صاحب مجلة إباحية يعرض مكافأة لإطاحة ترامب

عرض مؤسس وصاحب مجلة «هاستلر» الإباحية الأميركية لاري فلينت، الأحد، مكافأة مالية قدرها عشرة ملايين دولار لأي شخص يقدِّم معلومات من شأنها أن تقود إلى إطاحة الرئيس دونالد ترامب.

وكتب لاري فلينت في إعلان نشرته جريدة «واشنطن بوست»: «لا أتوقع من أصدقاء دونالد ترامب من أصحاب المليارات أن يبلغوا عنه لكني واثق من أن كثيرين يعرفون أمورًا عنه تمثل عشرة ملايين دولار مبلغًا كبيرًا بالنسبة لهم»، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

كذلك ذكّر فلينت بأنه قدَّم مكافأة قدرها مليون دولار في مقابل معلومات ساهمت في نسف مسيرة رجلين سياسيين جمهوريين. وقال: «نظرًا إلى الأزمة الراهنة، رفعت قيمة المكافأة إلى عشرة ملايين دولار وكونوا على ثقة أني عازم حقيقة على دفع المبلغ كاملاً».

وجاء في السطر الأول من هذا الإعلان بالأحرف العريضة «عشرة ملايين دولار في مقابل أي معلومة تقود لإطاحة دونالد ج. ترامب وإخراجه من البيت الأبيض».

ويشكك لاري فلينت، في هذا الإعلان، بشرعية انتخاب دونالد ترامب، متحدثًا عن تواطؤ محتمل مع المحاولات الروسية للتأثير على الانتخابات الرئاسية الأميركية ومحاولة تقويض اتفاق باريس المناخي.

غير أن الأمر الأكثر إثارة للقلق وفق فلينت هو أن «ترامب قد يتسبب بحرب نووية عالمية»، في إشارة إلى الأزمة مع كوريا الشمالية.

ويتضمن الإعلان عنوان بريد إلكتروني ورقم هاتف خاص يمكن الاتصال به من الاثنين إلى الجمعة بين الثامنة والنصف صباحًا والسادسة مساءً على مدى الأسبوعين المقبلين.

المزيد من بوابة الوسط