Atwasat

الولايات المتحدة تفرض قيوداً على «الملوثات الأبدية» في المياه الجارية

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 11 أبريل 2024, 01:06 مساء
WTV_Frequency

أعلنت السلطات الأميركية الأربعاء أنها ستضع حدودا قصوى في المياه الجارية للفاعلات بالسطح الفلورية (PFAS)، الملقبة بـ«الملوثات الأبدية»، وهي الأولى على المستوى الوطني في البلاد، ما يوضح الوعي المتزايد بمخاطر هذه المواد الكيميائية على الصحة.

ويُفترض أن تساعد هذه القواعد الجديدة في تقليل تعرّض نحو مئة مليون شخص لهذه المركّبات الكيميائية، وتفادي «آلاف الوفيات»، بحسب وكالة حماية البيئة الأميركية (EPA)، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وقال رئيس الوكالة مايكل ريغان إن هذا «أقوى إجراء يُتخذ على الإطلاق بشأن الفاعلات بالسطح الفلورية من جانب وكالة حماية البيئة».

وتُعدّ الـ«بولي فلورو ألكيل» (PFAS) عائلة كبيرة من الجزيئات الصناعية، وهي مستخدمة منذ أربعينات القرن العشرين وجرى تطويرها للإفادة من ميزاتها المقاومة خصوصاً للحرارة.

«الملوثات الأبدية» تغرم شركة أميركية مليارات الدولارات
ابتكار تقنية لتدمير «الملوثات الأبدية» في أشياء نستخدمها يوميا

وتُستخدم هذه المركّبات على سبيل المثال في المنسوجات المقاومة للماء والمقالي غير اللاصقة (من مادة التيفلون) والمنظّفات ومستحضرات التجميل والكثير من المنتجات الأخرى.

لكنّ المشكلة تكمن في أن هذه الخصائص تجعل من القضاء على هذه المركّبات مهمّة شبه مستحيلة، ما يؤدي إلى تراكمها في الطبيعة أو في جسم الإنسان.

ومع ذلك، أكدت وكالة حماية البيئة أن التعرض لبعض الفاعلات بالسطح الفلورية مرتبط بالسرطان وقد يؤثر على الخصوبة أو حتى نمو الأطفال الصغار.

وقال مايكل ريغان «ليس هناك شك في أن هذه المركّبات الكيميائية كانت مهمة لبعض الصناعات وبعض الاستخدامات الاستهلاكية»، «ولكن ليس هناك شك أيضاً في أن الكثير منها يمكن أن يكون ضاراً بصحتنا وبيئتنا».

وتحاول سلطات بلدان أخرى أيضاً التصدي لانتشار هذه المركّبات: ففي فرنسا على سبيل المثال، وافقت الجمعية الوطنية الأسبوع الماضي في قراءة الأولى على حظر بعض المنتجات التي تحتوي على الـPFAS.

يتعلق الأمر بخمسة أنواع 
وكانت الحكومة الأميركية أعلنت عن نيتها اتخاذ إجراءات بشأن «الملوثات الأبدية» في مياه الشرب قبل حوالى عام. وقد وضعت اللمسات النهائية على القواعد الجديدة، بعد فترة من المشاورات العامة.

بالتفصيل، يتعلق الأمر بخمسة أنواع من الـ(PFAS) - لا سيما (PFOA) و(PFOS) (حمض بيرفلوروأوكتان السلفونيك)، وهي أكثر المواد الخاضعة للدراسات وأكثرها رصداً.

وتشير تقديرات وكالة حماية البيئة الأميركية إلى أن ما بين 6% و10% من أنظمة مياه الشرب العامة (66 ألفاً في المجموع) ستحتاج إلى اتخاذ خطوات للامتثال للمعايير الجديدة.

وسيكون أمام هذه الأنظمة أولاً ثلاث سنوات لاختبار مياهها وإبلاغ السكان بمستويات التلوث التي لوحظت. وسيكون أمامها بعد ذلك عامان إضافيان للعمل، على سبيل المثال عن طريق تثبيت مرشحات (فلاتر) محددة.

وأعلنت حكومة الرئيس الأميركي جو بايدن الأربعاء عن توفير مليار دولار للمساعدة في تمويل هذه المرافق، وهي أموال مرصودة بموجب قانون كبير لتجديد البنية التحتية جرى إقراره في عام 2021.

وتضع حوالى عشر ولايات أميركية في الأصل حدوداً لهذه المركّبات في مياه الشرب، وستكون قادرة على الاحتفاظ بها إذا كانت أكثر تشدداً من تلك المعتمدة على الصعيد الوطني.

وتضع دول أخرى، ومعها الاتحاد الأوروبي، بالفعل حدوداً قصوى لهذه المركّبات.

لكن تلك التي أعلنتها الولايات المتحدة الأربعاء هي «من الأكثر صرامة في العالم، إن لم تكن الأكثر صرامة»، بحسب ميلاني بينيش، من «إنفايرومنتل ووركينغ غروب» (مجموعة العمل البيئي) (EWG)، وهي منظمة ملتزمة للغاية بهذا الموضوع.

ووصفت في تصريحات لوكالة فرانس برس القواعد الجديدة بأنها «تاريخية»، مضيفة «هذا انتصار كبير للصحة العامة في الولايات المتحدة».

«عمل كثير» متبقّ
وكانت حكومة بايدن قد أعلنت أنها ستعالج موضوع «الملوثات الأبدية» في عام 2021، مع إطلاق إجراءات على جبهات عدة.

في فبراير، أعلنت السلطات الصحية الأميركية، على سبيل المثال، عن انتهاء بيع عبوات المواد الغذائية التي تحتوي على مركّبات PFAS (تغليف الوجبات السريعة، والوجبات الجاهزة، وأكياس الفشار، وما إلى ذلك)، وبالتالي القضاء على أحد المصادر الرئيسية للتعرّض لهذه المركّبات في المواد الغذائية.

كما أعلنت وكالة حماية البيئة الإثنين أنها طلبت من الشركات العاملة لدى الإدارة الأميركية شراء منتجات تنظيف لا تحتوي على «الملوثات الأبدية».

ومن بين التدابير المستقبلية التي لا تزال منتظرة: تعمل وكالة حماية البيئة على تصنيف أنواع عدة من الفاعلات بالسطح الفلورية على أنها «مواد خطرة».

وقال رئيس منظمة (EWG) كين كوك إنه لا يزال هناك «عمل كثير متبقّ لإنهاء التلوث بمركّبات الـ(PFAS)».

وأضاف «هذه المواد الكيميائية تلوّث الآن كل أميركي منذ ولادته». وذلك «لأنه على مدى أجيال، أفلتت الـPFAS من جميع القوانين البيئية، كما البيضة المقلية في مقلاة تفلون».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
دراسة: الذكاء الصناعي قد يساعد على تعزيز انتشار أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي
دراسة: الذكاء الصناعي قد يساعد على تعزيز انتشار أجهزة التصوير ...
«زيت الزيتون» وراء صحة سكان حوض المتوسط (دراسة)
«زيت الزيتون» وراء صحة سكان حوض المتوسط (دراسة)
تراجع الاهتمام بدراسة التمريض في بلدان منظمة التعاون والتنمية
تراجع الاهتمام بدراسة التمريض في بلدان منظمة التعاون والتنمية
المجلس الوطنى للمرأة يشارك في أعمال المؤتمر العلمي الأول لطب العيون
المجلس الوطنى للمرأة يشارك في أعمال المؤتمر العلمي الأول لطب ...
وفاة أول مريض يخضع لزراعة كلية خنزير معدل وراثيًا
وفاة أول مريض يخضع لزراعة كلية خنزير معدل وراثيًا
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم