«تسييري طبرق» يدعو إلى الحزم مع الاعتداءات على المهاجرين غير الشرعيين

رئيس المجلس التسييري لبلدية طبرق، فرج بوالخطابية. (أرشيفية: بوابة الوسط)

استنكر المجلس التسييري لبلدية طبرق «الأحداث الإجرامية وغير الإنسانية التي يتعرض لها أفراد من الهجرة غير الشرعية أيا كانت جنسياتهم»، وذلك بعد أيام من العثور على ثلاثة مصريين عليهم آثار تعذيب كانوا محتجزين في أحد المخازن المخصصة لتهريب الهجرة غير الشرعية بمنطقة باب الزيتون، شرق طبرق بنحو 20 كلم.

وذكر بيان صادر عن البلدية، نشرته صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن هذا «الأمر يتنافى مع تعاليم ديننا وحقوق الإنسان ويجعله يندرج تحت الجرائم الإنسانية».

اقرأ أيضا: توفي أحدهم.. العثور على ثلاثة مصريين في طبرق عليهم آثار تعذيب

ودعا رئيس المجلس التسييري فرج هاشم بوالخطابية «كل القوى الأمنية والقوات المسلحة بكافة تشكيلاتها إلى الوقوف بحزم والضرب بيد من حديد على المجرمين والسفاحين والقضاء عليهم وعلى أوكارهم».

ولفت البيان إلى مخاطبة القوى الأمنية والقوات المسلحة «ولم يتغير شيء»، ودعا المواطنين إلى «الإدلاء بشهاداتهم حتى تتمكن الجهات المسؤولة القيام بواجباتها»، محذرا من أن «الحساب سيكون عسيرًا».

ويوم الإثنين، عثرت قوة تابعة لمديرية أمن طبرق على ثلاثة مصريين عليهم آثار تعذيب بمنطقة باب الزيتون، وقال مصدر أمني مطلع لـ«بوابة الوسط»، إنه جرى نقلهم لمركز طبرق الطبي، وفارق أحدهم الحياة، مشيرًا إلى أنهم لم يأكلوا منذ أيام ويتعرضون بين الحين والآخر للضرب والتعذيب من قبل هذه العصابة الإجرامية التي تمتهن تهريب الهجرة.

يذكر أن المنطقة الممتدة شرق طبرق تنشط فيها ظاهرة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر والابتزاز، ومطالبة أهالي المهاجرين غير الشرعيين المصريين بدفع قيم مالية ضخمة مقابل إطلاقهم وإلا قتلهم.

المزيد من بوابة الوسط