رئيس البرتغال يستخدم حق النقض ضد «الأمومة البديلة»

استخدم الرئيس البرتغالي مارسيلو ريبيلو دي سوزا حق النقض الثلاثاء اعتراضًا على قانون يسمح بـ«الأمومة البديلة في بعض حالات العقم» وافق عليه البرلمان في منتصف مايو، بحسب بيان صدر ليل الثلاثاء ـ الأربعاء.

واعتبر الرئيس دي سوزا، وهو من يمين الوسط، أن مشروع القانون هذا «لا يتماشى مع الشروط التي حددها المجلس الوطني للأخلاقيات وعلوم الحياة» الذي طالب برقابة أكثر تشددًا على إجراءات الأمومة البديلة، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

والمقصود بالأمومة البديلة هو أن تحمل امرأة في رحمها وتلد طفل غيرها وتسمى هذه المرأة بـ«الأم البديلة».

واعتمد البرلمان البرتغالي في الثالث عشر من مايو نصًا يسمح باللجوء إلى هذه التقنية المحصورة ببعض حالات العقم عند النساء، مثلاً عند غياب الرحم أو قصوره، وذلك من دون مقابل مالي للأم البديلة. وتم اعتماد مشروع القانون بفارق بسيط من الأصوات.

ونددت الكنيسة الكاثوليكية البرتغالية بهذا القرار غداة اعتماده.

وبموجب الدستور، يجوز للبرلمان تجاوز حق النقض الذي مارسه الرئيس، شرط أن يحصل القانون على الغالبية المطلقة من أصوات النواب.

وأقر الرئيس البرتغالي الثلاثاء قانونًا يوسع نطاق اللجوء إلى تقنيات المساعدة الطبية على الإنجاب بالنسبة إلى المثليات والأمهات العازبات وأعاد العمل بالدوامات الأسبوعية من 35 ساعة لموظفي القطاع العام.

المزيد من بوابة الوسط