Atwasat

استطلاع رأي يظهر تصاعد تأييد الفلسطينيين للكفاح المسلح

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 13 يونيو 2024, 10:12 مساء
WTV_Frequency

أظهر استطلاع للرأي زيادة تأييد الفلسطينيين للكفاح المسلح باعتباره الوسيلة المثلى لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتحقيق هدف إقامة دولة لهم، كما أظهر أيضا زيادة تأييد حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية «حماس» بصورة طفيفة في الأشهر الثلاثة الأخيرة.

ويشير الاستطلاع الذي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية، بحسب ما نشرته «رويترز»، إلى أن دعم الكفاح المسلح قفز ثماني نقاط مئوية إلى 54% ممن شاركوا في الاستطلاع بالضفة الغربية وقطاع غزة، وزاد دعم حماس ست نقاط مئوية إلى 40%، وحصلت حركة فتح، التي يتزعمها الرئيس محمود عباس على دعم نسبته 20%.

وأُجري استطلاع الرأي بعد نحو ثمانية أشهر على اندلاع حرب الإبادة ضد غزة، ما أدى إلى استشهاد أكثر من 37 ألف فلسطيني.

- «حماس» و«الجهاد الإسلامي»: ردنا يدعو إلى «وقف تام للعدوان المتواصل على غزة»

وخلص استطلاع الرأي أيضا إلى أن ثُلثي المشاركين يرون أن هجوم السابع من أكتوبر كان قرارا صائبا، في انخفاض بواقع أربع نقاط مئوية عن استطلاع الرأي السابق. وجاء التراجع من قطاع غزة حيث أجاب 57% من المشاركين بأن القرار كان صائبا. وأظهر استطلاع الرأي أيضا أن نحو 80% من الفلسطينيين لهم قريب واحد على الأقل قُتل أو أُصيب في الحرب.

وقال وليد لداودة مسؤول وحدة البحوث المسحية في المركز الزيادة في تأييد حماس وتأييد العمل المسلح، وإن كانت ليست زيادة كبيرة عن الاستطلاع السابق، يمكن القول إن هناك ثباتا وازديادا في تأييد العمل المسلح وبالتالي تأييد حماس يرجع إلى السلوك الاحتلالي المفرط في القتل والتدمير.

وأضاف أن استطلاع الرأي يعكس عدم الرضا عن السلطة الفلسطينية التي يرأسها عباس الذي طالما سعى إلى التفاوض على إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل ويرفض الكفاح المسلح.

وتوقفت منذ سنوات عملية السلام التي كان يأمل الفلسطينيون في أن تؤدي إلى إقامة دولة في قطاع غزة والضفة الغربية تكون عاصمتها القدس الشرقية، بينما تتوسع «إسرائيل» في المستوطنات في الضفة الغربية وتعارض إقامة دولة فلسطينية.

ولطالما اختلف عباس مع حماس على الاستراتيجية، فحماس ترى نهج عباس في محاولة التفاوض على إقامة دولة فلسطينية إلى جانب «إسرائيل نهجا فاشلا وتدافع أيضا عن الكفاح المسلح.

وقال غسان الخطيب المحاضر في جامعة بيرزيت في الضفة الغربية المحتلة: «هذه الحرب، مثل الحروب السابقة، لها آثار متطرفة في كلا الطرفين».

وأظهر استطلاع الرأي أن ما يزيد على 60 % يؤيدون حل السلطة الفلسطينية، ويريد 89 % استقالة عباس، صعودا من 84% قبل ثلاثة أشهر.

ومع إظهار استطلاعات الرأي أن حماس لديها تأييد أكبر من فتح، فإن مروان البرغوثي القيادي في فتح والمسجون هو الأكثر تفضيلا كخليفة لعباس، إذ يؤيده 39%، ويأتي خلفه إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس بنسبة 23%.

وقال دافيد مينسر المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية عند سؤاله عن استطلاع الرأي الفلسطيني إنه لا سبيل لدي لمعرفة ما إذا كان ذلك صحيحا أم لا. وللأسف يبدو كما لو كان صحيحا. أي نوع من القيادات لدى الفلسطينيين أدى بهم إلى هذه الحرب المتواصلة؟.

وأضاف: «بمجرد هزيمة حماس، نريد بعد ذلك أن يدير قطاع غزة سكان غزة، لكن ليس سكان غزة الذين يستهدفون قتل اليهود».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
الإعلام الحكومي في غزة: 89 شهيدا و130 غارة على خان يونس خلال 24 ساعة
الإعلام الحكومي في غزة: 89 شهيدا و130 غارة على خان يونس خلال 24 ...
هيئة الأسرى الفلسطينيين: أوضاع صعبة تعيشها الأسيرات في سجن الدامون الصهيوني
هيئة الأسرى الفلسطينيين: أوضاع صعبة تعيشها الأسيرات في سجن ...
«إعلان بكين» حول المصالحة الفلسطينية يثير غيظ يسرائيل كاتس
«إعلان بكين» حول المصالحة الفلسطينية يثير غيظ يسرائيل كاتس
ارتفاع عدد ضحايا حرب الإبادة الصهيونية على قطاع غزة إلى 39 ألفا و90 شهيدا
ارتفاع عدد ضحايا حرب الإبادة الصهيونية على قطاع غزة إلى 39 ألفا ...
«الصحة العالمية» تعرب عن «قلقها البالغ» من احتمال تفشي الأوبئة في غزة
«الصحة العالمية» تعرب عن «قلقها البالغ» من احتمال تفشي الأوبئة في...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم