Atwasat

حماس: هجوم إيران على «الكيان الصهيوني» مشروع ومستحق

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 17 أبريل 2024, 07:27 مساء
WTV_Frequency

اعتبرت حركة «حماس» الأربعاء أن الهجوم الذي شنّته إيران على «إسرائيل» نهاية الأسبوع الماضي، كان «مشروعا ومستحقا» في إطار الردّ على استهداف قنصلية طهران في دمشق مطلع أبريل.

وقالت الحركة «ما زلنا نتابع في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تطورات رد الجمهورية الإسلامية الإيرانية المشروع والمستحق على الكيان الصهيوني جراء جريمة استهداف مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق»، وذلك في أول تعليق رسمي لها على الهجوم. 

واعتبرت الحركة أن ردّ طهران «يأتي... ليؤكد أن الوقت الذي كان فيه الكيان الصهيوني يستطيع أن يعربد كما يريد بلا حساب أو عقاب قد انتهى، وانتهت معه أوهام الرهان عليه».

 الجيش الإيراني يتوعد بالرد على أي هجوم
وتوعد القائد العام لقوات الجيش الإيراني، اللواء عبدالرحيم موسوي، اليوم الأربعاء، برد قوي وحازم على أي هجوم إسرائيلي محتمل ضد بلاده، لافتا إلى أن جميع القوات الإيرانية في حالة تأهب.

وقال موسوي في تصريح على هامش استعراض للجيش في طهران «القوات المسلحة الإيرانية مستعدة للرد بحسم وقوة قاطعة على أي اعتداء يهدد مصالح» البلاد، مضيفا: «قواتنا في حالة تأهب في عموم البلاد والعقلاء في الطرف الآخر يحاولون منع الكيان الإسرائيلي من ارتكاب خطأ جديد، لكن بالنسبة لنا العدو هو العدو»، حسب وكالة‌ الأنباء الإيرانية «إيرنا».

وأكد قائد الجيش الإيراني أن أي اعتداء على إيران سيكون الرد عليه بالمستوى نفسه، معقبا: «قواتنا ستستخدم أسلحة فتاكة ضد أي هجوم إسرائيلي محتمل، وهذه هي رسالة تحذير».

وأكمل: «لقد تخلى أعداؤنا عن الخيار العسكري منذ فترة طويلة.. لكن مع ذلك نحن في حالة استعداد وتأهب للتعامل مع (أي) هجوم»، معتبرا أن «ما جرى عرضه من معدات عسكرية قتالية في عموم إيران خلال استعراض الجيش كان جزءًا صغيرًا من القدرات». 

ضغوط غربية على «إسرائيل» للامتناع عن الرد 
في المقابل واجهت «إسرائيل» الأربعاء ضغوطا من حلفائها للامتناع عن الرد على الهجوم الذي نفذته إيران بالصواريخ والطائرات المسيَّرة، في الوقت الذي تعهدت فيه واشنطن وبروكسل بتشديد العقوبات على الجمهورية الإسلامية.

وخلال أول زيارة لوزيرين غربيين إليها منذ الهجوم الصاروخي الإيراني حث وزيرا خارجية بريطانيا وألمانيا «إسرائيل» على الهدوء. وقال كاميرون «نحن حريصون جداً على تجنب التصعيد ونقول لأصدقائنا في إسرائيل، لقد حان الوقت للتفكير بالعقل والقلب، وهذه هزيمة مزدوجة لإيران من نواحٍ عديدة». 

-  إيران تستعرض قوتها العسكرية وسط التوتر المتصاعد مع الاحتلال الإسرائيلي
-  قائد الجيش الإيراني يتوعد برد حازم على أي هجوم إسرائيلي

وحثت الوزيرة الألمانية إسرائيل مجددا على «ضبط النفس». لكن رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو قال لوزيري خارجية بريطانيا وألمانيا إن إسرائيل «تحتفظ بالحق في حماية نفسها».

إيران تستعرض مجموعة من الأسلحة 
تفاقمت التوترات في الشرق الأوسط وخاصة بعد أن توعدت إيران بالرد إذا شنت عدوتها اللدود إسرائيل أي هجمات أخرى، في ظل الحرب التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة المحاصر منذ 7 أكتوبر.

وخلال الاحتفال بيوم الجيش عُرضت في طهران الأربعاء مجموعة من الأسلحة الإيرانية بما في ذلك طائرات هجومية مسيَّرة وصواريخ باليستية بعيدة المدى. وأشاد الرئيس إبراهيم رئيسي بالهجوم الذي نفذته إيران ردا على استهداف قنصليتها في دمشق والذي اتهمت إسرائيل بتنفيذه، وقال محذراً «إذا ارتكب الكيان الصهيوني أدنى عدوان على أرضنا سيؤدي ذلك إلى رد قاس وعنيف».

أطلقت إيران في وقت متأخر السبت أكثر من 300 صاروخ وطائرة مسيرة بحمولة إجمالية تبلغ 85 طنا قالت إسرائيل إنها تمكنت من اعتراضها جميعها تقريبا بمساعدة حلفائها ولم تخلف سوى أضرار محدودة.

 وتعهد قائد جيش الاحتلال الإسرائيلي هرتسي هاليفي «بالرد» على أول هجوم مباشر لإيران على الإطلاق، وشدد المتحدث العسكري دانييل هاغاري أيضًا على أن إيران «لن تفلت من العقاب». ولم يتضح كيف ومتى قد تضرب إسرائيل، وما إذا كانت ستستهدف إيران مباشرة أو تهاجم مصالحها أو حلفاءها في الخارج في أماكن مثل لبنان وسورية والعراق واليمن.

 تشديد العقوبات 
قالت واشنطن، الحليف الأكبر لإسرائيل، إنها لن تنضم إلى أي هجوم على إيران ودعت إلى وقف التصعيد، كما فعل عدد من الزعماء الغربيين والعرب الآخرين. بدلا من ذلك، تعهدت واشنطن بفرض مزيد من العقوبات التي تستهدف برنامج الصواريخ والطائرات المسيرة الإيراني والحرس الثوري الإسلامي ووزارة الدفاع الإيرانية.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جايك سوليفان إن الإجراءات الجديدة «ستواصل الضغط المستمر لاحتواء وإضعاف قدرة إيران العسكرية وفعاليتها والتصدي لمجمل سلوكياتها الإشكالية». 

وقال منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن بروكسل تعمل أيضًا على توسيع العقوبات ضد إيران، بما يطال إمداداتها بطائرات مسيرة وأسلحة أخرى لروسيا والفصائل التي تدور في فلكها في المنطقة.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
السجن سنة لإعلاميين اثنين في تونس على خلفية تصريحات منتقدة للسلطة
السجن سنة لإعلاميين اثنين في تونس على خلفية تصريحات منتقدة للسلطة
الاحتلال يعتقل شابين فلسطينيين جنوب أريحا
الاحتلال يعتقل شابين فلسطينيين جنوب أريحا
مناورة عسكرية في مصر.. قائد الجيش يتحدث عن القضية الفلسطينية (فيديو)
مناورة عسكرية في مصر.. قائد الجيش يتحدث عن القضية الفلسطينية ...
استشهاد 26 فلسطينيا في ضربتين إسرائيليتين بغزة
استشهاد 26 فلسطينيا في ضربتين إسرائيليتين بغزة
واشنطن تتوقع «أزمة إنسانية» حال عزلت «إسرائيل» المصارف الفلسطينية
واشنطن تتوقع «أزمة إنسانية» حال عزلت «إسرائيل» المصارف الفلسطينية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم