Atwasat

«نيويورك تايمز»: قرار «الجنائية الدولية» يبطئ الاجتياح البري لرفح لكن لن يوقفه

القاهرة - بوابة الوسط: ترجمة هبة هشام الأحد 26 مايو 2024, 04:35 مساء
WTV_Frequency

ذكرت جريدة «نيويورك تايمز» الأميركية أن الانتقادات الدولية المتنامية أسهمت في إبطاء الهجوم البري الذي يخطط الاحتلال الإسرائيلي لتنفيذه في مدينة رفح. لكنها استبعدت أن توقفه بشكل نهائي.

وعلى الرغم من قرار المحكمة الجنائية الدولية، الجمعة، وقف الهجوم الإسرائيلي البري على رفح، التي تؤوي أكثر من مليون نازح، أشارت الجريدة الأميركية، في تقرير أمس السبت، إلى إصرار الاحتلال على المضي قدما في عمليته العسكرية، وهو ما ظهر في الغارات الجوية المكثفة التي نفذها خلال اليومين الماضيين، وأسفرت عن مقتل العشرات.

أهداف الاحتلال لم تتغير في رفح
وقالت «نيويورك تايمز»: «على الرغم من قرار المحكمة الجنائية الدولية، لم تتغير أهداف إسرائيل من عمليتها في رفح، وهي القضاء على آخر معاقل حماس بالمدينة، وتدمير شبكة الأنفاق، وكسر القبضة الإدارية للحركة على القطاع بالكامل، وإعادة الرهائن».

وأضافت: «بعد أشهر من الضغط الدولي، والتحذير الأميركي من خطورة العملية البرية في رفح، يصفها المسؤولون الإسرائيليون والأميركيون الآن بـ(عملية محدودة)، الأمر الذي يمكن تل أبيب من المضي قدما، ولو بشكل أبطأ من ذي قبل، بينما يجبر القتال مئات آلاف المدنيين على الفرار صوب مناطق قريبة من الساحل لا تحتوي على ما يكفي من المساكن أو المساعدات الطبية».

ونقلت الجريدة عن محللين أن «تحذيرات إدارة بايدن وغيرها من الحلفاء المقربين لإسرائيل كان لها تأثير في تخفيف حدة الهجوم الإسرائيلي، لكنه يظل مع ذلك مدمرا».

- محكمة العدل الدولية: على «إسرائيل» وقف عملياتها العسكرية في رفح
- «واشنطن بوست»: «إسرائيل» تعدل خطتها لاجتياح رفح بعد جولة سوليفان

5 كتائب من جيش الاحتلال في رفح
ومع انهيار المفاوضات بشأن وقف إطلاق النار وإطلاق الرهائن، قالت «نيويورك تايمز» إن الاحتلال الإسرائيلي خصص خمس كتائب من الجيش، بقوام عشرة آلاف جندي، للعملية البرية المرتقبة في رفح.

وركزت القوات الإسرائيلية، حسب التقرير، على تأمين الحدود ذات الكثافة السكانية المنخفضة حول مدينة رفح، والضغط على ما يقرب من مليون نازح، للانتقال إلى مناطق أخرى قرب الساحل. وبينما تتقدم القوات الإسرائيلية من شرق رفح، يدور القتال في أحياء البرازيل ومخيم الشابورة للاجئين.

ونقلت «نيويورك تايمز» عن ضابط إسرائيلي في الاحتياط، عاد لتوه من جنوب غزة، قوله إن «الجيش الإسرائيلي يعتمد بشكل أقل على القصف الجوي والمدفعية، ويستخدم قنابل أصغر حجما، مع التقدم ببطء غربًا، وهو ما يجبر الجنود على خوض حرب عصابات مع عناصر حركة حماس».

احتلال عسكري طويل الأجل في غزة
غير أن مراقبين يرون أن النهج الذي يتبعه الاحتلال الإسرائيلي في غزة قد ينطوي على احتلال عسكري طويل للقطاع. وقال زميل معهد القدس للاستراتيجية والأمن، غابي سيبوني، إن «المشكلة الرئيسية هي أن الجيش يتعامل فقط مع تفكيك نظام حماس العسكري، وليس النظام المدني. وحتى الآن، لا يوجد بديل لفترة انتقالية من الحكم العسكري الإسرائيلي في غزة يمكن أن تستمر سنوات عدة».

وبينما توقع أن تستمر العمليات العسكرية الإسرائيلي في رفح لمدة قد تصل إلى ثلاثة أسابيع بالوتيرة الحالية، رجح أن تستغرق المساعي لتفكيك الهيكل العسكري لـ«حماس» فترة أطول بكثير، قد تصل إلى سنوات.

لكنه اقترح أن «تتفاوض إسرائيل مع مصر والولايات المتحدة والشركاء الإقليميين، للتوصل إلى اتفاق تحصل بموجبه السلطة الفلسطينية على سيادة رمزية على معبر رفح من الجانب الفلسطيني. بعدها يمكن دعوة دولة إقليمية إلى المساعدة في عمليات الفحص الحدودي بمساعدة الولايات المتحدة».

وأضاف: «هيكل تعاوني دولي على هذا الغرار يمكن اختباره على كامل قطاع غزة بمرور الوقت، للإجابة عن التساؤلات التي تتعلق باليوم التالي بعد انتهاء الحرب».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
إصابة 12 جنديا إسرائيليا في غزة خلال 24 ساعة
إصابة 12 جنديا إسرائيليا في غزة خلال 24 ساعة
توماس فريدمان: «إسرائيل» أصبحت خطرا وجوديا على نفسها
توماس فريدمان: «إسرائيل» أصبحت خطرا وجوديا على نفسها
«حزب الله»: استهدفنا مصنعًا عسكريًا ومقر قيادة كتيبة إسرائيلية
«حزب الله»: استهدفنا مصنعًا عسكريًا ومقر قيادة كتيبة إسرائيلية
مصادر: غرق ناقلة الفحم «توتور» بعد هجوم للحوثيين بالبحر الأحمر
مصادر: غرق ناقلة الفحم «توتور» بعد هجوم للحوثيين بالبحر الأحمر
وكالة بحرية بريطانية ترجِّح غرق سفينة تجارية استهدفها الحوثيون
وكالة بحرية بريطانية ترجِّح غرق سفينة تجارية استهدفها الحوثيون
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم