«قوة الردع» تتسلم الطرفين المسؤولين في أحداث الزاوية

استلمت «قوة الردع الخاصة» كلاً من إبراهيم إسماعيل إحنيش وأكرم محمد الخضراوي، الطرفين الرئيسين في النزاع المسلح الذي شهدته مدينة الزاوية غرب العاصمة طرابلس، وأدى إلى سقوط ضحايا بين قتلى وجرحى.

وقالت قوة الردع الخاصة، في بيان نشر على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، إن تسليم المذكورين هو «خطوة لحقن الدماء وفض النزاع، فكان الاحتكام واللجوء إلى العدالة هو الخيار الوحيد لدرء الفتنة وتجنب الاقتتال في الخلافات الناشئة والمرتبطة باتهام جنائي، ويدلّ على الحكمة والتعقل وتغليب مصلحة مدينتهم على أي عصبية وانتماء قبلي وعلى أي مصالح شخصية».

وشهدت مدينة الزاوية، الأسبوع الماضي، أحداث عنف بدأت بين عائلتي الخضراوي والحنيش، على خلفية ثأر شخصي تطورت بعدها إلى اشتباكات موسّعة بين مسلحين كلّ يدعم إحدى العائلتين، سقط خلالها قتلى وجرحى من الطرفين، لم يعرف عددهم على وجه الدقة.