Atwasat

وزير الدفاع الأميركي يبحث التعاون مع نظيريه الأسترالي والبريطاني

القاهرة - بوابة الوسط السبت 02 ديسمبر 2023, 09:21 صباحا
WTV_Frequency

أعلنت أستراليا أنها ستشترى ما لا يقل عن ثلاث غواصات تعمل بالطاقة النووية بموجب اتفاق مع وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، ونظيره البريطاني في أثناء اجتماعهم، لبحث التعاون في مجال الغواصات العاملة بالدفع النووي، وغيرها من التقنيات المتقدمة، بهدف مواجهة تنامي قوة الصين العسكرية.

وقالت أستراليا إنها ستشترى هذه الغواصات من طراز «فيرجينيا» خلال العقد المقبل بموجب الاتفاق الثلاثي المعروف باسم «أوكوس». وستبني كانبرا ولندن لاحقا نموذجا جديدا يتضمن تكنولوجيا أميركية، وهي خطط تثير غضب بكين، حسب وكالة «فرانس برس».

وقالت «البنتاغون» إن أوستن ونظيريه الأسترالي ريتشارد مارلز، والبريطاني غرانت شابس «سيتداولون مستجدات مهمة حول الشراكة الأمنية بين أستراليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة (أوكوس)».

وفي ختام لقائهم في وادي السيليكون، أكد أوستن ومارلز وشابس أهمية هذه الشراكة.

-أيسلندا تسمح بتزويد غواصات نووية أميركية بالوقود
-البحرية الروسية: الغواصات النووية ستختبر إطلاق صواريخ باليستية

وأشاد مارلز بلحظة حاسمة في تاريخ التحالف، قائلا إن التنسيق بين القوى الثلاث الكبرى سيجري خصوصا من خلال نظام «الرادار المتقدم في الفضاء السحيق».

ويشمل هذا البرنامج إنشاء مواقع رادار قادرة على مراقبة الفضاء على مسافة 35 ألف كيلومتر، انطلاقا من البلدان الثلاثة بحلول نهاية العقد.

وقال أوستن في مؤتمر صحفي مشترك: «اليوم يتأكد أن «أوكوس» فرصة لا تتكرر إلا مرة واحدة في الجيل، ومن شأنها تعزيز السلام والأمن في جميع أنحاء المحيطين الهندي والهادئ»، مشيرا إلى أن الاتفاقات بين القوى الثلاث ستسمح لكل منها بـ«تطوير وتقديم قدرات متقدمة، حتى يتمكن مقاتلونا من الاستماع والرؤية والتصرف بميزة حاسمة».

تحذير من الصين بعد إعلان «صفقة كانبرا»
ودانت الصين الاتفاق بين الدول الثلاث، محذرة في وقت سابق من هذا العام من أن هذه الدول تسير على طريق خاطئ وخطير، بعد إعلان صفقة شراء كانبرا الغواصات النووية.

وعقدت أستراليا العزم في السابق استبدال غواصات فرنسية عبر صفقة بـ66 مليار دولار بأسطولها القديم من الغواصات التي تعمل بالديزل.

الا أن إعلان كانبرا المفاجئ انسحابها من الصفقة، والدخول في مشروع «أوكوس» أثار خلافا قصيرا غير معتاد بين فرنسا والدول الثلاث.

وبالمقارنة مع الغواصات من طراز «كولينز» التي من المقرر أن تخرجها أستراليا من الخدمة، فإن طول الغواصة «فيرجينيا» يناهز الضعف، وتحمل طاقما مكونا من 132 فردا، مقارنة بـ48 فردا.

وسيتيح الحصول على غواصات تعمل بالدفع النووي لأستراليا الانضمام لمجموعة من دول قليلة في هذا المجال، ويضعها في طليعة الجهود التي تقودها الولايات المتحدة لكبح التوسع العسكري الصيني.

وتعمل الغواصات بالطاقة النووية، لكنها لن تجهز بأسلحة ذرية، ويُتوقع أن تحمل صواريخ كروز بعيدة المدى.

وبعدما أثار «أوكوس» غضب الصين، تحسنت العلاقات المشحونة بين بكين وواشنطن في الأسابيع الأخيرة إثر لقاء الرئيس جو بايدن نظيره الصيني شي جين بينغ في كاليفورنيا الشهر الماضي، في اجتماع كان الأول لهما منذ عام.

وتعهد الزعيمان بتخفيف التوترات، واتفقا على استئناف المحادثات العسكرية الرفيعة التي قطعتها الصين بعد أن زارت نانسي بيلوسي تايوان في العام 2022 إبان رئاستها مجلس النواب الأميركي.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
مجلس الشيوخ الأميركي يعرقل محاولة وقف بيع طائرات مقاتلة لتركيا
مجلس الشيوخ الأميركي يعرقل محاولة وقف بيع طائرات مقاتلة لتركيا
مئات المشيعين يتوافدون إلى جنازة نافالني
مئات المشيعين يتوافدون إلى جنازة نافالني
الكرملين يحذّر من أي تظاهرة «غير مرخصة» خلال جنازة نافالني
الكرملين يحذّر من أي تظاهرة «غير مرخصة» خلال جنازة نافالني
وصول جثمان نافالني لكنيسة في موسكو وسط آلاف المحتشدين للمشاركة في الجنازة
وصول جثمان نافالني لكنيسة في موسكو وسط آلاف المحتشدين للمشاركة في...
مقتل 46 شخصًا بحريق في بنغلاديش
مقتل 46 شخصًا بحريق في بنغلاديش
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم