وزير المالية: نتوقع مليوني برميل نفط يوميا بنهاية 2022.. ومشكلة وحيدة تواجه القطاع

وزير المالية خالد المبروك. (أرشيفية: الإنترنت)

توقع وزير المالية بحكومة الوحدة الوطنية الموقتة خالد المبروك ارتفاع إنتاج ليبيا من النفط إلى مليوني برميل يوميًا بنهاية عام 2022، في حال حصلت المؤسسة الوطنية للنفط على 1.1 مليار دولار تم تخصيصه في ميزانية 2021.

وقال المبروك، على هامش الاجتماع السنوي للبنك الإسلامي للتنمية في العاصمة الأوزبكية طشقند إن «الصادرات ارتفعت إلى حوالي 1.2 مليون برميل يوميًا»، متوقعًا وصولها إلى 1.3 مليون، ومن ثمّ الوصول إلى مليوني برميل يوميًا بنهاية عام 2022.

- صنع الله: إنتاج النفط تراجع إلى مليون و260 ألف برميل يوميا.. وديون القطاع بلغت 2.5 مليار دينار
- صنع الله ينتقد تأخر ميزانيات النفط
- عون لـ«بلومبرغ»: غياب الميزانية يهدد إنتاج النفط

ونقلت جريدة «عرب نيوز» السعودية الناطقة بالإنجليزية عن المبروك قوله إن «صناعة النفط تواجه مشكلة واحدة فقط، وهي أن حقول النفط وبعض المصافي وبعض الموانئ تتطلب صيانة ضخمة لم يتم تنفيذها منذ 10 سنوات».

مخصصات قطاع النفط
وشدد الوزير على أن «حكومة الوحدة الوطنية مهتمة بهذه الصناعة، وقامت مؤخرًا بضخ الأموال للحفاظ عليها»، لافتا إلى «تخصيص أكثر من 5 مليارات دينار ليبي (1.1 مليار دولار) لتطوير القطاع، وننتظر موافقة مجلس النواب على المخصصات».

وأشار المبروك إلى أن ليبيا تشهد أيضًا عودة شركات النفط العالمية التي غادرت البلاد خلال السنوات الماضية، لاستئناف أعمالها في البلاد. وكشف عن توقيع السلطات عقوداً مع شركات عالمية مثل الشركات الأمريكية والألمانية في مجال الاستكشاف والإنتاج.

ولم يقر مجلس النواب ميزانية تتضمن أموالًا للبنية التحتية، الأمر الذي أثر على تطوير قطاع النفط، بحسب الوزير. وكشف وزير الطاقة محمد عون لشبكة «بلومبرج» الأمريكية الشهر الماضي أن ليبيا ستكافح للحفاظ على المستويات الحالية للإنتاج، ما لم يتم حل أزمة الميزانية المستمرة منذ أربعة أشهر.

خطة رفع الإنتاج معطلة
وجرى مؤخرًا تأجيل خطة لرفع إنتاج النفط الليبي إلى 1.4 مليون برميل يوميا من نهاية هذا العام إلى منتصف عام 2022؛ بسبب نقص التمويل الحكومي لإصلاح حقول النفط وخطوط الأنابيب والموانئ.

ونُقل عن رئيس مؤسسة النفط الوطنية مصطفى صنع الله، قوله مؤخرًا: «إذا توفرت الميزانية، ستكون ليبيا قادرة على ضخ 1.6 مليون برميل يوميًا بحلول عام 2023، ومليوني برميل في غضون ثلاث سنوات».

- «توتال» تعتزم رفع قدرتها الإنتاجية في ليبيا
- «أوبك بلس» يستثني ليبيا وإيران وفنزويلا من تخفيضات إنتاج النفط
- «زلاف ليبيا» توقع عقدا مع «بتروفاك» لتطوير حقل إيراون النفطي

ومن المقرر أن تزيد ليبيا صادرات الخام والمكثفات إلى 1.24 مليون برميل يوميا في سبتمبر، وهو أعلى مستوى في ثلاث سنوات، وفقًا لبرنامج التحميل الأولي الذي كشفت عنه «بلومبرغ» الشهر الماضي.

ويواجه قطاع النفط أيضًا توترًا في أعقاب نزاع بشأن الصلاحيات نشب بين وزير النفط والغاز محمد عون ورئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، بعدما أصدر الوزير قرارًا بوقف صنع الله عن العمل وإحالته للتحقيق.

المزيد من بوابة الوسط