دعوة لمبايعة الأمير محمد السنوسي ملكًا على ليبيا

طالب حراك العودة للشرعية الدستورية بطبرق الشعب الليبي بمبايعة الأمير محمد الحسن الرضا السنوسي ملكًا على ليبيا خلال وقفة شهدها ميدان جامع الملك إدريس السنوسي بمدينة طبرق من أجل المطالبة بالعودة لدستور الاستقلال 1951 م والمعدل سنة 1963م.

وأصدر حراك العودة للشرعية الدستورية بطبرق بيانًا أمس السبت وتحصلت «بوابة الوسط» على نسخة منه وجاء فيه: «نحن جميعًا مع عودة صاحب الاستحقاق الشرعي في ولاية العرش السيد الأمير محمد الحسن الرضا السنوسي وأن نجدد البيعة له كملك للبلاد كما فعل آباؤنا وأجدادنا مع مؤسس الدولة الليبية الحديثة الملك الصالح محمد إدريس السنوسي».

وقال حسن الشريف، أحد المشاركين في هذه الوقفة، لـ«بوابة الوسط»، إن العودة لشرعية دستور دولة الاستقلال هي السبيل الوحيد لوحدة الصف بين أبناء ليبيا، واستعادة الوحدة الوطنية تحت مظلة الشرعية الأصلية الحقيقية «وهي شرعية المملكة الليبية».

وأضاف الشريف: «إن ليبيا منذ خمس سنوات وهي في فوضى ولم تستقر أبدا بسبب النزاع المسلح والتشبث بالسلطة والكرسي، وهذا الأمر أعطى فرصة للإرهاب والتطرف بأن ينخر عظم ليبيا وأن يتوطن فيها ويسيطر على مقدراتها ومؤسساتها المدنية والعسكرية».

وكان حراك العودة للشرعية الدستورية نظم وقفات بالعاصمة طرابلس وبعض المدن الليبية الأخرى دعا فيها أبناء الشعب الليبي بكل مكوناته إلى تجاوز الخلافات والانضواء تحت لواء دستور دولة الاستقلال، وتقديم البيعة للأمير محمد الحسن الرضا السنوسي.

المزيد من بوابة الوسط