Atwasat

«غوغل» تعلن عن تقنية جديدة تعزز دورها كـ«وسيط» بين المستخدمين والمواقع

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 16 مايو 2024, 06:41 مساء
WTV_Frequency

كشفت شركة «غوغل»ـ الثلاثاء، عن تقنية جديدة تسرّع من وتيرة ظهور نتائج البحث قبل المواقع الإلكترونية التقليدية بواسطة الذكاء الصناعي.

وتؤثر تقنية «أيه آي أوفرفيوز» التي كُشف النقاب عنها، الثلاثاء، في النتائج التي يوفرها الذكاء الصناعي التوليدي إذ باتت تظهر قبل المواقع الإلكترونية التقليدية، لأن المحتوى الموفر بواسطة الذكاء الصناعي التوليدي من المرجح أنه سيرضي وحده المستخدمين ويوفر لهم إجابات على أسئلتهم، وفقا لوكالة «فرانس برس».

ويقول بول روتزر من معهد «ماركتينغ ايه آي» إن «ذلك سيكون له تأثير سلبي على الشركات والمواقع التي تنتج محتوى وتعتمد على نسبة تصفّحها من محركات البحث. لكننا لا نعرف إلى أي مدى سيؤثر هذا التغيير عليها أو ما يمكننا القيام به حيال ذلك».

وتتوقع شركة «غارتنر» الاستشارية أن تنكمش نسبة تصفّح محركات البحث التقليدية بنسبة 25% بحلول العام 2026 مع ظهور تطبيقات الذكاء الصناعي التوليدي.

زلات برنامج الذكاء الصناعي لدى غوغل تضيء على النفوذ المفرط لعمالقة التكنولوجيا
«غوغل» تستعد لإطلاق برنامجها الجديد للذكاء الصناعي «جيميناي»
نسخة جديدة من «تشات جي بي تي» تسمح بإجراء محادثات شفهية سلسة

وعلى الرغم من هذه الثورة، لا تستطيع «غوغل» الاستغناء عن الإعلانات، وسيتعين عليها تكييف عرضها مع المعلنين، «وإلا سيقضي الذكاء الصناعي عليها»، بحسب ديفيد كلينش من شركة «ميديا غرووث بارتنرز».

وتؤكد هيما بوداراجو من فريق البحث في «غوغل»، أن المواقع والروابط التي ظهرت في البداية عند توفير الإجابة خلال الاختبارات التي أجريت على «أيه آي أوفرفيوز»، حظيت «بمعدّل نقر أعلى» بالمقارنة مع صيغة البحث القديمة.

ويتساءل كلينش «ما الذي يختار هذه الروابط؟ إذ لا يظهر سوى عدد قليل منها» لتوسيع النص الناتج عن الذكاء الصناعي.

ويتابع «كيف يمكن لجهة معيّنة أن تضمن أن يظهر موقعها ومحتواها ضمن هذه النتائج؟ أتصوّر أنه سيتعيّن دفع مبلغ لقاء ذلك، وهو أمر لا يختلف عما هو قائم حتى اليوم».

مع «أوفرفيوز»، تكون غوغل قد عززت مكانتها كوسيط بين مستخدمي الإنترنت والمواقع الإلكترونية.

ضغوط كبيرة تواجه «غوغل»
يقول كلينش إن «غوغل تواجه ضغوطاً هائلة، لأن آخرين سبق أن أظهروا أن الذكاء الصناعي التوليدي يمكن أن يعمل من دون روابط أو إعلانات»، كما هي الحال مع «تشات جي بي تي».

ويتابع «لذا أرادوا الثلاثاء إيصال رسالتهم عن الذكاء الصناعي، حتى لو كان ذلك يعني تحديد نموذج اقتصادي في مرحلة تالية».

ويرى أن الفجوة تتسع بين كبار العاملين في مجال الإنترنت ووسائل الإعلام، والشركات، والمبتكرين «الذين لا يملكون أصلاً الوسائل اللازمة لتحسين مراجعهم» في محرك البحث.

لقد أدّت السيطرة المتزايدة لشركات التكنولوجيا الكبرى على الإعلانات إلى عدم استفادة وسائل إعلام كثيرة من الجيل الجديد، بدءاً من «بازفيد» وصولاً إلى «فايس» ومروراً بـ«ذي دايلي بيست» و«كوارتز» و«هافينغتون بوست»، والتي يعد بيع مساحات فيها للمعلنين المصدر الرئيسي لمداخيلها.

وخنقت هذه السيطرة أيضا الجرائد والمجلات المحلية والإقليمية، والتي غالبا ما تفشل في دفع عدد كافٍ من القراء إلى الاشتراك فيها.

ولم ينجح في صيغ الاشتراك سوى حفنة من وسائل الإعلام التي تتمتع بأهمية على المستويين المحلي والدولي، كـ«نيويورك تايمز» و«وول ستريت جورنال».

السعي إلى تنويع قنوات النشر
ويرى بول روتزر أن على مبتكري المحتوى أو وسائل الإعلام أو غيرهم «السعي إلى تنويع» قنوات نشرهم والوسائل التي تمكّنهم من استقطاب متابعين، ليس فقط عبر منصتي يوتيوب وتيك توك، ولكن أيضاً من خلال المدونات الصوتية (بودكاست)، «في حال لم يُقدموا أصلا على ذلك».

ومع ذلك، لا يمكن حتى اليوم اعتبار أن الذكاء الصناعي التوليدي بات واجهة للبحث. فمنذ إطلاق «تشات جي بي تي» في نوفمبر 2022، تحدّث كثيرون عن الأخطاء والمعلومات الغريبة والخاطئة التي توفرها «روبوتات الدردشة».

ويتعيّن على «أوفرفيوز» كما محرك البحث «بينغ» من «ميكروسوفت»، أن يبثت أنه دقيق وأهل للثقة.

ويقول الأستاذ في الصحافة لدى جامعة نيويورك العامة جيف جارفيس إن «أهمية المصادر ستزداد أكثر من أي وقت مضى»، مضيفاً «يكمن السؤال في معرفة ما إذا كانت وسائل الإعلام ستتيح معلوماتها لهذه الأنظمة لجعلها منتشرة بصورة أكبر».

ويتابع «إن ذلك سيغير النموذج الاقتصادي، لكنني أعتقد أنها فرصة» للصحافة.

وحتى اليوم، تُقدِم وسائل الإعلام على ملاحقة نماذج الذكاء الصناعي الكبيرة قضائياً، متهمة إياها بسرقة محتواها. ويقول جارفيس «علينا أن نجتمع للتفكير في كيفية عمل هذا النظام الجديد».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
لعبة «قط وفأر» بين الشركات والموظفين بسبب «الإنتاجية»
لعبة «قط وفأر» بين الشركات والموظفين بسبب «الإنتاجية»
«آبل» ترجئ إطلاق نظامها الجديد القائم على الذكاء الصناعي التوليدي في الاتحاد الأوروبي
«آبل» ترجئ إطلاق نظامها الجديد القائم على الذكاء الصناعي التوليدي...
إطلاق قمر صناعي صيني فرنسي لاكتشاف الكون
إطلاق قمر صناعي صيني فرنسي لاكتشاف الكون
«أقزام بنية» من نوع غير مألوف اكتُشفت في مجرّة درب التبانة
«أقزام بنية» من نوع غير مألوف اكتُشفت في مجرّة درب التبانة
ناسا ترجئ عودة مركبة ستارلاينر إلى الأرض للمرة الثانية
ناسا ترجئ عودة مركبة ستارلاينر إلى الأرض للمرة الثانية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم