فقدان 150 مهاجرًا قبالة سواحل ليبيا

أعلنت منظمة الهجرة الدولية فقدان نحو 150 مهاجرًا لدى انقلاب قوارب تقلهم في البحر المتوسط قبالة السواحل الليبية.

وقال الناطق باسم منظمة الهجرة فلافيو دي جياكومو، في تغريدة على حسابه الشخصي بموقع «تويتر»، إن «شهادات مهاجرين ناجين وصلوا أمس الثلاثاء إلى مدينة تارانتو، جنوب إيطاليا، أظهرت فقدان 156 مهاجرًا لدى محاولتهم عبور البحر المتوسط بداية الأسبوع الجاري».

وأضاف جياكومو أن من بين المفقودين أطفال وسيدات، ولم ينج سوى أربعة مهاجرين فقط من نيجيريا، وفق ما نقلت جريدة «ديلي ميل» البريطانية اليوم الأربعاء.

وقال مهاجرون ناجون، نقلت منظمة الهجرة شهاداتهم، إنهم انطلقوا من سواحل العاصمة طرابلس، على متن زورق مطاطي مع 156 آخرين بينهم كثير من الأطفال والسيدات.

ومن جهته، أعلن خفر السواحل الإيطالي، أمس الثلاثاء، أنه نسق عمليات لإنقاذ ألف مهاجر انطلقوا من ليبيا على متن ستة قوارب مطاطية وقاربين خشبيين. وأنقذت القوات الإيطالية 2121 مهاجرًا وانتشلت جثة واحدة في عمليات إنقاذ متفرقة نُفذت الجمعة والسبت الماضيين.

ويُعد الممر بين ليبيا وإيطاليا من أخطر الطرق التي يلجأ إليها المهاجرون للوصول إلى أوروبا، إذ أظهرت تقديرات منظمة الهجرة الدولية غرق 1252 مهاجرًا في البحر المتوسط منذ بداية العام الجاري. ووصل أكثر من 50 ألف مهاجرًا إلى إيطاليا منذ بداية العام، بزيادة قدرها 47% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وتنفذ إيطاليا ودول الاتحاد الأوروبي برامج لتدريب قوات خفر السواحل والقوات البحرية الليبية، في إطار عملية «صوفيا» البحرية، وذلك لرفع كفاءة القوات الليبية لإنقاذ المهاجرين وتأمين السواحل الليبية.