Atwasat

«الجنائية الدولية» تفتح تحقيقا بشأن الأوضاع في فلسطين

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 04 ديسمبر 2023, 07:03 مساء
WTV_Frequency

أعلن مكتب المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية أن لديه تحقيقا جاريا حول الأوضاع في دولة فلسطين. 

وقالت الجنائية في تغريدة على موقع «إكس» إن من لديهم معلومات ذات صلة بالأحداث الجارية في فلسطين يستطيعون أن يقدموا إفاداتهم، ووضعت رابطا خلال التغريدة لتسجيل الإفادات الخاصة بالحدث.

التحقيق في «عنف» المستوطنين بحق الفلسطينيين 
وكشف المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان، أمس الأحد، أنه يحقق في «عنف» المستوطنين بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية، وقال في مقابلة مع برنامج «ملف اليوم» الذي يبثه تلفزيون فلسطين «عبرت عن قلقي من عنف المستوطنين الذين يقتلون الأبرياء الفلسطينيين، هذا شيء أنظر فيه، وإسرائيل السلطة المحتلة يحب أن تقوم بعقاب هؤلاء المستوطنين» بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا».

-  مدعي «المحكمة الجنائية» يزور معبر رفح ويطالب بإزالة العوائق أمام وصول إمدادات الإغاثة إلى غزة
-  لماذا رفضت منظمات فلسطينية لقاء مدعي «الجنائية الدولية»؟
-  رئيسة اللجنة الدولية للصليب الأحمر من غزة: معاناة سكان القطاع لا تطاق

وأشار خان إلى أن الاحتلال الإسرائيلي منعه من الدخول إلى قطاع غزة في 30 أكتوبر الماضي، وقال «الخبر الجيد أنني أول مدعٍ عام ينجح بالوصول إلى فلسطين منذ 20 عاما، وأعتقد أن هذه لحظة مهمة جدا يجب أن نستغلها».

تشكيل فريق مخصص لدفع التحقيق
وأضاف: التقيت بعض الضحايا الفلسطينيين وسألتقي آخرين وهناك الكثير من العواطف لأن الناس يتألمون وفقدوا أحباءهم وتعتريهم خيبة أمل، وأقول إن هناك تحقيقا فعالا. بدأت عملي عام 2021 ولم يكن هناك فريق لفلسطين، وشكلت هذا الفريق وهناك مصادر متاحة للعمل لهذا الفريق، والآن تمت الزيارة إلى فلسطين والأراضي المحتلة. يجب أن نتقدم، لأن الناس لا يودون أن يسمعوا كلاما، ويودون أن يروا أمورا تحدث على أرض الواقع سواء من المحكمة أو من الأمم المتحدة.

وحول تشكيل فريق مخصص لدفع التحقيق بشأن الوضع في دولة فلسطين، قال مدعي عام الجنائية الدولية: «لن أعلق على تحقيق جار، هذا عملي كمدعٍ عام، لأن هناك أمورا متعلقة بالسرية والحفاظ على الأدلة والبيانات، ومنذ تسلمي منصبي قلت ما هو مطلوب مني، ومن الصحافة، ومن الدول، الكلمات لا تعبر إنما الأفعال هي التي تعبر بشكل أكبر». وأضاف: «كنت حذرا جدا عندما كنت على معبر رفح، قلتها بشكل واضح إن المساعدات الإغاثية يجب أن تدخل، وقلت هذا بشكل واضح وأمام الجميع وعلى مرأى ومسمع من الجميع، قلت يجب إدخال هذه المساعدات لأن عدم إدخالها جريمة».

تسريع التحقيقات بشأن الأحداث في غزة
وحول تأخر الجنائية الدولية بفتح تحقيق جنائي في الأرض الفلسطينية المحتلة، قال إنه المدعي العام الأول الذي يأتي الى فلسطين، وسيسرع التحقيق، ويثبت البيانات، ويستمع للضحايا، ومن ثم يعود إلى لاهاي ومناطق أخرى للاستمرار في التحقيقات، الناس يشعرون بالقلق والألم وهذا حقهم، فقد أريقت الكثير من الدماء في غزة، وهناك أطفال دون مياه، وآخرون تجرى لهم عمليات دون بنج أو تخدير، هذا يجعلني حزينا جدا، وكل شخص يشاهد هذه المشاهد ستتحرك مشاعره أيضا، لكنني لا استطيع الاعتماد على العواطف أنا أعتمد على الأدلة والبينة، وهذا ما أقوم به منذ تسلمي منصبي، وأود أن أسارع في هذا التحقيق وأن أبني الشراكات مع الآخرين لتكون هناك عدالة، فهي مهمة بالنسبة لنا، وبالنسبة لي كمسؤول عن هذه المحكمة.

وفيما يتعلق باستشهاد أكثر من 6000 طفل فلسطيني في قطاع غزة، قال مدعي عام الجنائية الدولية «الأطفال في فلسطين مهمون لأهلهم كما هو الحال في كل العالم.. كل حياة هي مهمة، وكما قلت في القاهرة جميع الأطفال مهمون، أطفال فلسطين، والأطفال حول العالم، ويجب أن نقدم لهم العدالة، وسأبذل جهدي للقيام بذلك».

خان: يجب أن يلتزم الاحتلال بالقانون
وأضاف: «عملي التحقيق بشكل مستقل وبالشكل السليم لكل حياة الأبرياء التي أزهقت، ولسوء الحظ أن الكثير منهم أطفال، أبرياء جرحى، تم استئصال أطرافهم، أي شخص لديه أخلاق يجب أن يتحرك عندما يرى هذه المشاهد، إن حياة كل شخص مهمة، المواطنون يجب حمايتهم ولا يجب قتلهم أثناء هذه الأحداث، وأنا واضح جدا، وكمدعٍ عام لهذه المحكمة يجب أن تلتزم إسرائيل بالقانون، وإذا لم تلتزم يجب ألا تتذمر في المستقبل... العدالة حق لنا جميعا وليست شيئا نتمنن عليهم به».

وأعرب عن أمله بأن يستطيع لقاء أطفال غزة وجها لوجه في المرة القادمة عندما يأتي إلى فلسطين، وقال: نحن نسرع الأمور وسأجتمع أيضا ببعض الضحايا في نيويورك من خلال مؤسسات فلسطينية، لكن الهدف هو كيف نوظف خيبة الأمل هذه بشكل إيجابي لتحقيق العدالة. مسؤوليتي القيام بأي شيء لتحقيق العدالة، وأقول للعالم إن لدينا قضاة ومحققين ويجب أن أقوم بعملي بشكل مهني، والا ستكون لدينا خيبة أمل أخرى.

أتمنى أن التقي أطفال غزة 
وأضاف: أتمنى أن التقي أطفال غزة وجها لوجه، لأن هناك مسرح الجريمة، والأماكن التي نستطيع تقييمها بأنفسنا...، وإذا لم يحصل ذلك من المهم أن نعي أن هناك طرقا مختلفة لبناء هذه القضايا وأعتقد أن العدالة قوية جدا وليست ضعيفة، وأن هناك طرقا نستطيع من خلالها أن نقدم هذه العدالة وألا نتأثر من قبل أي سلطة أو مصلحة تود تشتيت هذه الجهود من أجل الحصول على العدالة.

وحول البدائل التي قد تلجأ إليها الجنائية الدولية نظرا لأن الاحتلال يمنع المدعي العام من التحقيق على الأرض، قال خان: هناك الكثير من البيانات والإفادات أو من خلال الاتصالات، بالنسبة لي الأفضل أن أكون في المنطقة وسأستمر في المساعي للقدوم لزيارة غزة، ولكن هناك تقنية «ستالايت» والتطبيقات الجيوغرافية، هناك في العالم أنواع مختلفة من المعلومات أو الأدلة التي نستطيع استخدامها للحقائق التي أود أن أثبتها.

وعما إذا كانت هناك جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية أو حتى جريمة الإبادة الجماعية قد وقعت فعليا في قطاع غزة خلال العدوان الأخير، قال: إن التحقيق فيما يحصل في غزة لا يعتمد على العواطف إنما على الأدلة والبيانات، ونحن نحقق في ذلك وسنستمر في التحقيق ويجب أن تكون لدينا الإرادة وألا يكون هذا مجرد تمرين تاريخي ويجب أن تكون التحقيقات بشكل مركز وسأبذل قصارى جهدي في هذا الجانب وجمع الأدلة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة، ومن الصعب إعطاء أي استخلاصات في الوقت الراهن.

هل تتبع الجنائية معايير مزدوجة فيما يتعلق بالحالة الفلسطينية؟
وأشار إلى أن القانون الإنساني الدولي واتفاقية روما واتفاقية جنيف تتطلب أن تتم حماية المدنيين وتمنع استهداف أي بيت أو مدرسة أو مسجد أو كنيسة أو مستشفى. وأوضح أن جرائم الإبادة والجرائم ضد الإنسانية يمكن إثباتها بشكل أسهل، ولكن جرائم الحرب أصعب لأن غزة فيها الكثير من السكان، ويصعب رؤية أماكن القتال.

وأشار إلى أنه يجب أن تكون هناك طريقة ممنهجة من خلال الطب الشرعي تثبت أن هذه الجرائم حدثت بالفعل، وأن هذه العملية يجب أن تمر بالخطوات كافة.

ونفى أن تكون المحكمة الجنائية الدولية تتبع معايير مزدوجة فيما يتعلق بالحالة الفلسطينية، وقال المدعي العام: خصصت الكثير من الوقت للتحقيقات الفلسطينية. وشدد خان على أنه يبذل قصارى جهده، وأنه في طور جمع الأدلة ونفى تعرضه للضغط من قبل أي دولة أو مجموعة لديها مصلحة، وأنه لا يطبق أجندة أحد بل أجندته الشخصية، في سبيل تحقيق العدالة.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
غوتيريس «يستنكر» مجزرة النابلسي
غوتيريس «يستنكر» مجزرة النابلسي
البيت الأبيض: بايدن تحدث مع تميم والسيسي بشأن هدنة محتملة في غزة
البيت الأبيض: بايدن تحدث مع تميم والسيسي بشأن هدنة محتملة في غزة
واشنطن تعتبر تصريحات بوتين بشأن السلاح النووي «غير مسؤولة»
واشنطن تعتبر تصريحات بوتين بشأن السلاح النووي «غير مسؤولة»
«النواب الأميركي» يصوت لصالح تجنب الإغلاق الحكومي
«النواب الأميركي» يصوت لصالح تجنب الإغلاق الحكومي
تركيا: مجزرة النابلسي جريمة إسرائيلية جديدة ضد الإنسانية
تركيا: مجزرة النابلسي جريمة إسرائيلية جديدة ضد الإنسانية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم