Atwasat

«تي إس إم سي» عملاقة الرقائق تدشّن أول مصانعها في اليابان بـتكلفة 8.6 مليار دولار

القاهرة - بوابة الوسط السبت 24 فبراير 2024, 07:19 مساء
WTV_Frequency

افتتحت شركة «تي إس إم سي» العملاقة للرقائق السبت أول مصنع لها في اليابان سيساهم في ضمان استمرارية الإمدادات العالمية لهذه الأجهزة البالغة الأهمية، وفق ما أكّد مؤسس الشركة موريس تشانغ في حفل التدشين الرسمي للمنشأة البالغة تكلفتها 8.6 مليار دولار.

يزوّد العملاق التايواني لصناعة أشباه الموصلات شركات كبرى عدة على غرار آبل وإنفيديا، ويصنّع نصف الإنتاج العالمي للرقائق التي تستخدم في كل التجهيزات الإلكترونية من الهواتف الذكية إلى الأقمار الصناعية ويُعتمد عليها بشكل متزايد في تكنولوجيا الذكاء الصناعي، بحسب «فرانس برس».

لكن عملاء «تي إس إم سي» وأيضا الحكومات القلقة بشأن إمدادات أشباه الموصلات التي تكتسي أهمية حيوية لاقتصاداتها وقطاعاتها الدفاعية، تحض الشركة على إنتاج مزيد من الرقائق خارج الجزيرة المتمتّعة بحكم ذاتي.

 «حرب الرقائق»
وتثير مواقف الصين التي تزداد تشددا حيال تايوان التي تعتبرها بكين جزءا لا يتجزّأ من أراضيها متوعدة باستعادتها بالقوة إذا اقتضى الأمر، قلقا حول العالم إزاء الاعتماد على الجزيرة في إنتاج الرقائق ما دفع «تي إس إم سي» إلى تنويع مواقع إنتاجها.

وقال تشانغ البالغ 92 عاما في ظهور علني نادر لدى مشاركته في حفل التدشين السبت، إن المصنع في جزيرة كيوشو الواقعة في جنوب اليابان «سيسهم، على ما أعتقد، في تمتين إمدادات الرقائق لليابان والعالم». وأضاف «كذلك سيسهم في إطلاق نهضة على صعيد تصنيع أشباه الموصلات في اليابان».

-  حرب «الرقائق الإلكترونية» تدفع الرئيس الكوري الجنوبي لزيارة هولندا
-  استثمارات تايوانية في اليابان بـ5 مليارات دولار لصناعة الرقائق الإلكترونية
-  واشنطن ترفع القيود على تصدير الرقائق الإلكترونية للصين

وقال كريس ميلر مؤلف كتاب «حرب الرقائق: المعركة من أجل  التكنولوجيا الأكثر أهمية في العالم»، إن المصنع الجديد في اليابان هو «أبرز استثمار دولي لـ+تي إس إم سي+ منذ سنوات».

وأشار ميلر إلى أن هذا المصنع «سيوطّد العلاقة السياسية بين تايوان واليابان في وقت تسعى تايوان للتثبت من أن لديها أصدقاء أقوياء بمقدورهم مساعدتها على مواجهة الضغوط الصينية».

حوافز حكومية 
ويعد تدشين مصنع «تي إس إم سي» ورقة رابحة لليابان التي تتنافس مع الولايات المتحدة وأوروبا على اجتذاب شركات تصنيع أشباه الموصلات من خلال حوافز هائلة. وقال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا في حفل التدشين إن اليابان «باتت موطئ قدم مهما في إستراتيجية +تي إس إم سي+ العالمية». وأضاف «لدي آمال كبيرة أيضا بأن التبادل الاقتصادي بين اليابان وتايوان سيزداد حيوية».

ساهمت شركات على غرار «توشيبا» و«إن إي سي» في ترسيخ هيمنة اليابان في مجال الرقائق في ثمانينيات القرن الماضي، لكن المنافسة لا سيما من جانب كوريا الجنوبية وتايوان قلّصت حصّتها في السوق العالمية إلى نحو 10% بعدما كانت قد تخطّت 50%.

حاليا ترصد الحكومة اليابانية حوافز بأربعة تريليونات ين (26.7 مليار دولار) للمساعدة في زيادة مبيعات الرقائق المنتجة محليا بثلاثة أضعاف إلى أكثر من 15 تريليون ين بحلول العام 2030. ومصنع «تي إس إم سي» الجديد في بلدة كيكويو الذي تعهّدت الحكومة تحمّل أكثر من 40% من تكاليفه (بمشاركة سوني ودينسو)، لن يكون الأخير.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
تقرير اقتصادي: نصف العالم يغرق في أسوأ أزمة ديون
تقرير اقتصادي: نصف العالم يغرق في أسوأ أزمة ديون
أسعار النفط ترتفع بعد انخفاض المخزونات الأميركية
أسعار النفط ترتفع بعد انخفاض المخزونات الأميركية
«غوغل» تطرد 50 موظفًا احتجوا على صفقة مع «إسرائيل»
«غوغل» تطرد 50 موظفًا احتجوا على صفقة مع «إسرائيل»
أسعار النفط ترتفع والأسواق تترقب صدور بيانات أميركية غدا
أسعار النفط ترتفع والأسواق تترقب صدور بيانات أميركية غدا
«بوينغ» تحقق خسائر أقل من المتوقع في الربع الأول من 2024
«بوينغ» تحقق خسائر أقل من المتوقع في الربع الأول من 2024
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم