رحيل الموسيقار الليبي الهادي الشريف

الهادي الشريف أثناء قيادته للفرقة الموسيقية لقاعدة ويليز الأميركية بمسرح صبراتـة الأثري بستينيات (فيسبوك)

توفي الإثنين، الموسيقار الليبي الهادي الشريف بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 83 عامًا.

ولد الهادي الشريف العام 1935 بمدينة طرابلس، وعاش بها طفولته، درس المرحلة الابتدائية في باب تاجوراء بسوق الجمعة، ثم انتقل لمدرسة الظهرة، وتخرج من كلية الشرطة وانضم لقسم الموسيقى عازفا ثم مدربا وآمراً حتى تقاعده من الخدمة. 

نال درجة الماجستير من الكلية الملكية البريطانية للموسيقى وسجل حضوره في تاريخ ليبيا الموسيقي من خلال ريادته لفن تأليف وتوزيع مجموعة من السيمفونيات الليبية أطلق عليها «أنغام من الصحراء».

ويعد الشريف أول من قام بتأليف سيمفونية ليبية، ورغم أن هذا النوع من الموسيقى لم يستمر أو يتواصل مشواره في ليبيا، ظل الشريف صاحب السبق والريادة في هذا المجال بالأعمال التي لحنها ووزعها وعزفتها أوركسترا لندن السيمفونية بقيادة السير «فيفيان دون» مدير الموسيقى البحرية الملكية آنذاك، في قاعة «ألبرت هول» الشهيرة.

كرمته ملكة بريطانيا، وأوضح أبن الموسيقار عبدالسّلام الشّريف أن «تكريم ملكة بريطانيا كان عبارة عَن وسام الملكة اليزابيث يحمل أسم الشرطي العالمي»، ومنحته الملكة أيْضًا لقب «سير».

وتتضمن «أنغام من الصحراء» عشرة مقطوعة سيمفونية، اختار له الشريف عناوين مثل « الخيول العربية، عتاب، إلى روح أمي، ناهد حبيبتي إبنتي، رقصة الخريف، صرخة القائد صلاح الدين، جمال طرابلس، همسات النسيم، الغروب في الصحراء، عروس البادية»، وقدمها فى شريط صدر العام 1980وقام بتسجيلها فى بريطانيا.

الهادي الشريف أثناء قيادته للفرقة الموسيقية لقاعدة ويليز الأميركية بمسرح صبراتـة الأثري بستينيات (فيسبوك)

المزيد من بوابة الوسط