Atwasat

البرازيل تطالب بـ«عولمة جديدة» في مجموعة العشرين وتشدد على مكافحة الفقر

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 28 فبراير 2024, 08:39 مساء
WTV_Frequency

دعت البرازيل إلى «عولمة جديدة»، الأربعاء، في ساو باولو خلال اجتماع لكبار مسؤولي المال في مجموعة العشرين، مشدّدة على مكافحة الفقر، بينما يتركز الاهتمام بشكل أساسي على تأثير الحربين في أوكرانيا وغزة على الاقتصاد العالمي. 

وفي افتتاح الاجتماع، قال وزير المالية البرازيلي فرناندو حداد، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجموعة العشرين منذ ديسمبر، إن «الوضع الاقتصادي العالمي مليء بالتحديات». وأضاف: «علينا أن نأخذ في الاعتبار تغيّر المناخ والفقر كتحديين عالميين حقيقيين يجب مواجهتهما من خلال عولمة جديدة ترتكز على مبادئ اجتماعية وبيئية»، بحسب وكالة «فرانس برس».

وقد ألقى حداد، المقرّب من الرئيس البرازيلي اليساري لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، خطابه الافتتاحي عن بُعد عبر الفيديو، بعدما ثبتت إصابته بـ«كوفيد-19».

 الأوضاع في أوكرانيا والحرب في غزة
ويشارك في اجتماع ساو باولو وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، ووزير المالية الفرنسي برونو لومير، ومديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا. بينما يغيب وزراء مالية دول كبرى مثل الصين والهند وروسيا عن هذا الاجتماع، الذي يستمر يومين، ويأتي بعد أسبوع من اجتماع لوزراء الخارجية في ريو دي جانيرو، هيمنت عليه الأوضاع في أوكرانيا والحرب في غزة. 

-  البرازيل: دعم واسع في مجموعة العشرين لـ«حل الدولتين»
-  البرازيل في اجتماع «العشرين»: «شلل» مجلس الأمن بشأن غزة «غير مقبول»

وحدّدت البرازيل أحد أهداف الاجتماع في الحصول على إشارات إيجابية لتعزيز المعركة ضد عدم المساواة، مع الدفع باتجاه تخفيف ديون الدول الفقيرة، وفرض ضرائب دولية على «فاحشي الثراء». وشدّد حداد على أنه «يجب علينا أن نضمن أن يدفع مليارديرات العالم إسهاماتهم الضريبية بشكل عادل». 

«حد أدنى من الضرائب» على المليارديرات
بينما قال لومير لصحفيين إن فرنسا تريد «تسريع» المفاوضات الدولية، بهدف فرض «حد أدنى من الضرائب» على المليارديرات.

ويهدف أول اجتماع لوزراء المالية ورؤساء البنوك المركزية في مجموعة العشرين هذا العام إلى تمهيد الطريق خصوصاً لاجتماع رؤساء دول وحكومات مجموعة العشرين في نوفمبر بريو دي جانيرو. وستُحدّد هذه القمة ما إذا كانت القوة الرائدة في أميركا اللاتينية، التي تطرح نفسها بإدارة لولا كرائدة في «الجنوب العالمي»، قد نجحت في تحقيق تقدّم ملموس. 

تمثل مجموعة العشرين، التي تأسست العام 1999، أكثر من 80% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وثلاثة أرباع التجارة العالمية، وثلثي سكان العالم، وهي تضم اليوم 21 عضوا هم أكبر 19 اقتصادا على هذا الكوكب، بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي، والاتحاد الأفريقي الذي يشارك للمرة الأولى هذا العام.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
الأمم المتحدة: آسيا أكثر مناطق العالم تضرراً من الكوارث المناخية عام 2023
الأمم المتحدة: آسيا أكثر مناطق العالم تضرراً من الكوارث المناخية ...
دراسة: 38 تريليون دولار تكلفة التغير المناخي سنويا بحلول العام 2049
دراسة: 38 تريليون دولار تكلفة التغير المناخي سنويا بحلول العام ...
البرلمان الأوروبي يصوت لصالح حظر بضائع تصنَّع بـ«العمل القسري»
البرلمان الأوروبي يصوت لصالح حظر بضائع تصنَّع بـ«العمل القسري»
تقرير اقتصادي: نصف العالم يغرق في أسوأ أزمة ديون
تقرير اقتصادي: نصف العالم يغرق في أسوأ أزمة ديون
أسعار النفط ترتفع بعد انخفاض المخزونات الأميركية
أسعار النفط ترتفع بعد انخفاض المخزونات الأميركية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم