أسر جينيفر لورانس في ليبيا

تعاقدت النجمة العالمية، جينيفر لورانس، على بطولة فيلم «It's What I Do» مع المخرج العالمي ستيفن سبيلبرغ، الذي لم يتعاقد حتى الآن إلا مع لورانس.

ومن المقرَّر أنْ يعرض «It’s What I Do» بدور العرض السينمائية الأميركية 2017، وتدور أحداث الفيلم حول مصوِّرة صحفية تقع أسيرة للجيش الليبي العام 2011، والفيلم من تأليف الكاتبة ينزي أداريو، وهو مأخوذ عن مذكرات كتبتها بعنوان «الحياة.. الحب.. الحرب»، والفيلم قصته جزء من هذه المذكرات التي تحكي قصة امرأة تذهب إلى أكثر الأماكن خطورة في العالم بحثًا عن الحقيقة، وفقًا لموقع «اليوم السابع».

الكاتبة ينزى أداريو سافرت إلى عدد من البلدان التي مزَّقتها الحروب مثل أفغانستان وليبيا والعراق، وفازت بجائزة «ماك آرثر» في العام 2008، وكانت جزءًا من فريق نيويورك تايمز الذي فاز بجائزة بوليتزر العام 2009 لإعداد التقارير الدولية لعملها في وزيرستان، وسُجِنت لعدة أيام في ليبيا في العام 2011.

وتنتظر جينيفر لورانس حاليًّا عرض الجزء الجديد من سلسلة أفلام الجوع بعنوان «The Hunger Games: Mockingjay - Part 2»، ومن المقرَّر أنْ يُطرح بدور العرض السينمائية الأميركية 20 نوفمبر المقبل، ويشارك جينيفر ببطولة الفيلم النجوم ناتالى دورمير وسام كلافلين وجوليان مور وجوش هاتشرسون وليام هيمسورث.