة الأولية للمرشحين لإتاحة المجال أمام ذوي المصلحة للطعن فيما ورد بها من أسماء طبقًا للائحة رقم (142) لسنة 2021 الصادرة عن المجلس الأعلى للقضاء، وبالخصوص نود التذكير بأنّ مسألة الطعون والاستئناف قد أحالها القانون رقم (1) للانتخاب رئيس الدولة وتحديد صلاحياته في المادة (54) إلى المجلس الأعلى للقضاء وليس كما يسوِّق البعض عن عدم دراية أنها من وضع المفوضية، فالجهاز القضائي يُعد أحد أهم شركائنا الأساسيين في إدارة وتنفيذ العملية الانتخابية، ووجوده يضفي المزيد من الشفافية والمصداقية على ما تقره وتنفذه المفوضية.

لقد أعطت هذه المرحلة صورة حضارية لمستقبل ليبيا السياسي يبشر بالانعتاق من مرحلة الفوضى والفساد، والانتقال إلى مرحلة البناء والاستقرار والوفاق، وعلى الرغم من حداثة تجربتنا إلا أننا عملنا على إظهار هذا الحدث التاريخي بكل ما نملكه من خبرة وأمكانات، ولم ندخر جهدًا لنثبت للعالم بأننا شعبًا يستحق أن تكون له دولة قانون ومؤسسات، دولة تقبل الجميع وتبنى بالجميع.

وعلى مستوى الانتخابات النيابية، فإن منظومة تسجيل المرشحين سجّلت عدد (1766) مرشحًا ومرشحةً حتى تاريخه، وتمت إحالة بيانات (1343) مرشحًا لجهات الاختصاص للتحقق من صحة المعلومات الواردة بطلبات المتقدمين، وسوف يستمر قبول طلبات الترشح إلى غاية نهاية دوام يوم الثلاثاء الموافق 07 ديسمبر 2021.

وفيما يتعلق بعملية توزيع (بطاقة ناخب)، فقد وصل عدد البطاقات المستلمة إلى ( 1.700.000) بطاقة حتى تاريخ الأمس 21 نوفمبر 2021، أي بنسبة (60%) من إجمالي البطاقات المستهدف تسليمها والبالغة أكثر من (2.8) مليون بطاقة، وبهذا المعدل اليومي نتوقع أن يتجاوز عدد البطاقات المسلمة (2.0) مليون بطاقة، وهو مؤشر إيجابي يرفع من توقعات نسب الإقبال والمشاركة يوم 24 ديسمبر إلى مستويات من شأنها أن تضفي المصداقية على نتائج هذه الانتخابات، وستستمر هذه العملية إلى غاية يوم الأحد الموافق 28 من الشهر.

وبهذه المناسبة ندعو كافة الناخبين المسجلين إلى الحرص على تسلُّم بطاقاتهم، وصون أصواتهم، وامتلاك قرارهم، فقد عملت المفوضية على حماية أصواتكم فبادروا إلى تأمين مستقبل أبنائكم ، وانزعوا عنكم السلبية، ولا تلتفتوا إلى الوراء فبناء المستقبل لا يكون إلا ببذل المزيد من الجهد والعناء. لقد تعرضنا لحملة من التضليل والافتراء والتشويه من قبل حفنة من الحاقدين لا لشيء إلا لأننا اخترنا أن نصطف إلى جانب إرادة الشعب، اخترنا أن نصطف إلى دولة المؤسسات والقانون، لا أن نصطف إلى أجندات مصلحية ونفعية ظاهرها التوافق وباطنها الفتنة والاستبداد والفساد، كان الأجدر بكم أن توجهوا حملاتكم وبياناتكم نحو محاربة الفساد الذي نخر هيكل البلاد، لا أن توجهوها إلى مؤسسة أجمع عليها الليبيون، وأوصلتكم إلى ما فيه. أنتم اليوم من تسلط وعناد، كان الأجدر بكم أن ترفعوا من مستوى وعي شعبكم، لا أن تمارسوا عليه التعتيم والتضليل عبر أبواق بات الليبيون يشمئزون من وجوه ملامحها تنذر بسنوات من الهلاك والحروب. نبارك كل من بادر وتقدم للترشح، كما نحيي مشاركة المرأة كمترشحة للانتخابات الرئاسية في صورة ديمقراطية تعكس صورة إيجابية لدور المرأة في المجتمع الليبي، وبغض النظر عن قبول الترشح أو رفضه، فمجرد المبادرة والمشاركة في حمل هموم هذا الوطن تعني الالتزام بالمسؤولية نحو الوطن، فكلنا اليوم مسؤولون أمام الله والوطن.
والله ولي التوفيق والسلام عليكم.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
الدبيبة في أديس أبابا على رأس وفد وزاري
الدبيبة في أديس أبابا على رأس وفد وزاري
حفتر يبحث «مجمل أوضاع الجنوب» مع حماد وعمداء بلديات الواحات
حفتر يبحث «مجمل أوضاع الجنوب» مع حماد وعمداء بلديات الواحات
الوحدة السادسة تدعم محطة كهرباء شمال بنغازي
الوحدة السادسة تدعم محطة كهرباء شمال بنغازي
اتفاقية لإدارة المياه الجوفية بين ليبيا والجزائر وتونس
اتفاقية لإدارة المياه الجوفية بين ليبيا والجزائر وتونس
«جنايات طرابلس» تقضي بالسجن عامًا لثلاثة مسؤولين سابقين في وزارة الصحة
«جنايات طرابلس» تقضي بالسجن عامًا لثلاثة مسؤولين سابقين في وزارة ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم