Atwasat

«ديفينس نيوز»: واشنطن فشلت في التعامل مع حفتر.. والنهج الأميركي منح موسكو الفرصة

القاهرة - بوابة الوسط: ترجمة هبة هشام السبت 20 أبريل 2024, 02:33 مساء
WTV_Frequency

انتقد موقع «ديفينس نيوز» الأميركي تعامل الولايات المتحدة مع قائد قوات «القيادة العامة» المشير خليفة حفتر، ورأت أن ذلك النهج سمح لحفتر بالتقرب من روسيا، وسمح للأخيرة بتعزيز تواجدها داخل ليبيا.

وقال تقرير الموقع، أمس الجمعة، إن «الدبلوماسية الأميركية تجاه حفتر فشلت في منعه من التحالف مع روسيا، ومنحت موسكو الفرصة لضخ الأسلحة إلى البلاد، وتحويلها إلى بوابة لتمكين الوجود الروسي في جميع أنحاء أفريقيا».

وأضاف أنه «في حين ركزت الدبلوماسية الأميركية على إقناع حفتر بالمشاركة في الانتخابات الوطنية لإعادة توحيد البلاد، صبت موسكو تركيزها على التفاوض على وجود بحري دائم في طبرق، مما يمنحها موطئ قدم في وسط البحر الأبيض المتوسط».

في حين حمل الزميل في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، بن فيشمان، الولايات المتحدة مسؤولية تحول شرق ليبيا إلى محطة مهمة لروسيا للتوغل في أفريقيا بسبب ما وصفه بـ«خطأ خطير في تقدير حفتر»، مشيرا إلى أن «واشنطن راهنت على أن عزل حفتر سيدفعه إلى روسيا، لكنه تقرب من موسكو في كل الأحوال وربح الكرملين».

خطأ التعامل الأميركي مع حفتر
وأضاف فيشمان: «كانت هناك محاولة أميركية مستمرة للتعامل مع حفتر بدلا من عزله، لكنه تحدى مرارا الطلبات الأميركية والأممية، واقترب من روسيا. كان النهج الأميركي هو إدارة اللعبة نفسها مرارا وتكرارا، وتوقع نتائج مختلفة».

وتابع: «حفتر استقبل زيارات روسية، وقام برحلات إلى موسكو، بينما عقد اجتماعات في ليبيا مع مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى باربرا ليف، والمبعوث الأميركي الخاص ريتشارد نورلاند».

- «ذا تايمز»: روسيا تعمل على تشديد قبضتها في أفريقيا بمساعدة حفتر
- كيف يقرأ الفرنسيون زيارة حفتر لموسكو؟
- بعد الكشف عن «الفيلق الأفريقي».. واشنطن: لا ينبغي لحفتر أن يعتمد على بوتين

وواصل فيشمان: «في اليوم التالي لزيارة نورلاند وقائد أفريكوم درنة، بعد الفيضانات في سبتمبر الماضي، توجه حفتر إلى موسكو. كان نهج واشنطن هو أنه سيقترب من روسيا إذا قامت بعزله، لكنه اقترب على أي حال، وربحت موسكو».

عقوبات أميركية على حفتر؟
وتحدث الخبير الأميركي، الذي خدم كمستشار للأمن القومي، عما وصفه بـ«فرصة ضائعة أمام واشنطن»، موضحا أنه «كان ينبغي على الولايات المتحدة الاستعانة بالإمارات أو مصر، الداعمتين حفتر. مصر ليست مهتمة بزيادة الوجود الروسي عبر الحدود في ليبيا. لقد كانت هذه فرصة ضائعة».

وأضاف: «لم توضح واشنطن أبدا أن العزلة كانت خيارا. قد تكون الخطوة التالية هي العقوبات، على الرغم من أن الأمر قد يكون معقدا بسبب حقيقة أن حفتر مواطن أميركي. وأمام هذا التهديد، يقال إن حفتر كان ينقل حساباته خارج الولايات المتحدة».

وتابع: «لتقليل قدرة روسيا على استخدام طبرق قد يكون هناك تعطيل لاستخدام الرادار أو تمركز السفن قبالة الساحل. لكن هذا أصبح مستحيلا الآن، نظرا لالتزامات واشنطن في البحر الأحمر».

مسيرة أميركية لمراقبة طبرق
وقال دبلوماسي غربي سابق، طلب عدم الكشف عن هويته: «بالنسبة لبعض المسؤولين الأميركيين، يعد حفتر مصدرا جيدا لمكافحة الإرهاب، لذا فهم على استعداد لغض النظر عن انتهاكات محتملة لحقوق الإنسان أو تقربه من روسيا».

وأضاف: «لكن إذا كانت الولايات المتحدة قلقة بشأن دور روسيا المتنامي في أفريقيا، فربما ينبغي عليها أن تذهب إلى ما هو أبعد من مجرد التعبير عن القلق من حين إلى آخر».

وأشار الموقع الأميركي إلى تحليق مسيرة تابعة للبحرية الأميركية، من طراز «MQ-4C Triton»، من قاعدة سيغونيلا الجوية في صقلية، في 17 أبريل، لمراقبة مدينة طبرق.

دعم روسي متواصل لـ«حفتر»
كما لفت الموقع الأميركي إلى تحميل آلاف الأطنان من المعدات العسكرية في ميناء طبرق خلال أبريل الحالي، لخدمة هدف تعزيز تواجدها العسكري في ليبيا، وذلك في أعقاب زيارات متكررة قام بها نائب وزير الدفاع الروسي، يونس بك يفكوروف، لحفتر.

وذكر أن الشحنات، التي وصلت من ميناء طرطوس السوري الذي تسيطر عليه روسيا، تحتوي على مدفعية وناقلات جنود مدرعة وقاذفات صواريخ، ورجح أن يكون الهدف من عمليات النقل تلك رغبة روسية في الحفاظ على الوجود العسكري في شرق ليبيا، واستخدامها كبوابة لنقل جزء من محتوياتها إلى دول جنوب أفريقيا مثل النيجر ومالي وبوركينا فاسو، حيث ترتبط روسيا بعلاقات مع القادة العسكريين هناك.

وعملت روسيا بشكل متواصل على دعم حفتر والقوات الموالية له من خلال عمل جماعة «فاغنر» شبه العسكرية، ودعمت محاولته التي باءت بالفشل للسيطرة على العاصمة طرابلس في العام 2019.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«هنا ليبيا» يرصد: سور أثري يعاني الإهمال في درنة
«هنا ليبيا» يرصد: سور أثري يعاني الإهمال في درنة
إلغاء امتحانات 37 تلميذا وإعفاء 10 من لجان الإشراف لمساهمتهم في الغش
إلغاء امتحانات 37 تلميذا وإعفاء 10 من لجان الإشراف لمساهمتهم في ...
الرعيض: تنظيم المنتدى الأوروبي - الليبي في تونس سبتمبر المقبل
الرعيض: تنظيم المنتدى الأوروبي - الليبي في تونس سبتمبر المقبل
«وسط الخبر» يناقش: بين البعثة وواشنطن.. دعم للحل أم فرض لحلول؟
«وسط الخبر» يناقش: بين البعثة وواشنطن.. دعم للحل أم فرض لحلول؟
رغم لقاء الطرابلسي وقيس سعيد.. تضارب حول موعد افتتاح معبر رأس جدير
رغم لقاء الطرابلسي وقيس سعيد.. تضارب حول موعد افتتاح معبر رأس ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم